رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علماء المسلمين: على "الأسد" أن يتعظ من "مبارك"

الصفحه الاخيره

الأحد, 17 أبريل 2011 20:26
كتب : محمد كمال الدين


دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الرئيس السوري بشار الأسد إلى الاتعاظ من الغير، في إشارة إلى المصير الذي لاقاه الرئيسان التونسي بن علي، والمصري حسني مبارك.

وطالب البيان الحكومة السورية بوقف إراقة الدماء، وسحب الجيش من المدن التي يحاصرها، والبدء الفوري والفعلي في تحقيق مطالب الشعب السوري المشروعة، من حريات عامة، وحقوق الإنسان، وتوفير العدالة والكرامة وغيرها التي يكفلها لهم الإسلام وجميع القوانين الإنسانية الدولية.

وأضاف الاتحاد أنه في ظل تزايد تعسف الأمن السوري في تعامله مع المتظاهرين المطالبين بحقوقهم المشروعة، ومع تزايد القتلى والجرحى والمعتقلين، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وانطلاقا من واجبه الشرعي تجاه قضايا الأمة، فإن الاتحاد يستنكر بشدة انتهاك حرمة المساجد وحرمة المصلين، ويدين قتل الأبرياء واعتقال المتظاهرين سلميا، محذرا من خطورة إراقة الدماء وآثارها في الدنيا والآخرة وأضاف البيان أن الاتحاد يقدم

التعازي، ويواسي الشعب السوري وذوي الشهداء والجرحى والمعتقلين في جميع مدن ومحافظات وقرى سوريا.

ودعا الاتحاد السلطات السورية إلى إنهاء حالة الطوارئ المعلنة منذ عشرات السنين، وما يرتبط بها من أحكام عُرفية ومحاكم استثنائية، وإنهاء ملف المهجرين بعودتهم إلى بلادهم وكفالة جميع حقوقهم، وإعادة الحقوق المدنية والسياسية التي سلبت منهم، أو حرموا منها طول العهود السابقة، كما دعا البيان علماء المسلمين للوقوف مع الحق وعدم الانجرار وراء الدفاع عن الظلم مهما كان الثمن، لأنهم ورثة الأنبياء، وقد فرض الله عليهم أن يبينوا الحق ولا يكتموه.