الجزارون: بعد العيد لم نجد الطعمية

الصفحه الاخيره

الجمعة, 26 نوفمبر 2010 17:49
كتبت: ‬مني أبو سكين

فئة جديدة تنضم إلي فئات المجتمع الثائرة والغاضبة من جراء ضيق المعيشة وغلاء الاسعار‮.. ‬انهم الجزارون،‮ ‬الذين ظلوا علي مدار عقود طويلة رمز الغلاء والثراء الفاحش‮.‬

قرر الجزارون الخروج علي صمتهم والكشف عن الفاعل الحقيقي وراء الغلاء،‮ ‬بعد أن وصل حال كثيرين منهم إلي حد‮ ‬غلق محله وعدم ايجاد قوت يومه،‮ ‬وبعد أن تحول عيد الاضحي الذي كان موسماً‮ ‬مهماً‮ ‬للرزق إلي موسم لغلق محلاتهم،‮ ‬فقد بارت أغنامهم وماشيتهم في المراعي لعدم وجود حركة بيع أو شراء جراء الغلاء الفاحش،‮ ‬الأمر الذي ينذر بثورة في القريب العاجل‮.‬

يقول سيد سالم،‮ ‬جزار،‮ ‬خسرنا هذا العام خسارة‮ ‬غير مسبوقة اضطرتنا إلي‮ ‬غلق محلاتنا وبيع ممتلكاتنا لتعويض الخسارة،‮ ‬فقد قام كثيرون منا بشراء ماشية وأغنام بسعر مرتفع لبيعها في العيد إلا أنها لم تبع

حتي الآن‮.‬

وأكد سالم أن الحكومة هي المسئولة عن ارتفاع الاسعار لصالح حفنة من مستوردي اللحوم الهندية والبرازيلية خاصة بعد فشل مشروع البتلو الذي اعلنت عنه الحكومة وظلت تتغني بمزاياه ثم تركت ادارته في يد حفنة من الافراد اهملته وخسر المشروع خسائر فادحة‮.‬

حذر‮ ‬غنيم من استمرار الحكومة في تجاهلها ذبح الاناث واهدارها الثروة الحيوانية بعد ان قلصت المساحة المخصصة لزراعة الاعلاف واكتفت بزراعة الفواكه مما تسبب في انهيار قطاعي الدواجن واللحوم‮.‬

والتقط احمد جلال‮ »‬جزار‮« ‬طرف الحديث قائلاً‮ ‬بحسرة‮ »‬الجزار قديما لم يأكل سوي اللحمة في كل حياته أما الآن فلم يعد يجد الفول والطعمية،‮ ‬وأشار جلال إلي توقف الكثيرين عن المهنة

بسبب الخسائر المستمرة وعدم وجود أي دور لشعبة الجزارين أو جمعية تجهيز اللحوم‮.‬

وأكد أن تلك الجمعيات لا تمارس الدور المنوط بها ولا توفر للعمال الذين يتعرضون للاصابات تعويضاً‮ ‬مناسباً‮ ‬مما يضطرهم للعمل شحاتين في الشوارع‮.‬

‮»‬خلاص‮.. ‬قربنا نشحت‮« ‬عبارة صرح بها عمرو محمد والذي يعمل مورد أغنام وماشية،‮ ‬وتابع عمرو قائلاً‮: »‬اشترينا الاغنام والماشية من القري بسعر مرتفع هذا العام ولم نستطع بيعها ومازلنا نقدم لها الطعام مما كبدنا خسائر فادحة من الرسوم لمديرية الطب البيطري والمذبح والسلخانة‮«.‬

وعلق أحدهم علي ذلك قائلاً‮: ‬ناقص ندفع فلوس علي الهوا اللي بنتنفسه‮«.‬

واختتم الجزارون حديثهم برسالة تهديد ووعيد للحكومة قائلين‮ »‬لن نسمح بمزيد من الخسائر حتي لو كلفنا ذلك أرواحنا للحفاظ علي لقمة العيش‮«.‬

وأكد عمرو أن هناك آلاف الاسر سوف تتشرد وفي حال استمرار خسارة الجزارين حيث إن هناك اكثر من‮ ‬40‮ ‬مهنة تعتمد علي مهنة الجزارة كمهنة‮ »‬الجلاد‮ - ‬السلاخين‮ - ‬الخ‮«.‬

وكشف الجزارون عن تعرضهم لكثير من الضغوط تجعلهم يضطرون لرفع سعر اللحمة لتعويض خسارتهم‮.‬

 

أهم الاخبار