رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عميد شرطة: حاربونى لكشفى تزوير مصطفى الفقى بالإنتخابات

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 15 مارس 2011 18:17


كثيرة هى الحكايا التى ظهرت بعد سقوط النظام , ورموزه, السقوط والمحاكمات للرموز أطلقت الألسنة لتحكى خفايا البطش بكل من كان ينطق كلمة تحمل معنى المعارضة لنظام استشرى فيه الفساد والمحسوبية.

وبوابة الوفد تفتح صفحاتها لكل من يحمل كلمة حق منعت, ولم تعرف طريقها للنور.

واليوم نفتح صفحاتنا للعميد شرطة هشام رسلان ليحكى حكايته فى السطور التالية

في عام 1994 نشر لي خبر في صفحة الحواث تحت عنوان الضابط واللقيطة ونشرت هذا الخبر دون الرجوع لقيادتي حيث أنه ممنوع علينا النشر وأبلغت الواقعة لمحرر الخبر كما حدث ونشره ولاقيت بعدهامشاكل كثيرة جدا

كنت أمنع من حضور أي اجتماع يقوم بعقده مدير الأمن مع الضباط حتي لا اقوم بالمناقشة والحوار, حرمت من كل المزايا والعطايا التي تمنح للضباط

الأقل مني كفاءة

وتم نقلي 6 مرات بمحافظات الصعيد (المنيا مرتين مجموعهم 5 سنوات- بني سويف- مرتين مجموعهم ثلاث سنوات – قنا سنة واحدة- سوهاج سنتين) ومجموعهم 11 عاما. و كان يتم الحاقي بأعمال ثانوية وحرمت من كل المزايا.

وعندما نقلت من مركز شبراخيت محافظة البحيرة ونتيجة لصلتي القوية بالمواطنين وبعد نقلي من المركز حدثني أحد الأشخاص من أبناء المركز بأنه قام بعمل لافتة كتب عليها تهنئة من المقدم هشام السقا لأهالي المركز بحلول شهر رمضان المعظم عام 2004 وشكرته علي ذلك ثم فوجئت بعدها بحوالي ساعتين بأن ابنته تتصل بي وتخبرني بأن والدها الذي قام قد

أخذوه بمركز الشرطة بعد قيامهم بخلعها وعليه قامت الدنيا ولم تقعد, وتم استدعائي فورا للقيام بالتحيقيق معي أمام أحد اللواءات بالمديرية.

وعقب انتهاء التحيقيق بيوم واحد فوجئت بمجازاتي بعشرة أيام خصم من راتبي مع خصم كافة الحوافز المالية وكان ذلك بمعرفة اللواء محافظ الدقهلية الأن دون أن أعرف حتي الأن ما هو الذنب الذي ارتكبته.

كتبت رسالة مطولة شرحت فيها كل ما ارتكب من تزوير في انتخابات 2005 لصالح د. مصطفي الفقي وأرسلتها ومعها صورة الكارنيه الخاص بي ولكن لم يتم نشرها وقد تم ارسالها ببرنامج القاهرة اليوم بخطاب مسجل بعلم الوصول ولم يتم نشرها.

وعند ترشيحي بمجلس الشعب حوربت أشد المحاربة من قبل الحزب الوطني الذي حاول استقطابي أربع مرات ولكنني رفضت لعلمي الشديد بأنه لاعهد ولا وعد له فما كان من الحزب إلا أنه قام بتزوير الإنتخابات مناقضين أنفسهم باستطلاعات الرأي التي قاموا هم بها.

 

للإطلاع على خطة العميد هشام رسلان لإعادة الثقة بين الضباط وقياداتهم

 

أهم الاخبار