رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

صديقة "أم المصريين" في كفاح 1919

بعد احتفاء جوجل بها.. هدى شعرواي أول سيدة قالت "لا"

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 23 يونيو 2020 07:50
بعد احتفاء جوجل بها.. هدى شعرواي أول سيدة قالت لاهدى شعرواي

كتب- حسام زغلول:

تصدر على موقع البحث " جوجل "، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، لوحة بورتريه للناشطة النسوية " هدي شعراوي "، احتفاءً بذكرى مولدها المائة والحادي والأربعون.

 

 إقرأ أيضًا. . جوجل يحتفي بهدى شعراوي .. مناضلة خلعت البرقع في محطة مصر

 

 

دور هدى شعراوي في ثورة 1919:

 

تاريخ هدى شعراوي ، في الكفاح والنضال حول قضية المرأة المصرية، ملئ بالمواقف التي سجلت في ذاكرة المصريين ، ولعل أبرزهم مشاركتها في مظاهرات ثورة 1919، مع "أم المصريين" السيدة صفية زغلول، في مشهد رسم أولى علامات التغيير الجذري لحياة المرأة المصرية.

 

إقرأ أيضًا. . علي شعراوي .. "ثالث ثلاثة" الصعيدي الثري الذي رافق سعد زغلول وانحاز للشعب

 

السيدة هدى شعراوي، من مواليد 23 يونيو 1879، بمحافظة المنيا، وزوجة القيادي الوفدي علي شعراوي، ثالث الثلاثة الذين قابلوا المندوب السامى، مطالبين باستقلال وطنهم، والذي قاد احتجاجًا على نفى الزعماء " سعد زغلول باشا ومحمد محمود باشا وحمد الباسل باشا وإسماعيل صدقى باشا"، إلى جزيرة مالطة.

ومن منزل زعيم الأمة سعد باشا زغلول، خرجت أول مظاهرة نسائية تقدمتها صفية زغلول، وهدى عشراوي، بعد أن وافق علي شعراوي، على الاجتماع بأعضاء الوفد بمنزل الزعيم حين ذاك، تنفيذًا لرغبة "أم المصريين" عندما قالت:" أن سعد لم يمت، وبيت سعد سيبقى مفتوح ليكون مركز قيادة الثورة، طلبت منه في التليفون أن يعود بأعضاء الوفد الى الاجتماع في بيت الأمة".

 

ومن ثورة 1919، رسمت هدى شعراوي، وصديقتها صفية زغلول، دور المرأة المصرية، اللذان لم يكونان أقل حبًا للوطن من أزواجهن، وقادوا أكبر مظاهرة نسائية في تاريخ البشرية، بل وتصدوا لجنود الإنجليز بكل شجاعة، لتسارع باقي سيدات مصر من الطبقات الأرستقراطية والوسطي والعاملة، للمشاركة في تحرر وطنهن؛ والذي أدى في النهاية إلى تحرر قيود المرأة المصرية.

 

إسهامات هدى شعراوي في حياة  المرأة المصرية:

 

تاريخ هدى الشعراوى، في التحرر المرأة لم يقف عند المشاركة بثورة 1919، بل وتعد أول امرأة مصرية طالبت بحقوق النساء في المشاركة بالحياة

السياسية، بعدما قامت بتأسيس مجموعة الاتحاد السياسى المصرى، ومساعدة المرأة في الحياة العملية بجانب مراعاة أبنائها.

 

إقرأ أيضًا.. النساء قادمات .. 2019 التمكين و2020 استحقاق وجدارة

 

 

وبطول صبر، نجحت هدى الشعراوي، في اكتساب للمرأة المصرية حق في التعلم، وسن قانون يحدد سن الزواج للفتيات، فضلاً عن محاربتها لتعدد الزوجات، والمطالبة بالمساواة في الحقوق السياسية من ناحية حق الانتخاب، والجمع بين الجنسين في مرحلتي الطفولة والتعليم الابتدائي.

 

حصاد بذور هدى شعراوي:

 

اليوم احتفى جوجل بذكرى ميلاد هدى الشعروي الـ 141 عامًا، ونحن على مشارف أيام تفصلنا عن الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو، والتى شهدت مشاركة المرأة المصرية على غرار ثورة 1919، نهيك عن دور المرأة بثورة 25 يناير.

إقرأ أيضًا.. بعد هضم حقها خلال حكم الإخوان .. المرأة تتربع على 25% من مقاعد البرلمان

 

فبدون مساهمة هدى شعراوي ، في أعداد  المرأة لكي تشارك في الحياة السياسية؛ لم ينتصر البرلمان في تخصيصه نسبة له لا تقل عن 25٪ من مقاعد المجلس، حسبما وافق البرلمان على تعديل نصى الفقرة الأولى والثالثة من المادة (102) من التعديلات الدستورية المُقترحة ، والتى تنص على: "يُشكل مجلس النواب من عدد لا يقل عن أربعمائة وخمسين عضوًا ، يُنتخبون بالاقتراع العام السرى المباشر ، على أن يُخصص للمرأة ما لا يقل عن ربع إجمالى عدد المقاعد".

أهم الاخبار