رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الدولة العميقة

 

استخدم المصريين بعد ثورة 25 يناير كثير من المصطلحات منها عبارة " الدولة العميقة "، لم أتمكن من ان اضع يدي على تعريف مناسب ل " الدولة العميقة " ولكن يمكن التفريق بينها وبين الدولة .. فللدولة مدلولات كثيرة وجميعها أوسع من كلمة الحكومة، فأحدى معاني الدولة هى الكيان الذى يضم الشعب والأرض، ولها معانى أخرى يركز فيها على الجانب السياسى كمؤسسات وأجهزة تتميز بالاستمرارية.

أما الدولة العميقة فهي شىء هلامي يعبر عن أصحاب المصالح المتضاربة مع مصالح الوطن، يساعدهم في ذلك ثغرات القوانيين وضعف الرقابة والبيروقراطية، تلك الفئة تنبش أظافرها في جسد الوطن بغية الحفاظ على مصالحها، تعطل الأنتاج إذا كان سيقلل من مصالح استيرادهم مثلاً،  للدولة العميقة أذرع طويلة، ودليل على ذلك تسريبهم لبعض المكالمات بهدف أحداث الوقيعة بين مؤسسات الدولة ودول الجوار، فإذا أضفنا الى ذلك قدرتها على محاربة كل من هو أمين، ودعم كل ما هو فاسد لأتضح لنا الضرر البليغ لهذا الكيان.

الدولة العميقة حولت مصر من أول دولة فى التاريخ الى شبه دولة، والقضاء على الدولة العميقة ليس من مسئولية مؤسسات الدولة وحدها بل هى مسئولية مشتركة وتضامنية بين الحكومة والمواطنين، على أن يتم أتخاذ خطوة البداية من الحكومة، والتعهد بحماية المبلغين والأمناء، فلو صدق ما يكتب فى وسائل التواصل الأجتماعي من الزج برئيس مصلحة الجمارك فى السجن للتخلص منه لمنعه من أداء واجباتة الوظيفية وأداء الأمانة لتبين لنا أهمية سرعة القضاء على تلك الدولة.

تغول أحد الأحزاب أو الجماعات على شرايين الأقتصاد يساعد على تغذية الدولة العمقية، وأيضاً يقويها ضعف بالرقابة، وعدم الشفافية، والتعتيم على الأعلام وعدم السماح بالرأي الأخر.

الدولة العميقة حولت مصر الى شبة دولة .. وضع اقتصادي متأزم .. ديون داخلية وخارجية متراكمة ومتزايدة .. نسب تضخم مرتفعة .. أرتفاع في الأسعار بشكل لا يمكن ملاحقتة والسيطرة عليه .. أرتفاع في معدلات البطالة .. تدني في الأداء الرياضي وتمثيل غير مشرف .. أعلام مضمحل.. خدمات تعليمية وصحية متدنية وتطويرها يكون بتكرار السلام الجمهوري، وقسم أبقراط .. إشاعات تطلق بشكل متكرر تهدف لهدم منظومة الدولة .. تحكم البعض فى نوادينا ورياضتنا .. لدى قناعة أن معظم المصريين غير راضين عن الموقف الذى تشاركنا جميعاً فى صنعه، وأنزلنا مصر مكانة لا تليق بها حتى فى تصريحات مسئولينا.

ويبقى الأمل: في أن يدرك المصريين أن مصر مستهدَفة وأن مصر في خطر دائم، وكلي أمل أن تتضافر الجهود حكومة وشعب لدحر الدولة العميقة.

 [email protected]