رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سم العناكب بديل أقوي من الفياجرا

ترجمة – أبوبكر خلاف

يبدو أن العناكب وهي الضيف غير المرغوب فيه بالمنازل وعلامة علي عدم نظافتها ستصبح سببا في عودة السعادة والوئام الي غرفة الزوجين ، حيث افادت دراسة علمية امريكية حديثة

أن لدغة احد انواع العناكب السامة ويُعرف "بالبرازيلي" او العنكبوت "الموز" تؤدي الي حل بعض مشاكل العجز الجنسي المستعصسية علي العلاج لدي الرجال.

ووفقا لما أورده موقع " نيوز وان " الاسرائيلي "أكد الباحثون الأميركيون أن مادة التكسين، وهو (Tx2-6) الموجود في سم أحد انواع العناكب العدوانية واسمه العلمي

Phoneutria nigriventer)) اذا ما تم حقن الجرعة المناسبة منها في الجسم، تؤدي الي توسيع شرايين الدم وازدياد تدفق الدم الي القضيب. وانتصابه لفترة تدوم حتي أربع ساعات متواصلة".

ويضيف العلماء من كلية جورجيا الطبية "هذه النوعية من العناكب الثمانية الارجل تعيش بوسط وجنوب امريكا وتعتبر من أخطر الانواع ويعاني المصاب بسم هذا العنكبوت بحالة من الألم العام، في مختلف أنحاء الجسم، وزيادة في ضغط الدم.

ويترافق ذلك، لدي الرجال بحالة انتصاب غير مريحة في القضيب".

نشرت الدراسة في مجلة الطب الجنسي"Sexual Medicine" وتقوم علي اكتشاف الباحثين لمركب في هذا السم مسؤول عن الانتصاب ، المركب المكتشف يعمل بشكل مختلف وله ميزات تفوق بعض الأدوية مثل الفياجرا، نظرا لعدم تحقيق الاخير آمال بعض الحالات المستعصية من المرضي الذين لا يستجيبون للعلاج التقليدي كما انه يساعد أيضا النساء اللواتي يعانين من العجز الجنسي.

جدير بالذكر أن العنكبوت "البرازيلي" يصل طوله الي 10 سم ، ويتم بيعه وتداوله كمنتج في بعض محلات السوبر ماركت الأمريكية والكندية ، ولكن المكان الطبيعي لهذا الحيوان هو غابات الموز الاستوائية.

رابط صفحة الخبر الاصلي

http://www.news1.co.il/Archive/001-D-263123-00.html

أهم الاخبار