رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الوحدة الوطنية في رمضان

كان قصر فخري بك عبدالنور منزلا طبيعيا لأبناء جرجا وكانت تتضح هذه الصورة الجلية في شهر رمضان، حيث قراءة القرآن الكريم طوال هذا الشهر الكريم كان الأقباط والمسلمون يجتمعون على مائدتي الإفطار والسحور يوميا كتفا بكتف ويتسامرون في جلساتهم التي يجمعهم فيها الحب والوفاء.

قد يتساءل البعض ومن أين لك هذه المعلومات؟ أؤكد أنها من منبع الشجرة الطيبة لأسرة فخري بك عبدالنور ألا وهو العبقري السياسي والقانوني  سعد بك عبدالنور سكرتير عام الوفد الأسبق الذي شارك بقوة في إثراء الحياة السياسية داخل الوفد وخارجه.

قمت بزيارة مكتب سعد بك عبدالنور في ميدان طلعت حرب فوجدت أغلب العاملين فيه من المسلمين ولم أتعجب لذلك فهذه أخلاق الفرسان. ويحضرني هذه المقولة الشهيرة لمكرم عبيد باشا سكرتير عام الوفد الأسبق كخير دليل على مدى الانسجام بين المسلمين والمسيحيين في مصر، حيث قال: "مصريون، مصريون أقباط ومسلمون أمهم مصر وأبوهم الزعيم سعد زغلول". ذلك عندما أراد الإنجليز دفعه لاتهام مصر بمجافاة المسيحيين وحرمانهم من حقوقهم فإنه رفض ورد كيدهم في نحورهم.

ويحضرني أيضا حرص معالي المستشار بهاء الدين أبو شقة زعيم الوفد الحالي على تأكيده دائما أن في الوفد شعار حق .. الهلال يحتضن الصليب. وعود حميد إلى تاريخ الوفد الذي يؤكد ذلك.

عضو اتحاد كتاب مصر