مانشيت طلاق المصريين بالهمزة يهدف إلى الإثارة

فتاوى الحياة

الاثنين, 27 ديسمبر 2010 15:37
كتب: محمد كمال الدين

قال الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية إن ما قيل في الصحف والمواقع الإلكترونية على لسانه بأن طلاق المصريين لا يقع لأنه بالهمزة باطل.

ويدعو للسخرية، خاصة أنه أكد أكثر من مرة عدم فهم كلامه خطأ، إلا أن البعض يتشبث بهذه المزاعم للإثارة.

 

وقال المفتي في اجتماعه بالصحفيين أمس الأحد إن مسألة الطلاق تتعلق بفنية الفتوى، فإذا جاء شخص يسأل

عن الطلاق، واستعمل اللفظ الوارد في اللغة العربية "طالق" فطلاقه يقع دون الحاجة للسؤال عن نيته باستعماله صريح اللفظ، أما إذا قالها محرفة مثل " تالك أو طالئ" فيستحب لمن يفتيه أن يسأله عن نيته، لأنه ربما كان لا يقصد مدلول الطلاق في حد ذاته، أو أنه
كان يهدد به دون إيراد وقوعه، ووقتها يسأل عن نيته فيما كان يريد الطلاق من عدمه .

وتعجب المفتي من إصرار البعض على نشر هذه التصريحات للبحث عن الإثارة مطالبا الصحفيين بتحري الصدق فيما ينشرونه، لافتاً إلى أنه يحيل أي سائل عن الطلاق لدار الافتاء حتى يستطيع تبين نيته، وقصده، فهذه المسألة من المسائل التي لا يجوز فيها الفتوى من خلال الفضائيات، وفسر ذلك بالقول: "الطبيب يجب أن يرى مريضه حتى يستطيع أن يشخص حالته".

 

أهم الاخبار