رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

5 أيام فى طابا .. التاريخ والجغرافيا

سعدت منذ أيام قليلة بزيارة لمدينة طابا على سواحل خليج العقبة بصحبة زملائى المحررين البرلمانيين برعاية الدكتورة رانيا المشاط  وزيرة السياحة  الموقرة  والسيد احمد يوسف رئيس هيئة تنشيط السياحة .

وعلى مدار 5 أيام كاملة تجولنا فى أنحاء المنطقة بدءا من المنفذ الحدودى شمالا حيث يتواجد أبطال يحمون الثغور ويوفرون الأمن والأمان ، وحتى شرم الشيخ جنوبا لنرصد جمال الطبيعة والخيرات والنعم التى من الله بها على هذه البقعة من ارض مصر .

وشاءت الأقدار أن تكون الزيارة قبل يومين من ذكرى تحرير سيناء  ، واستمعنا  للمسئولين  وعلى رأسهم كريم الغول مدير منطقة "طابا هايتس " السياحية ، والعاملين فى مجال السياحة بالمنطقة وسجلنا ملاحظتنا  ، ولعل أكثر ما أسعدنا هو ارتفاع نسبة الإشغال فى الفنادق بمعدل تجاوز 101% على حد قول مدير أحد الفنادق المميزة بالمنطقة  وذلك أيام الخميس والجمعة والسبت .

ومعظم السياح فى المنطقة من فلسطين والأردن وعرب 48 ،  وسعدنا بحديثنا مع السياح من الإشقاء العرب الذين اكدوا لنا أنهم يقضون ثلاثة أيام فى الأسبوع بالمنطقة  ، حيث لا يتطلب الأمر سوى 45 دقيقة للوصول إلى قلب طابا سواء من الأردن أو من فلسطين وتتم الرحلة باللانش وبدون اى تعقيدات فى اجراءات السفر .

والحقيقة أن هيئة تنشيط السياحة تبذل مجهودا جبارا ، من أجل الترويج للسياحة فى تلك المناطق المتميزة بجمالها ومياهها الصافية وطبيعتها الخلابة والتى تروى قصصا من التاريخ وتحكى روائع جغرافيا المكان .

والأمر ليس مقتصرا على الترويج للسياحة الخارجية فقط ، بل الترويج للسياحة الداخلية والعربية  حيث ينتوافد بعض المصريين على سواحل خليج العقبة بكثافة ، وهذا ما لاحظناه ,

ورغم أن شواطىء البحر االأحمر كلها مميزة ورائعة  ، إلا أن منطقة طابا لها سحر خاص فهى ملتقى حدودى ، حيث تشاهد وأنت جالس ليلا أمامك على الضفة الأخرى من الخليج ، أضواء السعودية والأردن وفلسطين على مرمى البصر ، وهو ما يشعرك أنك داخل هذه البلدان الثلاث لقربها من الشاطىء المصرى .

وإذا كنا نتحدث عن الامكانيات الضخمة التى تتميز بها منطقة طابا والمشروعات السياحية المميزة الممتدة على الشواطىء من شرم الشيخ حتى طاب مرورا بـ  نويبع ، فأنه لازالت تلك المناطق لم تستغل الاستغلال الأمثل حتى الآن ، حيث يتطلب الأمر مزيد من التسهيلات وتشجيع المصريين على زيارة هذه المناطق عبر عروض ترويجية .

فلا يمكن أن تكون لدينا هذه المناطق السياحية الرائعة بجمالها وتاريخها ، ولا يستمتع المصريون بها ، لبعدها أو لارتفاع تكلفة الرحلة .

ونحن ندعو منظمى الرحلات والعاملين بمجال السياحة والفندقة لتقديم عروض ميسرة للمصريين ، خصوصا أن هناك أيام طويلة فى فترات من العام ، تظل فيها تلك المنشآت الضخمة والمكلفة بلا رواد ، فلماذا لا تكون متاحة للمصريين بتيسيرات  تتناسب مع امكانيات المصريين  من أبناء الطبقة المتوسطة .

[email protected]