رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

كلمة عدل

الاستزراع السمكى

الإنجازات التى تتم فى النهضة الزراعية لم تأتِ من فراغ، وإنما من خلال استراتيجية تقوم بها الدولة لتنمية الثروة الزراعية، وضربنا خلال الأيام الماضية أمثلة على ذلك، ونواصل اليوم المزيد من هذه الإنجازات. ومن بين هذه المشروعات، إنجازات الاستزراع السمكى، حيث تعد الثروة السمكية أحد أهم المصادر الطبيعية التى يعتمد عليها الإنسان فى الغذاء، كما أنها مصدر مهم للدخل القومى والاقتصاد، وتمتلك مصر 10 بحيرات عملاقة، إضافة إلى البحرين الأحمر والمتوسط، ما يسهم فى الوصول إلى الاكتفاء الذاتى من إنتاج الأسماك.

لقد شهد الاستزراع السمكى طفرة واسعة منذ تولى الرئيس السيسى الحكم، ومنح هذا الأمر أهمية خاصة بالتوسع فى إقامة مشروعات عملاقة وإنجازها فى مواعيد محددة، وقد وفرت الآلاف من فرص العمل وسد الفجوة الغذائية وتوفير أنواع من الأسماك بجودة عالية جداً، وقللت من الاستيراد، ومن أبرز هذه المشروعات، مشروع الاستزراع السمكى التابع لهيئة قناة السويس، ومشروع بركة غليون بكفر الشيخ ومشروع شرق بورسعيد.

وتسهم هذه المشروعات فى تنفيذ أهداف سياسة الدولة لتحقيق الاكتفاء الذاتى من الأسماك ذات المواصفات العالمية لتغطية العجز فى البروتين الحيوانى للمصريين، وتقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك.

كما أن هذه المشروعات السمكية تسهم فى تنمية منطقة قناة السويس وسيناء وخلق مجتمعات عمرانية جديدة وتوفير فرص عمل كثيرة، مباشرة وغير مباشرة والملاحظ أنه تمت زيادة الإنتاج السمكى خلال الأعوام الماضية.

ويأتى ذلك فى إطار سياسة الدولة المصرية الحريصة على صد الفجوة الغذائية، وتقليل حجم الاستيراد من الخارج وزيادة التصدير بعد الاكتفاء الذاتى، والحقيقة أنه منذ تولى الرئيس الحكم وهو حريص جداً على تطبيق هذا الشأن من خلال المشروع الوطنى المصرى الذى يهدف إلى تأسيس الدولة الديمقراطية العصرية الحديثة، من خلال النهوض بكل المجالات وإحداث التنمية المستدامة والشاملة.. وللحديث بقية.

رئيس حزب الوفد