أقباط يكرمون شهيدا مسلما في موقعة الجمل

كتب- أحمد إبراهيم:


أعرب عدد من القيادات القبطية بمحافظة المنوفية عن تقديرهم للشهيد أمير مجدي عبده الأحول أحد شهداء معركة الجمل بميدان التحرير، مؤكدين أن ثورة 25 يناير أثبتت وحدة الصف المصري مسلمين وأقباطا، وأنه لن يسمح لأحد مهما كان أن ينال من هذه الوحدة.

وقالوا: إن دماء "أمير" وهو أحد أبناء قرية أبوعوالي بمركز أشمون بالمنوفية أمانة في رقابنا، ولن نسمح أن تضيع هدرا في مشاحنات وفتن ليس لها من هدف سوى

إجهاض نجاح الثورة.

ومن جهته أكد المهندس أشرف بدر الدين – عضو مجلس الشعب سابقا – أن الاخوان المسلمون سيتصدون بكل حسم لما يعرف بالثورة المضادة، موضحا أن فلول الحزب الوطني وقيادات أمن الدولة يقفون وراء أحداث الفتنة الطائفية التي عرفتها مصر خلال الأيام السابقة.

ودعا بدر الدين كافة الممصريين مسلمين ومسيحيين الى الوقوف يدا واحدة في مواجهة أحداث

الفتنة الطائفية وفي التصدي لكافة محاولات الانقلاب على الثورة المصرية التي راح ضحيتها المئات من الشباب المصري ومن بينهم الشهيد أمير مجدي.

وبدوره قال والد الشهيد: إنه فخور بما قام به ولده ، وإنه يعتبر شهادته وسام على صدره يفخر به أينما ذهب، داعيا كافة أبناء الشعب المصري إلى مواجهة الفساد أينما كان وألا يتوانوا لحظة واحدة في قول كلمة الحق ، موضحا أنه يدعو كافة الجهات المسئولة في مصر الى القصاص من حسني مبارك وحبيب العادلي بتهمة القتل العمد للثوار .

تضمن الاحتفال العديد من الفقرات الفنية والقصائد الشعرية.

 

أهم الاخبار