رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

همسة طائرة

العاشر من رمضان... وإنهاء فرابورت

بالأمس احتفلت مصر بالذكرى الـ42 لنصر العاشر من رمضان السادس من أكتوبر.. وهى الذكرى التى يروق للمصريين الاحتفال فيها بالنصر على العدو الصهيونى الإسرائيلى بها تيمنا بالشهر الكريم الذى ينسبون الى  فضله وكرمه النصر على الأعداء... هذا النصر الذى اعاد لمصر العزة والكرامة بعد الهوان والانكسار..النصر الذى أزاح عنها وعن الأمة العربية عار نكسة يونية إلى عزة ونصرة الانتصار.

يا سادة... هذه هى مصر وهذه هى أيامها ولياليها الحلوة.. وهؤلاء هم أبناؤها الذين لا يقبلون ولا يعرفون للهزيمة والانكسار سبيلا.. السبيل الوحيد الذى يعرفه هذا الشعب هو العزة والكرامة فقد يصبر هذا الشعب كثيراً ويتحمل ويظل يتحمل الفقر والجهل والمرض والظلم والطغيان والفساد.. ولكن الشىء الوحيد الذى لا يتحمله هو أن ينكسر أمام أى دولة كانت او انظمة او جماعات ..هذا الشعب الذى حير وما زال يحير العالم .. فالمولى  وحده هو الذى جعله فى رباط الى يوم الدين..الله وحده هو الذى اعز ارضه وامنها وذكرها اكثر من مرة فى كتابه العزيز الذى لايأتيه الباطل من بين ايديهم ولا من خلفهم.

ومن حسن الطالع ان تحتفل مصر بنصر العاشر من رمضان تزامنا مع الذكرى الثانية لثورة المصريين على الارهاب والجهل وظلام العقول وقسوة القلوب.. ثورة الـ30 من يونية تلك الثورة التى انقذت مصر من التفتيت والانقسام والفرقة كما كان يريد لها اعداء هذا الوطن والتابعون لهم وانصارهم من الاخوان المجرمين والنشطاء المخربين.

ياسادة...ابدا لا ولم ولن تنكسر مصر مهما اراد لها اعداؤها الذين يتحالفون ضدها ويسخرون كل انظمتهم واجهزة مخابراتهم من اجل ذلك طالما ان هناك «رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر» صدق الله العظيم ونحن على ذلك من الشاهدين..شاهدين ان رجال مصر من جنودها وضباطها لا يبالون بأرواحهم من اجل عزة مصر هذا الوطن الغالى علينا جميعا.

وفى وزارة الطيران رجال صدقوا ما عاهدوا وطنهم عليه وهو ان يعملوا لمصلحته.. وهذا ما تم بالفعل عندما قام الدكتور  محمود عصمت رئيس ادارة القابضة للمطارات والملاحة الجوية ولواء طيار احمد جنينة رئيس ميناء القاهرة الجوى وبتعليمات من وزير الطيران الطيار حسام كمال بإنهاء ازمة فرابورت  بتشكيل لجنة ممثلة من جميع قطاعات الشركة تتولى مراجعة الاعمال التى لم تتم خلال فترة عقد ادارة مطار القاهرة الجوى التى امتدت 9 سنوات وذلك لإنهاء العقد المبرم بين شركة فرابورت وشركة الميناء حيث انتهت اللجنة الى تحديد مستحقات شركة الميناء بمبلغ 197 الف دولار امريكى والذى تم خصمه من مستحقات شركة فرابورت الالمانية.

ونظرا للعلاقات الوطيدة بين مصر وألمانيا فقد تمت تسوية الموضوع بعد اتمام الاجراءات القانونية واسترداد شركة ميناء القاهرة لمستحقتها.

همسة طائرة .. هؤلاء هم رجال مصر المخلصون فى كل مكان ومجال الكل يعمل من اجل رفعتها وعزتها بالحكمة والتانى حفاظا على مكانتها فى الوطن العربى والاسلامى وفى العالم كله...فتحية لجنود ورجال مصر المرابضين على الحدود لحماية اراضيها.. وتحية الى المخلصين الذين يعملون بالداخل لحماية مصالحها وعلاقتها بدول العالم ودائما احتفالات العاشر من رمضان.. وانهاء فرابورت.