رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

توزيع ملابس وقائية ودور توعوي .. الكنيسة القبطية تواصل دورها في مواجهة كورونا

أخبار وتقارير

الخميس, 18 يونيو 2020 18:44
توزيع ملابس وقائية ودور توعوي .. الكنيسة القبطية تواصل دورها في مواجهة كوروناالكنيسة القبطية الارثوذكسية- أرشيفية
كتبت:لُجين مجدي

لعبت الكنيسة القبطية الارثوذكسية دورًا رئيسيًا في تشكيل أسس وسمات الثقافة والحضارة في مصر منذ آلاف السنين، بل ساعدت على نشر أفكار عقائدية جديدة تحمل من الحضارة الفرعونية ما جعلها تتفرد عن غيرها من الكنائس الغربية التابعة لذات العقيدة.

 

وتحمل الكنيسة الارثوذكسية من الجينات المصرية الاصيله ما جعلها تقف  كالصخر في بناء المجتمع الذي تعثر عدة مرات عبر التاريخ، ووقفت الكنيسة الى جانب الأزهر ومؤسسات الدولة في وجه كل من حاول هدم هذا النسيج المترابط الى يوم الدين.

 

لم يقتصر دور الكنيسة الارثوذكسية على مواجهة المعتدين عبر التاريخ فحسب، بل قامت بدور بارز في الدفاع على الروح الوطنية وحماية الترابط المجتمعي التي حاولت تفتيته الجماعات الارهابية لسنوات من خلال اقامة الصلوات والعظات الروحية وحث أبنائها على ضرورة المحبة ونشر السلام في وجه من تعدى وهو ما أصى به المسيح مُخلص الامه من كل ماهو عدائي.

 

موضوعات ذات صله

تعرف على تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

 

وفي الاونة الاخيرة تعرضت مصر والعالم لتفشي فيروس كورونا (كوفيد19) الذي لايزال يحصد أرواح العالم بصورة سرطانية ماجعل الكوادر الطبية تقف في الصفوف الاولى خلفها مؤسسات الدولة ودور العبادة،  ليحارب كل منهم في الجهة التي تعنيه، فيواجه الاطباء المرض، والحكومات تواجه الاثار السلبية العائدة على المجتمع، بينما الكنيسة والجامع تعيد تقويم البُنيان الداخلي لأبناء هذا الوطن فتعمل على عدة محاور اساسية وهى الوقائية، التوعية،والبناء الروحي  والإيماني.

 

وتحرص الكنيسة القبطية منذ الآف السنين على تقديم كل مالديها من اجل وطنها، ولعل  الاساس التي تقوم عليه الكنيسة الارثوذكسية يدًا في ذلك حيث تعنى كلمة "الأرثوذكسية" الرأى القويم أو الإيمان المستقيم, هى كلمة يونانية الاصل والمنهج الاساسي لهذه

العقيدة.

 

وخلال هذا التقرير تستعرض "بوابة الوفد" دور الكنيسة القبطية الارثوذكسية  في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

 

إقرأ ايضًا:

الكنيسة الارثوذكسية تقدم مساهمات مالية ورعوية لمواجهة فيروس كورونا

 

الكنيسة الارثوذكسية تقدم ملابس وقائية في مواجهة كورونا لمحافظ الاسكندرية

قدم القمص أبرآم إميل وكيل قداسة البابا وبطريركية الاقباط الارثوذكس بالإسكندرية، اليوم الخميس 18 يونيو، إلى اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، و الدكتورة چاكلين عازر نائبة المحافظ، عدد من الادوات الطبية والملابس الواقية التي يستخدمها الأطقم الطبية بالمستشفيات الموجودة في المحافظة ذلك لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

إقرأ ايضًا:

كنائس خاوية من المصلين ملئية بالصلوات..عيد القيامة في زمن كورونا

 

وفي زيارة خدمية من قلب محب لشعب مصر توجهه وكيل البطريركية بصحبة كل من القس لوقا عبد المسيح، المسؤول عن الأمانة العامة للمستشفيات التابعة للكنائس بالإسكندرية، سلّم آباء الكهنيسة الملابس الواقية تقديراً للدور العظيم الذي يقوم به كل فرد من الكوادر الطبية في هذه الحرب ضد الوباء السرطاني الذي لايزال يتفشي في مصر والعالم.

وقامت الكنيسة القبطية المرقسية بالاسكندرية خلال هذه الازمة بعدة أعمال خدمية للمجتمع فقد قامت ابريل الماضي بتوزيع ١٠٠٠ شنطة لمواد الوقاية من فيروس كورونا المستجد، على المسلمين والمسيحيين وأصحاب المتاجر والعاملين بقسم الشرطة والحي والمصالح الحكومية و السكان المجاورين لمقرها بمنطقة محطة الرمل وتحت شعار "وجودك في بيتك حماية ليك ولغيرك".

.

موضوعات ذات صله

صور .. الكنيسة المرقسية بالإسكندرية توزع 1000 شنطة لمواد الوقاية من كورونا

 

دور الكنيسة الارثوذكسية في توعية أبناء المجتمع لمواجهة كورونا

تواصل الكنيسة القبطية الارثوذكسية، دورها الرعوي والتوعوي الذي يوازى دورها الديني والإيماني، وتنشر الصفحات الرسمية التابعة لها في مختلف الإيبارشيات بجميع محافظات مصر، منشورات لاهم الاطعمة التي تقوي المناعة وتساعد على بناء جسم مقاوم لفيروس كورونا المستجد، إلى جانب بعض التعليمات الوقائية الخاصة بأهمية ارتداء الكمامة لتجنب العدوي في المناطق العامة المزدحمة.

 

كما تنشر بعض التعليمات الصادرة من وزارة الصحة المصرية، الواجب الالتزام بها في هذه الفترة الاسنثنائية التي تمر بها مصر بصدد هذا الوباء، الى جانب عدد من الاعراض التي تشير الى حالة اشتباة بالفيروس.

 

الكنيسة الارثوذكسية تستمر في صلواتها ودورها الروحي

تعتبر الكنيسة القبطية وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وجميع الاباء الاساقفة والكهنة التابعين لها، هم بنيان كبير ونسيج متاصل في المجتمع المصر يقف بجانب الازهر الشريف  في مواجهة اى اعتداء على المجتمع المصري.

 

إقرأ ايضًا

شاهد.. دور الكنيسة الأرثوذكسية في مواجهة انتشار فيروس كورونا

 

ومنذ ثلاثة أشهر عندما بدأ هذا الفيروس السرطاني في التفشي بين أبناء المجتمع االمصري وجاب ليحصد أرواح الابرياء وقفت الكنيسة بكامل كوادرها في اجتماع

عاجل لاعضاء اللجنة الدائمة برئاسة البابا، لتعلن عن غلق ابوابها ووقف الانشطة الطقسية لاول مره خوفًا منها على أبنائها وحرصًا على سلامتهم والتي تزامن مع قرارات رئاسة الوزاء المصرية التي اوقفت التجمعات للحد من انتشار هذا الفيروس.

 

وخلال آخر اجتماعات المجمع المقدس أوصى البابا بإستمرار هذه القرارات ومنع التجمعات الى تاريخ 27 يونيو الجاري، ذلك لدراسة الاوضاع المستجده في المجتمع وبحث سُبل التعامل مع هذه الفترة الدقيقة  حرصًا منه على حماية شعب الكنيسة الارثوذكسية التي تمثل قُطب أساسي وقوي في بنيان المجتمع المصري.

 

إقر أيضًا:

27 يونيو..البابا تواضروس يترأس اجتماع المجمع المقدس لدراسة وضع الكنيسة من كورونا

 

وأوصى خلال هذا اللقاء بإستمرار الاباء الاساقفة لتقديم دورهم الخدمى والرعوي والتربوي والتوعوي والديني بإستخدام الانترنت بمختلف المواقع الالكترونية، وهو ما يقوم به جميع الاباء فلم يتوانى اى منهم في تقديم العلوم الدينية والدروس الروحية والاجتماعات الخدمية، التي تحث على ضرور الجدية والالتزام في مواجهة تحديات المجتمع، وتخصيص الصلوات للكوادر الطبية.

أهم الاخبار