رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"مصانع لإنتاج" الأطفال فى نيجيريا!

الصفحه الاخيرة

الأحد, 16 أكتوبر 2011 22:45

لاجوس - أ ف ب :

اقتحمت الشرطة ميتماً جنوب نيجيريا، حيث عثر على 17 مراهقة حاملاً، فأوقفت صاحبة المكان التي يشتبه في أنها كانت تبيع الرضّع بعد ولادتهم.

وقال ناطق باسم ولاية أنامبارا إن الشرطة أوقفت الشابات وصاحبة المكان ورجلاً يشتبه في أنه يستخدم لتحمل منه الفتيات.
وأفادت الشرطة بأنه يشتبه في تشجيع الشابات على الحمل حتى يباع أطفالهن عند الولادة إلى أشخاص مهتمين ربما يكونون أزواجاً من دون أطفال.
وأبلغ مواطن نيجيري الشرطة بأن "نشاطات مشبوهة" تجرى في المركز الذي كان ميتماً مزعوماً في مدينة ايهيالا.
ليست المرة الأولى التي تفكك فيها السلطات النيجيرية ما تسميه وسائل الإعلام المحلية "مصانع الأطفال". ففي مايو الماضي، أفرجت الشرطة عن 32  مراهقة حاملاً كن محتجزات في مؤسسة متهمة بإرغامهن على إنجاب أطفال يتم بيعهم بعد ذلك. وقالت بعضهن إنه عرض عليهن 130 يورو

في مقابل بيع طفلهن. وأوضحت الوكالة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر أن الأطفال كانوا يباعون بعد ذلك بأسعار خيالية.
ويُسجل في إفريقيا الغربية الكثير من حالات الاتجار بالبشر، حيث يُشترى أطفال من عائلاتهم ليتحولوا عمالاً في الحقول والمناجم والمصانع أو خدماً في المنازل.
كما يباع آخرون في إطار شبكات الدعارة، وفي حالات نادرة جداً يعذبون ويقدمون أضحية ضمن طقوس السحر الأسود. وتشير الوكالة الوطنية إلى عمليات تبنٍّ غير قانونية أيضاً.
والاتجار بالبشر من أكثر الجرائم انتشاراً في نيجيريا، بعد الاحتيال والاتجار بالمخدرات، وفق منظمة اليونيسكو.

أهم الاخبار