رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عار على الأسرة ومراهقة متأخرة

عريس لماما.. توافق؟!

ع الـهـامـش

الأحد, 22 مايو 2011 11:02
تحقيق – فادية عبود

إذا كان الشاب المقبل على الزواج لأول مرة يدخل دنيا، فهل يخرج منها المسن بعد وفاة شريكه ويحرم عليه دخولها مرة أخرى؟ وهل يتم ذلك وفاء للشريك الراحل، أم خضوعا لرغبة وأنانية الأبناء ؟ أم لسيطرة ثقافة مجتمعية قاصرة لا تقبل بزواج المسنين خاصة النساء، وتنظر إليه كفعلة مشينة أو كنوع من العار الذي تلحقه الأم بالأبناء؟!

 

على الرغم من أن الجمعية المصرية لتدعيم الأسرة، استطاعت التوفيق بين أكثر من 36 مسنا جمعت بينهم وكانت سببا في تخلصهم من الوحدة، فإن فاروق عبد السلام ،مدير الجمعية ، يرفض زواج المؤانسة ويقول : لو أمي طلبت الزواج لرفضت وعارضتها، فهذا ليس بمثال للتحضر وإنما فضيحة للأبناء .

ويضيف : ليس معنى أن الجمعية حدث من خلالها 36 حالة زواج بين المسنين، أن أكون مقتنعاً به.

ويوضح : تأتي حالات الزواج نتيجة العلاقات الطيبة والتفاعل الاجتماعي بين الأعضاء ، فهم ينخرطون في رحلات وندوات ونشاطات فنية ، فتنشأ بينهم مشاعر طيبة يتوجها الارتباط بالزواج ، ويجدون أن الجمعية هي الوسيط المناسب لإتمام الزيجة خاصة وسط تحفظات الأبناء أو رفضهم لأسباب كثيرة منها الخوف من انقطاع معاش الأم من الأب المتوفي، أو أنانية الأولاد إذ يعتبرون أن زواج أحد الأبوين ،خاصة الأم، في عمر تجاوز الستين يسبب إليهم حرجاً اجتماعياً ، وهنا تلعب الجمعية دور الوسيط الذي يضمن للأولاد اشتراطاتهم من أجل الوصول إلى حل وسط .

ويقول عبد السلام: هناك حالات حالفها التوفيق واستمرت، وهناك حالات انفصل أصحابها لأسباب كثيرة منها كراهية الأبناء لأحد الزوجين والمقالب والمشاكل المستمرة ، وأحياناً تلجأ الزوجة إلى طلب الطلاق عندما تتحول إلى ممرضة وخادمة بفعل تقدم العمر بالزوج وتكاثر الأمراض .

أنانية من الأبناء

إذا كان هذا هو رأي المسئول عن جمعية لتدعيم الأسرة ،الذي يفصل بين دوره في المجتمع  وموقفه كإبن، فماذا عن غيره من

الأبناء.. وهل يتقبل معظمهم فكرة زواج المؤانسة عن قناعة ؟ أم يوافقون على مضض؟

أمي ترفض هذا الزواج وترى أنه "قلة قيمة" .. هكذا بدأت عبير حديثها مؤكدة أنه بغض النظر عن موقفها الرافض هي وأشقاؤها الأربعة، إلا أن أمها نفسها ترفض وترى أن العيش على ذكريات زوجها أفضل من الارتباط بأي رجل آخر .

وتضيف : تقول أمي دائماً إن الرجال انتهوا بعد وفاة أبي ، ورغم أن أشقائي الأربعة متزوجون إلا أن بيتنا لا يخلو منهم فأشقائي دائمو الزيارة لنا ويبيتون معنا أغلب أيام الأسبوع ، وإن حدث وانشغل أحدهما ينسق مع الآخر، المهم أنهم لا يتركونا وحدنا أبداً، أما أمي فلا يوجد للوحدة مكان في حياتها فهي مشغولة بنا وبأحفادها الصغار .

وفي المقابل ترفض هدى هذا النوع من الزواج، وتؤكد أنه أنانية من الأب أو الأم، خاصة وأن لها تجربة معه فبعد وفاة والدتها أسرع والدها في تزويجها هي وأخواتها دون تأن أو تفكير، والسبب أنه يريد الزواج بأخرى بحجة أنه وحيد لا يجد من يؤانسه أو يخدمه .

أما سهام فترى أن زواج الونس نوع من أنواع التصابي أو المراهقة المتأخرة، حيث تعلل جدّها بالوحدة بعد وفاة جدتها، ولم يكن يرضيه أن تخدمه إحدى بناته كل يوم، وأصر على الزواج وأبى الاقتران بامرأة في عمر مقارب له بل تزوجها في عمر بناته حيث لم تتجاوز الأربعين رغم أنه رجل في السبعين، وكانت ثمرة الزواج طفلا جديدا أصبح يتباهى به وكأنه دليل على رجولته.

وتضيف : لن أقبل بأن يضعني أبي في مثل هذا الموقف ، إنني أراه

موقفاً محرجاً اجتماعياً .

بين الرفض والقبول

سوزان امرأة جميلة وتخطت الخمسين من عمرها مقتنعة بفكرة زواج الونس وتوافق عليها، فهي ترى أنه كزواج الشباب المهم أن يتوافر فيه التوافق بين الزوجين اجتماعياً وثقافياً، ولا مانع من أن تتزوج المرأة التي تعيش وحدها وقد هاجر أولادها إلى بلاد أجنبية أخرى،  لأنها بذلك لن تضعهم في أي حرج اجتماعي ولن يتعللوا لها بنظرة المجتمع لهم بعد زواج أمهم .

أما صفية فرغم انفصالها عن زوجها منذ الشباب وتفرغها لرعاية أبنائها إلا أنها ترفض زواج الونس جملة وتفصيلاً.

وتقول: لا أراه مناسباً على الأقل بالنسبة لي ، فأنا منخرطة طوال الوقت في العناية بأحفادي وأمضي معهم أجمل الأوقات، كما أنني أمارس بعض النشاطات الثقافية والاجتماعية التي أحبها.

يوسف.. بعد أن تخطى الستين من عمره يرى أنه لا عيب في هذا النوع من الزواج، متسائلا: لماذا لا يبحث المسن عن زوجة تؤنس وحدته وتعوضه انشغال أولاده عنه.

ويضيف: حمداً لله أن زوجتي مازالت ترافقني رحلة الحياة، ولا أرى أي غضاضة في بحث أي مسن سواء كان رجلاً أو امرأة عن حقه في الونس واستكمال حياته مع شريك جديد يتكئ عليه.

هام لصحة المسن

من جانبه يؤيد الدكتور أحمد عبدالله ،استشاري الطب النفسي ، زواج المؤانسة إذا توافقت ظروف الزوجين، ويؤكد أن هذا الزواج يلبي مطالب المسن النفسية ويبعده عن الاكتئاب الذي يكون عرضة له بشدة في هذا السن، مضيفاً : ولكنه في الوقت نفسه كأي زواج قد يفشل إن لم يكن متوافقاً اجتماعيا أو ثقافياً.

بينما يرى الدكتور سعيد المصري ،أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة، أن زواج المؤانسة لا يقدم الدعم النفسي للمسن وإنما ما يقوم بذلك هو انخراطه بأنشطة اجتماعية وثقافية تجعله يشعر بأن له قيمة ودورا من جديد خاصة بعد انشغال أولاده عنه ، مؤكداً أن العادات الاجتماعية لا تقبل بزواج المسنين خاصة النساء، وتنظر إليه كفعلة مشينة أو كنوع من العار الذي تلحقه الأم بالأبناء، أما المسنون من الرجال فغالباً ما يبحثون عن امرأة عثراء الحظ في الأربعين من عمرها قد فاتها قطار الزواج أو أرملة أو مطلقة ، لتكون قادرة على خدمتهم بعد تقدم العمر بهم.

وبعد.. إن كنت قد مررت بموقف مشابه وسواء قبلت أو رفضت زواج والدك أو والدتك شاركنا بتجربتك مبديا أسبابلك للرفض أو القبول ، وإن لم تكن فعلى الأقل شارك برأيك.