المارد المسكين!!

هو و هى

الأربعاء, 25 مايو 2011 14:09

لليل نهار بدعي وأقول يارب ارحمني من سنية "لكن طبعاً بصوت واطي" .. أحسن حرمي المصون توديني ورا الشمس.

مش عارف أعمل أيه .. كنست عليها السيدة وكل الأولياء الصالحين برضه مفيش فايده.. لازقة في أرابيزي بغرا!!.. امبارح وانا ماشي ومروح البيت كنت عمال افكر في سنية واتكلم بصوت عالي.. مافوقتش إلا على صوت واحد بيكلم التاني في الشارع وبيقول " مجنون"!!.. قلت أحط لساني في بقي.. وفضلت باصص في الأرض وفجأة لقيت مصباح نحاس قديم ومعمول فيه شغل مش موجود النهارده.. قلت أخذه معايا البيت ألمعه واحط جواه شمعة.. أهو ينفع ساعة ما النور يقطع.

وكالعادة أول ما دخلت البيت سمعت صوت زمارة قطر بتصوت وبتصرخ وتقول "إوعى تدخل بالجزمة ياراجل ياجزمه.. أنا لسه منضفة بالفنيك والجاز.. ولو دخلت خطوة هحرقك بالجاز" وبعدين كملت.. " وبعدين مخبي إيه في الجرنال اللي حاطه تحت باطك؟؟" .. رحت قالع الجزمة.. ورادد بسرعة.. " والله مافي حاجة ياسنية.. دي شوية أوراق خاصة بالشغل.. سيبيني أدخل أوضتي ربنا ما يرميكي في ضيقة!!" .

المهم اتغديت بعد ما خبيت المصباح تحت السرير.. وبعد العشا لقيت الولية سنية بتقولي" أنا رايحه عند أمي ساعه وجاية .. عارف تعمل حركة كده ولاكده من ورايا.. هتعرف شغلك" .. وأول ما نزلت دخلت ألمع المصباح بفوطة قديمة.. وفجأة.. لقيت دخان طالع منه اتحول لمارد كبير أكبر من الأوضة.. طبعاً أنا من كتر رعبي استخبيت تحت السرير وأنا برتعش.. ولقيته بيزعق ويقول "شيبك لبيك تطلب إيه.. دهب.. ياقوت .. مرجان؟؟"... رحت رادد بسرعة .. " لا ياسيدي.. خلى المجوهرات دي لحد تاني.. أنا مش عايز غير طلب واحد.. تريحني من مراتي سنية الولية القوية المفترية المستقوية!!".. راح رادد

بصوت جهوري.. " أمرك مطاع ياسيد الأنطاع طلبك هيتنفذ في الحال!!".

المصيبة إني بعد اللي حصل ده فضلت ساعتين مستني وعمال ادعك في المصباح ومفيش فايده.. وفجأة لقيت دخان طالع من المصباح ولقيت المنيل علي عينه بيعيط وفيه دخان أحمر طالع من قفاه وبيقول: يخرب بيتك يابعيد مش تقول ان الحكاية كده.. لا ياعم الله الغني !! وراح طاير من الشباك ورمارجعش تاني.

وبعد شوية لقيت سنيه راجعه من عند أمها وبتفتح الباب وبتقول "شفت اللي حصل يامنيل وأنا قاعده عند امي لقيت عفريت عاوز يلبسني رحت مدياله على قفاه ودوبت جزمتي عليه.. لقيته فص ملح وداب!""

بقلم: عمرو عكاشة


شبيك لبيك!!

 

اقنعني صاحب محل انتيكات اشتري براد شاي قديم..وقال انه بركه وهادعيله واشترط عليا لو رجعته مش هاخد فلوسي تاني ووافقت.

مفيش يومين وفكرت ألمع البراد..الغريبه ان كل ما ادعكه احس انه بيسخن ويطلع منه شوية دخان..بسلامة نيه رحت دعكاه جامد فلقيت قنبلة دخان انفجرت جوه الاوضه..وقعدت أكح شويه ولما الرؤية بانت اتفاجئت قدامي بواحد أصلع وبعضلات ولابس زي بتوع الف ليله وليله..وقبل ما ارقع بالصوت كان حاطط ايديه على بقي وقايل "ما خلصنا...جني وبيقول شبيك لبيك..ماسمعتيش حاجة زي دي قبل كده"..رديت عليه وأنا لسه مخضوضه "ايوه..جني من فانوس سحري..مصباح سحري..مش براد شاي!!"

..بسلامته راح قايل "ده كده رضا..احنا لاقين سكن وقلنا لأ..نهايته ليكي تلات امنيات والتالته مش هتتنفذ إلا بعد ما ترجعي البراد لصاحب المحل"..استغربت اوي طلبه فقلت له "دا انت وصاحب المحل متفقين بقى!!"..رد

عليا ابن العفريته وقال "ايوه, وليا كومشن كمان"!!

أخدت الاوضة رايحه جايه أفكر في الأمنية الأولى...راسي كانت هتفرقع...مش عايزه اضيع امنياتي في حاجات فارغه...دي فرصة وجت لغاية عندي..ناديت عليه وقلت له "بص امنيتي الاولى اني أبقى حلوه وغنية اوي"..ابن الناصحه لقيته مسخسخ وقايل "لا يا ناصحة..واحده بس"..فاختارت ابقى غنيه..لقيته قال "علم" وفص ملح وداب..ملوش اثر!!

مرت ساعات وكأنها أيام وانا باحلم بالفيلا والعربية.. وأول ما سمعت جرس الباب قلبي سقط بين ضلوعي ومقدرتش اقوم من مكاني.. ففتح المحروس جوزي فلقى راجل ومعاه ظرف وبيسأل عن اسمي.. رحت منتوره من مكاني وقلت بعلو صوتي "أناااا" فقال "مبروك يا مدام.. فزتي مع بيبسي بالجايزه الاولى خمسة آلاف جنيه"..

اتصطدم المحروس من المفاجأه وقال "يا بنت الايه..بقيتي غنية"..هنا ظهر الجني وغمزلي وقال "اهي امنيتك الاولى اتحققت"..لقيت نفسي باجري وراه وباحدفه باي حاجة تقابلني وبقول "هما الخمسة الاف يعملوا حاجة في الزمن ده يا مجنون يا ابن المجنونه" والمحروس جوزي واقف مبلم مش عارف باكلم مين وبيقول "الوليه اتجننت..أمال لو كانوا عشره كان حصلها ايه"!!

 

قعدت طول الليل اعيط وفي نفس الوقت بافكر في امنيتي التانيه...قلت للجني "امنيتي التانية المحروس جوزي يتغير ويبقى واحد تاني"..قعد يفكر شويه وبعدين سألني "عايزاه شبه رشدي اباظه ولا عمر الشريف"..رحت راده بسرعه "لأ يا خربيتك...أنا عايزاه يموت فيا وما يقدرش على بعدي"..ما سمعتش غير "لأ..سهله"..وهوب اختفى!!

ومفيش دقايق ولقيت المحروس جوزي راجع من الشغل بدري مش زي عوايده ولما سالته قال "أصلك وحشتيني فأخدت يومين أجازه من الشغل أقضيهم معاكي"...كان هيغمى عليا وقعدت اقرص نفسي لاحسن اكون باحلم...

مروا يومين من أسعد أيام حياتي وفي اليوم التالت جيت اصحيه لقيت سحنته اتقلبت تاني وقال "ايه يا وليه...ما كفكيش يومين ولا عايزاني اقعد جنبك واسيب شغلي"...مصدقتش نفسي رحت سألت الجني فقال "هو انا مقلتلكيش.. صلاحية الامنيه يومين بس..ها..امنيتك التالته ايه؟" وقبل ما يكمل كلامه كنت جايبه مسامير وقعدت اغرزهم في جسم البراد والجني يصوت "آه آوه آه آوه..ليه كده..حرام عليكي يا وليه يا مفتريه انا عملت فيكي ايه"..رديت عيله وانا باجز على اسناني "اصلي نسيت انكم رجاله زي بعض وحياتك لتفضل عندي افش غلي فيك واربيك"!!

بقلم: رانيا صالح