صحفي تركى يقطع المسافة بين ألمانيا وتركيا بالدراجة..و"جول" يحتفى به

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 27 يوليو 2011 18:58
الوفد – متابعات:


قطع الصحفي التركي "إسماعيل شفيك" بدراجته مسافة قدرها 4 آلاف و50 كلم من ألمانيا إلى تركيا للمساهمة في تعزيز الصداقة الألمانية التركية.

وكان على رأس مستقبلي إسماعيل شفيق محرر صحيفة زمان التركية في أوربا أمام قصر ترابيا أمس الرئيس التركي عبدالله جول، الذي وجه له عدة أسئلة تنبئ عن شدة ولعه بمعرفة ما جرى في الرحلة.

وفي هذا الصدد أوضح الرئيس التركي جول أن عددا من المواطنين الأتراك قد هاجروا إلى ألمانيا قبل خمسين عاما، وواجهوا

كثيرا من الصعوبات نظرا لانتقالهم من ثقافة إلى أخرى.

ثم أكد جول على أن هؤلاء المهاجرين الأتراك لم يهاجروا إلى ألمانيا من تلقاء أنفسهم، بل على أثر دعوة وجهت إليهم، فأسهموا بشكل كبير في نهضة الدولة التي هاجروا إليها.

وأضاف جول:" وقد أحرز هؤلاء الأتراك المهاجرون نجاحات كبيرة في المجالات السياسية والعلمية والثقافية في ألمانيا، وكان لهم قصب السبق في تشكيل أكبر جسر للصداقة

بين ألمانيا وتركيا، وبين الدول الأوربية الأخرى.

وأشار جول إلى أنه يجب عدم النظر إلى هؤلاء المهاجرين على أنهم متطرفون، وإن وقعت من بعضهم بعض الحوادث الصغيرة، فلا ريب أن التطرف والحركات العنصرية موجودة في كل مكان، ومهمة الدول هي التعامل بحذر مع هذا النوع من الحركات العنصرية والمتطرفة، وإلا واجهنا كوارث مدمرة كالتي شهدناها في الأمس القريب.

و ذكر شفيق – بحسب تركيا اليوم - أنه بدأ هذه الرحلة الطويلة التي مرّ فيها على 11 دولة من أمام القصر الرئاسي حتى مدينة اسطنبول؛ حتى يعلم الرأي العام التركي والألماني ويسمع بالذكرى الخمسين على هجرة الأتراك إلى ألمانيا.

 

 

 

أهم الاخبار