رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نظرة للمستقبل

إنجازات رئيس

فى 30 يونيو 2013 بدأت تفاصيل حكاية جديدة من حكايات مصر كان فيها الوطن فى حالة الانهيار والاختطاف، وكان الخاطفون يؤكدون أن الاختطاف سيدوم أكثر من خمسمائة عام على الأقل، وفى 2013 كان العالم يرقب باهتمام كبير تلك الصخرة الكبيرة التى أوقفت المؤامرة على المنطقة وأفشلت مخططات التقسيم الجاهزة من ثمانينيات القرن الماضى، وأعطت بارقة أمل فى المنطقة لكيفية الحفاظ على الدولة الوطنية.. كانت الصخرة هى مصر، وكان من الضرورى عقاب مصر لهذا السبب.. فتداعت عليها الأمم، واشتد تضييق الخناق عليها، وازدوجت عليها المؤامرة فصارت خارجية وداخلية وكلتاهما لا تقل خطورة عن الأخرى، وإن كانت الداخلية أخطر وأشرس. ولكن كانت نقاط القوة هى شعب قائد ومعلم أدرك مؤامرة الاختطاف فهب لاسترداد الوطن، وإرادة رئيس قرر أن يبنى وطنا على أسس البناء الصحيحة فيهتم بالجوهر لا بالشكل، ويواجه المرض قبل العرض. وقد رصد الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى خطابه بمؤتمر «حكاية وطن»، عددا من الأرقام التى تكشف حجم التنمية والإنجازات التى تمت خلال فترة رئاسته الأولى من منتصف 2014 و حتى عام 2017. وتضمن الرصد، 50 رقما مهما فى كافة المجالات، توضح حجم المشروعات والنتائج التى تحققت فى مجالات المشروعات والزراعة والصناعة والتجارة والصحة والتعليم والدعم الاجتماعى والإسكان والشباب والمرأة وغيرها من المجالات. وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن ما أنجزته مصر على مدار الفترة السابقة، إنما ثمرة لحلم صاغه هذا الشعب العظيم بعزيمة وتحدٍ منذ أن قرر أن يثور على من حاول سلب آماله وتطلعاته واختطاف وطنه وسرقة هويته فكانت حكاية وطن.. هى إرادة وإصرار أمة. وقال الرئيس السيسى، فى كلمة ألقاها فى افتتاح مؤتمر «حكاية وطن»: إن المصريين استطاعوا بوعيهم العميق وبصيرتهم النافذة أن ينقذوا بلادهم من مسار مظلم تحيطه مؤامرة تسعى لتفكيك دعائم الدولة وإفشالها وإنهاك مؤسساتها. وأضاف الرئيس السيسى: «لقد وقف أبناء هذا الوطن العزيز بشجاعة ضد الإرهاب وبذلوا تضحيات هائلة فى معركتهم لإعادة الأمن والاستقرار ضد أعداء الحياة والإنسانية، وكان فى صدارة هذه المعركة أبناؤنا من رجال القوات المسلحة والشرطة المصرية والذى سيكتب التاريخ تضحياتهم وبطولاتهم بحروف من نور فى سجل نضال الوطن المصرى، وعلى الجانب الآخر كان المصريون فى غمار معركة أخرى لا تقل شراسة أو نبلًا عن معركة مواجهة الإرهاب وهى معركة بناء المستقبل وزراعة الأمل وإرساء أساس سليم متين لمستقبل هذا الجيل والأجيال القادم. وتابع السيسى قائلا: لقد وضعنا سويًا حجر الأساس لمشروعنا الوطنى الهادف لبناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة فى وطن حر نهض بأيدى أبنائه، أبناء شعب كريم قوى. وقد قاطعت سيدة مصرية، الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال كلمته التى ألقاها فى مؤتمر حكاية وطن أثناء حديثه عن أهمية المرأة فى المجتمع المصري. وقالت السيدة، موجهة حديثها للرئيس السيسي: «إحنا وراك ياريس»، ليرد الرئيس السيسى: «فى الحقيقة أنا مش عايزكم تبقوا ورايا، أنا أتمنى أنكم تبقوا جنبى وقدامى كمان».

< فى حكاية الوطن تفاصيل لا تكفيها صفحات، ولا تستوعبها ساعات لتحكى معركة بناء وتنمية ومواجهة إرهاب وفساد وحركة 100 مليون مواطن يعيشون فى أمن وأمان رغم كل المعاناة.