رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

كلمة عدل

بناء الريف والشخصية المصرية

 

فى إطار بناء الشخصية المصرية بالجمهورية الثانية تقوم الدولة المصرية بمعجزات تاريخية وهى إعادة بناء الدولة من جديد، خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية من طرق ومدن جديدة وتعليم وصحة، وخلافه من المشروعات العملاقة التي تحققت على الأرض. ومن بين هذه المشروعات العملاقة مشروع القرى وهو تطوير الريف المصرى والذى يعد من أعظم انجازات الرئيس السيسى، فهذا المشروع يخلق مجتمعًا جديدًا وحديثًا بكل ما يحمل من مظاهر الحياة.

وتقوم الدولة بإنشاء البنية التحتية والتى تشمل الكهرباء والمياه الصالحة للشرب والصرف الصحى والغاز والمدارس وخلافه من الخدمات التي يحتاجها المواطنون. ويشارك الدولة فى هذا المجتمع المدنى الذى يقوم ببناء المستشفيات وتطوير المدارس والمنازل، فالمطلوب هو إعادة بناء مصر الجديدة لتكون رائدة فى جميع المجالات من خلال تطوير الريف المصرى والنهوض بتنمية المجتمع، كما أن تمويل الدولة للمشروعات السكنية يعد من أهم الجهود لمواجهة العشوائيات وتطوير حياة المواطن وتوفير الحياة الكريمة له، كما أن تطوير الريف وتنميته يوفر العديد من فرص العمل ويحد من الهجرة الداخلية إلى القاهرة والمدن الكبرى.

وقد حدد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن عملية تطوير الريف المصرى وتنميته لن تزيد علي ثلاثة أعوام، ما يعنى أن هناك اصرارًا كبيرًا من الدولة المصرية على انجاز هذه المهمة الوطنية فى أسرع وقت. وهذا يعنى أن مشروع تطوير الريف قد جاء بعد فترة اهمال شديدة سادت البلاد قبل ثورة 30 يونيو. وقد كثرت مشاكل الريف لعدة عقود من الزمن حتى يأتى المشروع الوطنى الذى وضعه الرئيس السيسى ويدخل الريف ويطور قراه، ويتم الاهتمام الكامل بالخدمات والمرافق التي تحتاجها هذه القرى التى ظلت لفترات طويلة فى طى النسيان.

وظل يعانى الريف المصرى الكثير من الأوبئة والأمراض لعدم وجود صرف صحى أو مياه صالحة للشرب، إضافة إلي عدم دخول الكهرباء لكثير من القرى والكفور والنجوع والتوابع، حتى جاءت مبادرة الرئيس السيسى لتعيد للريف وضعه الذى يليق به وفى اطار بناء الشخصية المصرية وبدأت الدولة تمد يد العون الكاملة لكل مواطنى الريف المصرى.

ولذلك لن تمر فترة الثلاث سنوات إلا وسنجد مجتمعًا حديثًا فى الريف يواكب تطورات العصر، فى ظل قيام الدولة المصرية بمجهود جبار من خلال تكاتف وتعاون كل الوزارات المختلفة، للنهوض بالريف وتنميته وسيأتى اليوم الذى يظهر فيه الريف بمظهر حضارى لم نره من ذى قبل فى ظل كل هذه الجهود الحكومة التى تبذل وفى ظل إرادة سياسية تصر على تنمية الريف المصرى وتطويره بما يتمشى مع كل تطورات العصر الذى نحياه.

.. وللحديث بقية

رئيس حزب الوفد