رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصحة: نحتاج 2.7 مليون كيس دماء سنويًا

صحة

الأحد, 30 أكتوبر 2011 14:41
القاهرة - أ ش أ:

أكدت د. نيللي صدقي، رئيس قطاع بنك الدم بالشركة القابضة للأمصال واللقاحات "فاكسيرا" أن مصر في أمس الحاجة إلى استمرار التبرع بالدم، خاصة في ظل معاناة بنوك الدم وما شهدته من تراجع بلغ نحو 50 % في معدلات التبرع خلال الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أن الشركة تهدف إلى تجميع 300 كيس دم في اليوم، حيث يوفر كل كيس دم الاحتياجات اللازمة لثلاثة مرضى.

وقالت نيللي صدقي: "إن احتياجات كل دولة من أكياس الدم تتراوح ما بين 3 إلي 5 % من عدد السكان، وبالتالي في مصر لابد من توفير 2 مليون و700

ألف كيس دم سنويا، بينما المتوفر حاليا لا يتعدى مليونا و200 ألف، مما يعرض المرضى لخطر شديد، خاصة مرضى الدم والثلاثيميا، حيث إن حياتهم مرهونة بنقل الدم مرتين في الشهر، إلى جانب احتياجات العمليات الجراحية والحوادث، والتي تشكل نسبة كبيرة في مصر".

وأرجعت مشكلة الإحجام عن التبرع الى قلة الوعي، مؤكدة أن الحملات الاعتيادية لا توفر الكميات المطلوبة لتعويض النقص الحاد من مخزون الدم
الاستراتيجي، والذي يجب أن يجدد كل 35 يوما، وهو عمر صلاحية كيس الدم، مما يبرر

لجوء المستشفيات لطلب متبرعين فوريين بالدم لتتمكن من صرف الأكياس المتوفرة لديها إلى المرضى.

وأضافت أن إقدام المواطنين على التبرع بالدم طواعية سيوفر احتياجات الدولة، وبالتالي توفيرها للمواطنين مرة أخرى دون شروط .. مؤكدة أن التبرع بالدم يعود بالفائدة على الدولة وعلى المتبرع، نظرا لأن خلية الدم عمرها 3 شهور، ويمكن أن يتبرع بها قبل أن ينتهي عمرها.

وقالت إن "المصل واللقاح" لجأ إلى طرق أخرى لحث المجتمع على التبرع عن طريق مخاطبة الشركات الكبرى وغيرها، وجميع أماكن التجمعات للتبرع بالدم، حيث تذهب فرق من شركة المصل واللقاح لتجميع الدم من هؤلاء.

وأضافت أن المقابل المادي لكيس الدم لا يمثل ثمنه، ولكن يمثل تكلفة التحاليل التي تجري عليه لضمان خلوه من الفيروسات الكبدية والأمراض التي تنتقل عن طريق الدم .