كامل عبدالفتاح

صورة الرئيس

تمنيت وما زلت أن يهتم الرئيس عبدالفتاح السيسي بتعليقات الكثير من المصريين على الهيئة التي يظهر بها الرئيس في حديثه

الدراويش

جدل كبير ونقاشات متعددة حول ماسمي بالوفد «الشعبي» المرافق للرئيس السيسي في رحلته الى ألمانيا الأسبوع الماضي.. المفترض أن هذا

وزيرة السعادة..

  الجميلة إسعاد يونس وزيرة بلا وزارة.. وزيرة بلا حقيبة.. وزيرة السعادة المصرية بامتياز.. لم تحلف يميناً أمام الرئيس ولم يتم

تخاريف صائم

    بدأ رمضان ليمسك الناس عن الطعام والشراب نهاراً ويشاهدون المسلسلات ويجلسون على المقاهي ليلاً.. لا وقت لفعل ما تعود البعض

أنجلينا جولى فى رمضان..

    فى مصر وبلاد العرب لا قيمة لبشر أو حجر.. العمامة مرجعية حياة وليس العلم أو العقل..  الفساد كالماء والهواء  رغم 

الصلاة الغائبة فى مصر

«اللهم امنحني السكينة لأتقبل الأشياء التي لا أستطيع تغييرها، والشجاعة لتغيير الأشياء التي أستطيع تغييرها والحكمة لمعرفة الفرق بينهما».. هذا

اغتيال عمر الشريف

منتهي الوحشية والخسة واللا إنسانية عندما يغتال إرهابي.. مسئولاً أو جنديا حتى ولو كان بتفجير نفسه المفخخة بالكراهية.. لكن الجريمة

الوهم القاتل ..

  تكرار الكذبة مائة مرة خير من قول الحقيقة مرة واحدة .. تلك كانت فلسفة جوبلز وزير الدعاية في الحقبة النازية

موت الجبلاوى

في الثلاثين من أغسطس تحل الذكرى التاسعة لوفاة أديبنا العظيم نجيب محفوظ، وأعتقد أن نجيب محفوظ قد مات على مسافة

الرئيس وجمال حمدان

يوم الخميس الماضي احتفلنا ومعنا ممثلو العالم بقناة السويس الجديدة التي أتصور أن رمزها هذه المرة ليس سياسيا بقدر ماهو