اختبارات جديدة تتنبأ بحدوث النوبات القلبية

صحة الأسرة

الخميس, 18 أغسطس 2011 23:05
اختبارات جديدة تتنبأ بحدوث النوبات القلبية
ميامي- الولايات المتحدة الأمريكية- وكالات:

 تهاجم معظم النوبات القلبية الناس دون سابق إنذار، ولكن أطباء يقولون إن لديهم الآن صورة أكثر وضوحا من أي وقت مضى، حول اختبارات يمكنها التنبؤ بالنوبات القلبية، وفقا للدكتور آرثر أجاتستون، أخصائي القلب في ميامي.

ويقول أجاتستون إن هناك اختبارات جديدة نسبيا يمكنها إعطاء صور تظهر الأوعية الدموية الرئيسية، وتنبه الطبيب والمريض لخطر متزايد من نوبة قلبية قاتلة.

واخترع أجاتستون أحد الاختبارات تلك، وهو فحص الكالسيوم التاجي، والذي يظهر الترسبات في الشرايين المؤدية إلى القلب، والترسب في هذه الشرايين هو تنبيه قوي لنوبة قلبية محتملة.

والاختبار الآخر الذي يوصي به أجاتستون هو فحص الموجات فوق الصوتية للشريان السباتي، والذي يبحث عن الترسبات في الأوعية الدموية المؤدية إلى المخ. ومعروف أن

الترسبات في الشريان السباتي هي علامة على تزايد احتمال الاصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية.

وقد وجدت دراسة كبيرة ممولة حكوميا أن فحص الكالسيوم التاجي هو أفضل توقع للأحداث التي تؤدي إلى أزمة قلبية مثل المخاطر التقليدية كالعمر وتدخين السجائر وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول الكلي والكوليسترول الحميد، وغيرها.

ويرى أجاتستون أنه ينبغي إجراء فحص روتيني للكالسيوم التاجي في سن ال50، تماما مثل فحوصات تنظير القولون وغيرها، أو إجراؤه لذوي التاريخ العائلي مع مرض القلب.