رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

الريف المصرى خطوة للأمام

 

 

كثيراً ما طالبنا المهندس عاطر حنورة رئيس شركة الريف المصرى بالاستجابة لمطالب المنتفعين وواضعى اليد والحائزين على أراضٍ ضمن مشروع المليون ونصف المليون فدان، وكثيرًا ما طالبنا شركة الريف المصرى بمراعاة الأقساط وفوائدها ارتباطًا بإصلاح الطريق بمنطقة المغرة، وتزامنًا مع  إنشاء منطقة الخدمات المتمثلة فى محطة التحلية والجمعية الزراعية ومحطات الخدمة ونقطة الشرطة والوحدة الصحية، وكان رد الريف المصرى على ما نكتب بأفعال وليست أقوالًا.

والحقيقة وجدنا فى الشهور الأخيرة طفرة وتحركات غير مسبوقة فى الخدمات، علمناها ممن تقدموا إلينا بشكاوى للمطالبة بتذليل هذه الصعاب، وكما تحدثنا من قبل عن سوء حالة الطريق وعدم وجود مصادر للطاقة أو الكهرباء أو مياه الشرب المتمثلة فى محطات التحلية، إلا أننا عندما لاحت فى الأفق خدمات مهمة فلن نتردد فى ذكرها والإشادة بها.

وعلى سبيل المثال تم رصف مسافة كبيرة جداً من المدق الرئيسى المؤدى إلى أراضى المنتفعين وأصحاب الشركات، مما كان له الأثر فى اختصار المسافة من أكثر من ساعتين والنصف إلى حول ثلاثة أرباع الساعة، ناهيك عن الحفر والمطبات والرمال الناعمة التى كانت تغوص بالسيارات ويصعب خروجها من أماكن الغرز على مدار ساعات طويلة، ولم يقتصر الأمر على الطريق فقط ولكن أبلغنى البعض بقرب توصيل الكهرباء إلى أراضى الريف المصرى بمنطقتى غرب المنيا والمغرة، حيث أكد المهندس عاطر حنورة فى تصريحات صحفية أن مجلس إدارة شركة الريف المصرى وافق على العرض المقدم من تحالف إنارة، وتم رفع الأمر إلى مجلس الوزراء وتمت الموافقة عليه بشكل نهائى وإسناد التنفيذ للشركة.

وقد قررت شركة الريف المصرى الاستعانة بشركات خاصة لتوصيل الخطوط الرئيسية وإنتاج وتوزيع الكهرباء فى المغرة وغرب غرب المنيا. وفازت مجموعة إنارة كابيتال بهذا العرض، حيث إن شركة إنارة للطاقة التابعة للمجموعة تركز فى الفترة الحالية على إنتاج وتوزيع الكهرباء للقطاع الزراعى، خاصة أنه أحد موارد الدخل القومى، والمسئول عن تحقيق الأمن الغذائى وتلبية الاحتياجات المحلية من السلع الغذائية، وتنويع الإنتاج الزراعى وتعظيم القيمة المضافة للإنتاج والتصنيع الزراعى.

ونتمنى أن نرى قريبًا بشائر الخير تظهر فى المشروع الذى تبناه الرئيس عبدالفتاح السيسى لسد الفجوة الغذائية، وإنتاج محاصيل استراتيجية توفر لمصر مليارات من العملات الصعبة ونسأل الله لمصر السلامة والنماء.