رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبرز أدوار الكنيسة الأرثوذكسية في المجتمع المصري خلال الأزمات

أخبار وتقارير

الجمعة, 03 أبريل 2020 14:07
أبرز أدوار الكنيسة الأرثوذكسية في المجتمع المصري خلال الأزماتالكنيسة القبطية الارثوذكسية- أرشيفية

كتبت:لُجين مجدي

كالؤلؤة وضعت مصر في آيات الكتاب المقدس وذكرت في عدة مواضع وتكرمت بقدوم العائلة المقدسة، وصانها أقباطها على مدار السنين، والتحم الطابع المصري المحب مع دعوات المسيحية القائمة على ما أوصى به المسيح وهى المحبة.

 

ذكرت كلمة مصر بالكتاب المقدس في عدة آيات من سفر التكوين وسفر الخروج وغيرهما من المواضع كما تكرمت بقدوم العائلة المقدسة التي فرت هروبًا من بطش الملك هيرودس حاكم القدس  آنذاك واحتضنتها الأراضي المصرية وشهدت صحراء مصر منبع الرهبان  ومباركة المسيح في مزمور "إشعياء" (مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ).

 

موضوعات ذات صلة:

تفاصيل رحلة ومسارات العائلة المقدسة في مصر

 

وخلال هذا التقرير تستعرض "بوابة الوفد" أبرز الأدوار  التي حرصت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على تقديمها لأبناء المجتمع المصري خلال الازمات.

 

على مر العصور وقف القبطي داخل الكنيسة يشارك في بناء المجتمع من خلال تكوين  وعي أبنائها على أساس ديني متوازن  ينفر التشدد و يكره الافكار العدائية، وصولًا لما يجرى الآن من تفشي فيروس مميت إنبث إلى العام من  سوق المأكولات الشعبية في مدينة "وهان" الصينية حتى جاب العالم برومته وأصبح  وباء عالمي سقط على إثرة العديد من الابرياء.

 

يعد "فيروس كورونا المستجد" والمعروف طبيًا بـ" كوفيد19" هو فيروس مُعدِ يصيب الرئة مباشرةً  وتسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة، ويصل إلى وفاة العديد من الاشخاص وتكمن خطورته في صعوبه اكتشافه على الجميع وسرعة انتشارة، فينتقل هذا الفيروس عن طريق الرزاز والتلامس لذا حثت الحكومات في جميع الدول على ضوروة الوقاية ومنع التجمعات و التكدسات.

 

قرارت طارئة في مواهة انتشار فيروس كورونا

 وبدور الكنيسة وعلى اعتبارها جزءا أساسيا من المجمتع المصري  وتسعى للحفاظ على جميع أفرادة وتؤمن

أن النفس الواحدة لها قيمة غالية عند الله وانطلاقا من حرصها على سلامة المجتمع وصحتهم وفي ظل خطورة إقامة اى تجمعات، اقامت اجتماع طارئ في بادئ الأمر برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية مع أعضاء اللجنة الدائمة بالمجمع المقدس يوم السبت الموافق 21 مارس الماضي، وتقرر خلالها إغلاق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والانشطة، واقتصار صلوات الجنازة على اسرة المنتقل فقط.

ومع تفاقم الاوضاع في المجتمع  بسبب انتشار فيروس كورونا، عقد البابا تواضروس امس الخميس 4 أبريل اجتماعا آخر مع سكرتارية المجمع المقدس، لبحث التطورات الخاصة بشأن خطورة انتشار فيروس كورونا المستجد ودور الكنيسة في الحد منها وتسخير قواتها لمساعدة الشعب المصري في هذه الأزمة.

 

إقرا ايضًا:

الكنيسة الارثوذكسية تقدم مساهمات مالية ورعوية لمواجهة فيروس كورونا

 

كوادر الكنيسة الأرثوذكسية يستمرون في مساعدة أبناء المجتمع

طالت مصر منذ أيام سيول وأعاصير شديدة السقيع  لم تشهدها البلاد منذ أعوام كما صرحت هيئة الارصاد الجوية، التي ناشدة المواطنين حينها بالمكوث في منازلهم منعًا للحوادث المتوقعة نتيجة لهذه الرياح.

إلا ان نيافة الانبا مكاريوس أسقف عام المنيا وأبوقرقاص للأقباط الارثوذكس، والذي يُعد من أبرز الاقباط الذين يواصلون مد يدهم في عون المجتمع المصري من خلال تقديم المساعدات وتفقد، جاب الشوارع لمساعدة الفقراء الذين بلا مأوى ومدهم بالملابس والأغطية والمأكولات.

 

إقرا ايضًا:

بعد مرور 41 عام على رهبنتة..محطات لا تنسى في حياة الأنبا مكاريوس

 

الكنيسة تدفع بمدخراتها المالية وكنائسها لمساعدة الكوادر الطبية

لم تكل الكنيسة في تقديم كل مالديها لمساعدة المجتمع المصري في هذا الفترة الاستثنائية التي تظهر خلالها المعدن القبطي المفهم بحب مصر و شعبها، فقررت الكنيسة القبطية الارثوذكسية التبرع باسمها  بمبلغ مالي قدره 3 ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر لشراء اجهزة التنفس الصناعي ومساعدة الكوادر الطبية. 

إقرا ايضًا:

شاهد.. الأديرة المصرية تسخر مشاغلها لإعداد الملابس الطبية لمواجهة كورونا

 

كما سخرت مشاغل الخياطة بالايبارشيات والاديرة  للمساهمة في إعداد الملابس الطبية ومستلزمات التي تحتاجها الطواقم الصحية في عملها الوطني.

 

دور الكنيسة القبطية في توعية أبناء المجتمع من خطر فيروس كورونا

منذ ظهور هذا الوباء وتفشية في المجتمع المصري تواصل الكنيسة دورها التوعوي من أخطار انتشار هذا الفيروس الذي يمكن التخلص منه بالوعي لضرورة الوقاية والحماية الصحية.

 

وتواصل الإيبارشيات على مدار هذه الازمة على تقديم دور توعوي ومنها الحملة التي أعدتها اسقفية الشباب القبطي الارثوذكسي برئاسة نيافة الأنبا موسى أسقفها العام.

 

إقرا ايضًا:

شاهد.. دور الكنيسة الأرثوذكسية في مواجهة انتشار فيروس كورونا

تخللت هذه الحملة عدد من المنشورات التي تحث المواطنين على ضرورة المكوث في المنازل ومواجهة هذا الفيروس بالطرق الوقائية المتنوعة، بالإضافة إلى عدة ارشادات عن التعامل مع المصابين بالفيروس.

 

وخلال الاجتماع الاخير أوصى تقرر استمرار مشاركة الكنائس في تقديم التوعية لابنائها بالالتزام بتعليمات الاهزة الصحية، ومشاركة الكنائس القادرة في المساهمه في توفير  المطهرات وأدوات التعقيم للاماكن المحتاجة.

 

قرارات استثنائية خاصة بطقوس الاسبوع المقدس

ولاتزال الكنيسة تتابع عن كسب التطوروات لحظة بلحظة بإعتبارها ضلعا أساسيا في هذا المجتمع، وعلى الرغم من تزامن هذه الازمة مع الفترة المقدسة الخاصة التي من المقرر أن تشهدها وهى طقوس الاسبوع المقدس والمعروف بـ" أسبوع الآلام"، الذي يعيد تذكار  قيامة المسيح ومعاناته من أجل خلاص الأمة.

وبصدد هذه الازمة تقرر  اغلاق جميع  الكنائس ، وتعليق جميع الصلوات والطقوس بالكنائس بما فيها صلوات "الاسبوع المقدس"، والتي تعتبر من اهم المناسبات في الكنيسة القبطية الارثوذكسية، وذلك لحين استقرار الاوضاع  وانتهاء الاسباب الصحية التي دعت لذلك .بالإضافة إلى تأجيل  طقس اعداد زيت الميرون المقدس الذي كان من المقرر اعداده خلال الاسبوع المقبل وهو حدث كنسي له أهميتة الكنيسة والتاريخية والرعوية  وهو الذي يقوم به قداسة البابا مع أساقفة المجمع المقدس والاباء المطارنة.

أهم الاخبار