رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعيدا عن آراء المشاهير..الشعب لازم يختار

علشانك يا نجم.. هنتخب فلان

مع الناس

الثلاثاء, 15 مايو 2012 13:44
علشانك يا نجم.. هنتخب فلان
كتبت: رشا عبيد

بعد ثلاثين عاما من الخوف والتبعية على يد النظام السابق, وحتى بعد الثورة المصرية ما زال هناك من يخشى التفكير أو الفهم أو محاولة الوصول لرأي مستقل قد يحتمل الخطأ والصواب, ويفضل أن يظل منقادا في قطيع  يجد فيه أمنه وراحته,

سواء تلقى توجيها لرأيه بشكل مباشر أو غير مباشر على يد المشاهير من رجال الدين والسياسة والفن أو الثوار المعروفة أسماؤهم, وذلك بإعلانهم اسم المرشح الرئاسي الذي يدعمونه ويؤيدونه, وتباهي كل حملة انتخابية بمؤيديها من المشاهير واستغلال ذلك في الدعاية لمرشحهم. 

ولأننا شعب عاطفي يؤمن بجميع أفكار الشخصية التي يحبها, حتى أنه لا يقبل أي انتقاد يوجه لها أو لأفكارها, فليس غريبا علينا أن تسأل شخصا ما, لماذا ترشح فلانا لرئاسة الجمهورية فتكون إجابته بكل حسم ووضوح: لأن فلانا يؤيده ..!

في الجوووووووون

ومن هؤلاء المشاهير الذين أعلنوا وأفصحوا عن مرشحهم, الكابتن أبو تريكة الذي أعلن تأييده لمحمد مرسي, مرشح الإخوان المسلمين عن حزب الحرية والعدالة بحسب موقع كورة أون لاين, وانتشر بوستر يحمل صورته بجوار صورة د. مرسي كنوع من الدعاية, وكذلك الكابتن هادي خشبه، وحمزة الجمل نجم الاسماعيلي الذي صاحب محمد مرسي في أحد المؤتمرات وألقى كلمة داعيا الجميع لانتخابه, وكذلك إعلان دكتور محمد عمارة ترشيحه للدكتور محمد مرسي.

السياسة.. فن

أيضا أعلن الدكتور أحمد حرارة ،الناشط الثوري المعروف, تأييده للمرشح حمدين صباحي بعد مفاضلة عميقة بين برامج المرشحين - حسبما أعلن-  وكذلك الناشط أحمد دومة ووالدة الشهيد خالد سعيد .

ومن الشخصيات المؤثرة والتي أعلنت تأييدها لصباحي أيضا, الروائي علاء الأسواني والإعلامي حمدي قنديل والشاعر الكبير جمال بخيت ونبيل الحلفاوي والمخرج خالد يوسف ودكتور احمد زويل والفنان فتحي عبد الوهاب عندما قال أن حمدين صباحي يقف في نفس المنطقة التي نقف بها, وكذلك الفنانة نشوى مصطفى التي كتبت على حسابها

الشخصي على تويتر "عمل ثورة لوحده في عز قوة النظام الأمني، اتسجن ، واتسحل، وخدوه من حضن ولاده، اتهدد واتبهدل، مخافش ومابعش نفسه"

على الهوا

ومن مؤيدي دكتور عبد المنعم أبو الفتوح الناشط وائل غنيم والكاتب المعروف بلال فضل والمستشارة نهى الزيني والفنان حمزة نمرة والنائب مصطفى النجار ودكتور محمد البلتاجي, كما أعلن الشيخ القرضاوي تأييده لأبو الفتوح في حوار تليفزيوني على قناة النهار, وكذلك دكتور كمال الهلباوي الذي أعلن هو الآخر استقالته من جماعة الإخوان في برنامج العاشرة مساء معلنا تأييده لابو الفتوح على الهواء.

وبرغم إعلان الكابتن نادر السيد, حارس مرمى منتخب مصر تأييده لابو الفتوح إلا أنه في مداخلة مع الكابتن شوبير مؤخرا, أعلن احتمال إعطاء صوته للفريق احمد شفيق, وكذلك ما تقوم به عبلة ياسين الزوجة الأولى لأحمد عز ومحاولة تجميعها لأعضاء الحزب الوطني المنحل لدعم الفريق شفيق والدعاية له. 

وعلى الجانب الآخر, أعلن الداعية عمرو خالد على حسابه الخاص عدم دعمه لأي مرشح رئاسي حتى الآن ومعقبا بقوله: ما نشر حول هذا الأمر ليس له أي أساس من الصحة.

توجيه الرأي العام

يرى د. أحمد عبد الله, أستاذ الطب النفسي بكلية الطب جامعة الزقازيق, أن محاولات ربط النجم بالمرشح محاولات معروفة ومتعارف عليها في أي دعاية انتخابية منذ سنوات طويلة ومازالت موجودة حتى بعد الثورة.

ويرجع ذلك لعدم وجود أساليب جديدة تحل محل القديمة, فنجد المتداول دائما "النجم فلان يدعم فلان"، والنتيجة أن من يحب هذا النجم يلجأ في كثير من الأحيان إلى انتخاب المرشح الذي اختاره هذا النجم, مؤكدا أن هناك تأثير

وتوجيه للرأي العام تجاه مرشح بعينه, ولكن إلى أي حد لا يمكن تحديد ذلك.

سيكولوجية التبعية

ويتابع د. عبد الله:  لا بد أن نعترف أن الشعب المصري حاول بل وتخلص نهائيا من أسلوب التبعية الذي فرض عليه خلال الـ 18 يوما " أيام الثورة المصرية" عندما كان الشعب هو النجم الحقيقي، وكانت النجوم تنزل إلي التحرير لتلتقط الصور التذكارية مع هذا الشعب وتفتخر أن لها صورة في الميدان.

ويواصل: هذا بالطبع كان مصدر قلق لكثيرين, وبالتالي عُدنا مرة أخرى لفرض نظام التبعية على الشعب والاعتماد في الدعاية على المؤيدين من النجوم والمشهورين الذين عادوا للظهور على الشاشات لتقديم تحاليل وآراء قد لا يكون لهم علاقة بها, وتم إهمال وتناسي الشعب والشباب أبطال الثورة مرة أخرى عن قصد وتعمد، وكأن الكل يتعمد إقصاءه عن المشاركة واتخاذ القرار, وعند إشراكه نجد تكرارا ملحوظا في الفضائيات لسؤال.. " انت عايز إيه من الرئيس " وهذا السؤال يفرض ويدعم الدور الاعتمادي للشعب, دون أن يسأله أحد كيف نشاركه أو كيف نسانده؟

أصعب امتحان

وربما لخبطة الشعب – وما زال الكلام على لسانه - هي ما تدفع البعض إلى تعمد توجيههم وربط المرشح كذا بالإسلام والمرشح كذا بعدم تطبيق شرع الله, فهذا شعب لا يختار منذ أكثر من ثلاثين عاما وفجأة نعطيه الفرصة الحرة للاختيار وليس أي اختيار, ولكنه اختيار بين 13 مرشحا وممكن أن نشبه الموقف بمن عليه امتحان البكالوريوس خلال يومين وعليه أن يذاكر وينجز الـ13 مادة وهنا يقع فريسة للبلبلة وأخذ معلومة من هنا ومعلومة من هناك. 

حدد قناعاتك وهويتك

ويختم د. عبد الله فيقول: أنصح كل ناخب أن يختار مرشحه بناء على قناعاته الشخصية وتوجهاته، وأن يحسم كل فرد هويته ويحدد دوره.. هل هو صانع أحداث أم مستهلك للأحداث؟ هل هو متفرج أم مشارك؟ فإن كان مشاركا سيختار الرئيس الذي يتوافق مع قناعاته ويشاركه طموحاته, أما إذا ظل تابعا سيشارك في بناء فرعون جديد أو مجرد اختيار زعيم.

ويلفت أنه على الجهات المسئولة أن تستوعب الطاقات الرهيبة للشباب التي عبرت عن آرائها وأحلامها ثم تم تنحيتها جانبا دون توظيف وتشغيل وتوجيه لها، مما جعل المشهد أكثر سوداوية، مما يدفع إلى القول بأن هذه الطاقة هي الشفاء الذي يمكن أن يعيد إلينا الحياة والروح مرة أخرى .

أهم الاخبار