رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لماذا شبكة الطرق والكبارى؟

عندما نقول إن مصر تشهد نهضة حقيقية، فهذا واقع بالفعل على الأرض من خلال مشروعات تنموية كثيرة على كل الأصعدة، ويأتى من بين هذه المشروعات شبكة الطرق والكبارى الجديدة، التى قام الرئيس عبدالفتاح السيسى بافتتاح جزء منها أمس، وشبكة الطرق والكبارى هى العمود الفقرى لأى تنمية فى البلاد، فإلى جانب أنها تخلق حولها العديد من المشروعات التى توفر فرص العمل، لها أهمية ضرورية وقصوى فى جذب الاستثمار إلى البلاد، فعندما نتحدث عن الاستثمارات لا يمكن أبدًا أن نغفل جانبين مهمين فى هذا الشأن، وهما شبكة الطرق وتوفير الطاقة، وهذا ما تقوم به الدولة حالياً.. وهناك من المغرضين من يتصور أن إنشاء الطرق والكبارى يعد لا فائدة منه، فى حين أن الحياة الكريمة للمواطن تتحقق بداية من هذه الطرق التى تخلق فرص عمل من خلال المشروعات، وتجذب عمليات الاستثمار الواسعة.

عندما تتوافر العزيمة والإرادة، نجد الحلم يصير حقيقة، وهذا هو الملموس حاليًا على أرض الواقع، فعزيمة المصريين وسواعدهم الفتية كانت تتحدى التحدى من أجل إصلاح ما أفسدته العصور الماضية، وجاءت الثمرة فى مشروعات تنموية عملاقة لشبكة الطرق التى تعدت تكلفتها 32 مليار جنيه، لتكون النواة الحقيقية لكل مشروع تنموى واستثمارى، يحقق فرص العمل والحياة الكريمة للمواطن.

خلال افتتاح الرئيس لمشروعات الطرق والكبارى عبر شبكة الفيديو كونفراس، من أعلى الطريق الإقليمى عند الخطاطبة أمس، تحدث أحد الشباب من محافظة قنا للرئيس، عندما طالبه بوصف الطرق القديمة فى المحافظة بين القرى والمدن، قائلاً: كلمة واحدة «متهالكة»، وهذه الكلمة كانت دافعاً قوياً للرئيس «السيسى»، لأن يطلب تشكيل لجنة خلال مدة زمنية لا تتعدى شهراً، بحصر جميع الطرق القديمة على مستوى الجمهورية، لبدء رفع كفاءتها، وشدد «السيسى» على ضرورة حصر جميع الطرق القديمة والبحث عن وسائل سريعة لإيجاد حلول لها فى أسرع وقت.. قرار الرئيس يعنى أهمية رفع كفاءة الطرق القديمة وفى أسرع وقت، فليس معنى الاهتمام بإنشاء شبكة طرق جديدة، أن يتم إغفال الشبكة القديمة، والرئيس قالها صريحة «علينا عمل نقلة قوية فى حياة الناس.. ولازم نحمى المواطنين وسياراتهم»، كما طالب الرئيس اللجنة التى أمر بتشكيلها بمراجعة الكبارى التى تجاوز عمرها 10 سنوات للتأكد من مدى سلامتها.

هذه هى «عين المسئول» الذى لا يغفل شيئًا فى سبيل راحة المواطن، ولدىَّ قناعة بأنه كما تم إنشاء شبكة جديدة كبرى للطرق والكبارى، سيتم رفع كفاءة الطرق القديمة، لحماية الناس من أذاها وتقليل الحوادث التى تقع بسببها، هناك حرص شديد من الدولة على الكفاءة والجودة بما يعود بالنفع والخير على المواطن.

 

[email protected]