رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

(شاهد) لماذا تضع ناسا الكثير من الأمل في روبوت المثابرة

تكنولوجيا

الجمعة, 19 فبراير 2021 22:29
(شاهد) لماذا تضع ناسا الكثير من الأمل في روبوت المثابرةالمركبة المثابرة على سطح المريخ

كتبت - منة الله جمال:

هبطت المركبة المتجولة المثابرة التابعة لوكالة ناسا الخميس على سطح كوكب المريخ، بعد سبعة أشهر من السفر بين الكواكب، الجديد هو أن هذه المهمة ستكون الخطوة الأولى في إعادة عينات المريخ، مصطلح "عودة" غير صحيح، حيث ستأتي العينات إلى الأرض لأول مرة وستكون تذكرة ذهاب فقط.

 

(شاهد) هبوط مركبة ناسا بأمان على سطح المريخ | الصور الأولى بعد الوصول للكوكب الأحمر

 

ناسا تبحث عن مظاهر الحياة على المريخ

 

بالإضافة إلى إعادة عينات من تربة المريخ، تهدف البعثة أيضًا إلى مواصلة الدراسات العلمية لتحديد ما إذا كان الكوكب صالحًا للسكن في ماضٍ جيولوجي قديم  أو العثور في الأراضي المواتية على آثار لشكل من أشكال الحياة السابقة، أو معاصر أو آثار من التفاعلات الكيميائية التي يمكن أن تؤدي إلى شكل من أشكال الحياة، تحضر دراسات المناخ إمكانية استكشاف المريخ من قبل رواد الفضاء في عصور قليلة.

 

(شاهد) NASA تتخطى 7 دقائق من الرعب | مركبة ناسا تبدأ رحلة البحث عن الحياة في المريخ

 

جدول زمني طويل المدى


أراضي المثابرة في فبراير 2021 في Jezero Crater، والتي تم اختيارها لماضيها الجيولوجي، وهي تشمل الأرض التي هي آثار لدلتا قديمة تنفتح على بحيرة قديمة، كانت هناك مياه هناك منذ فترة، وهي واحدة من أفضل الأماكن للبحث عن آثار لشكل حياة المريخ، إذا ظهرت على كوكب المريخ، على متن الطائرة المثابرة، نظام تجميع وتكييف، أنابيب محكمة الغلق لثلاثة وأربعين عينة من حوالي عشرين جرامًا لكل منها، وأدوات علمية.

المريخ

من 2021 إلى 2023 - خلال مدة المهمة المخطط لها، سيتم تحديد المواظبة يوميًا من المختبرات الأرضية وستقوم باستكشاف وتحليل وجمع حوالي عشرين عينة، من 2023 إلى 2026 (أو ربما 2028، أو حتى بعد ذلك)، ستملأ المثابرة أنابيب التجميع الأخرى وفقًا لأكثر الاكتشافات الواعدة، سيتم وضع أنابيب العينات على الأرض في أكوام صغيرة للحماية من حدوث عطل في النظام أو العربة مما قد يمنع استعادتها.

 

في عام 2026، وفقًا للخطة الحالية، ستطلق كل من أوروبا والولايات المتحدة مهمة تحمل منصة تكميلية ومركبة وقمر صناعي لاستعادة هذه العينات وإحضارها إلى الأرض.

 

حول الكوكب الأحمر

 

ستطلق الولايات المتحدة مهمة تشمل منصة هبوط، سيكون هذا بمثابة قاعدة إطلاق لمنصة إطلاق صغيرة، مركبة صعود المريخ، أو "MAV"، سيؤدي هذا إلى وضع حاوية العينة في مدار المريخ.


ستحتاج أولاً إلى ملء الحاوية، إنها مركبة صغيرة، تم تصميمها وتصنيعها في أوروبا، Fetch Rover، سريعة ورشيقة، تستعيد بعض الأنابيب المتروكة على الأرض، ستضع الذراع الآلية الأنابيب المسترجعة في حامل العينة الذي سيتم وضعه في الجزء العلوي من مركبة الصعود من المريخ، يمكن أن تحمل الحاوية واحدًا وثلاثين أنبوبًا فقط.

ستطلق أوروبا، حتى عام 2026 ، قمرًا أوروبيًا يسمى Earth Return Orbiter ، أو "ERO"، بهدف وضعه في مدار حول المريخ، وسيحمل نظام تتبع

أوروبيًا ونظامًا أمريكيًا لاسترداد المدار لحامل العينات، سوف يلتقط هذا النظام الأمريكي هذه الحاوية السلبية تمامًا في المدار ويضعها في مظروف مغلق، سيضع كل شيء في الكبسولة التي ستجعله يعبر لاحقًا الغلاف الجوي للأرض، أو مركبة دخول الأرض أو "EEV".

 

أخيرًا حوالي عام 2030، عندما يكون المريخ والأرض في وضع جيد، سيتسارع القمر الصناعي ERO - مع EEV بداخله - لمغادرة مدار المريخ والتحرك نحو الأرض التي سينضم إليها في غضون بضعة أشهر، لن يتم توجيهه للوصول إلى الأرض مباشرة، في الواقع، يجب اختبار ضيق الأظرف التي تحيط بحامل العينة واعتماده قبل إطلاق EEV وإجراء دخول باليستي، حتى تهبط أخيرًا في ميدان تدريب عسكري في ولاية يوتا.

لا توجد مظلة، لا نظام فرملة، كبسولة تمر عبر الغلاف الجوي محمية ببساطة بدرع حراري ومواد تتشوه عند الاصطدام لامتصاص الصدمة.

مستقبل العينات

في ظل هذه الظروف، سيتم تقسيم العينات إلى ثلاثة أجزاء، سيتم تخزين النصف في ظل ظروف خاضعة للرقابة، حتى تتمكن الأجيال القادمة من العمل على عينات سليمة، سيتم الاحتفاظ بربع العينة في ظل ظروف قياسية لحين انتهاء الحجر الصحي، يمكن توزيع جزء في المعامل بعد تعقيمه.

 

في الجزء المتبقي، المختار بعناية، سيتم البحث عن آثار لشكل من أشكال الحياة الماضية أو الكامنة أو النشطة، تقوم اللجان العلمية الدولية بالفعل بإعداد هذا البحث، وتحديد البروتوكولات المؤقتة ووضع معايير لتقييم النتائج، هل نحن لوحدنا في الكون؟ المثابرة وبرنامج إرجاع العينة الذي يعتبر العنصر الأول فيه يمكن أن يوفر إجابة نهائية على هذا السؤال إذا كان إيجابيا، ومع ذلك، فمن المحتمل أن تكون البصمات الحيوية، إن وجدت، دقيقة ومتناهية الصغر ومناقشتها.

 

هذه "العودة البسيطة" لبضع عشرات من الجرامات من تربة المريخ ستولد أبحاثًا معقدة وتساعدنا على تحديد موقع الأرض وكوكبنا ومحيطها الحيوي بشكل أفضل، وكذلك المريخ في تاريخ الكون.

أهم الاخبار