رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

احتفال فوق العادة

 

 

 

لايزال الحديث مستمراً عن ذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة وعلاقة ذلك بالواقع الجديد الذى تحياه سيناء الآن  من خلال حرب مقدسة تقوم بها مصر لاقتلاع جذور الإرهاب، فما تقوم به قواتنا المسلحة الباسلة حرب أخرى بالغة الأهمية، العدو فيها جرائمه لا تقل عن جرائم العدو التقليدى «إسرائيل»، فأهل الإرهاب الذين يتخفون بين الشرفاء الوطنيين، غير ظاهرين ويناصبون البلاد العداء الشديد، وهذا سر طول أمد هذه الحرب المقدسة.. ورغم ذلك تحقق مصر انتصارات باهرة وتفرض سيطرتها الكاملة على كل شبر من أرض الوطن.

سيأتى اليوم الذى تكون فيه الحرب المقدسة ضد الإرهاب ذكرى يحتفل بها الشعب العظيم مثلما يحتفل الآن بالانتصارات العظيمة فى حرب أكتوبر 1973، وسيسجل التاريخ لهذه الأمة العظيمة سطوراً من نور فى حربها ضد جماعات التطرف والإرهاب. ولأن الأمر بات وشيكاً على اقتلاع جذور المتطرفين والإرهابيين، فمن حقنا أن نحتفل بتحقيق النصر على الإرهاب كما انتصرنا من قبل فى معارك كثيرة تريد النيل من الوطن والمواطن ومن بينها انتصارات أكتوبر.

ويأتى الدور بعد ذلك على ضرورة التنمية فى سيناء التى بدأتها الدولة ولا تزال تواصل معركتها من أجل أن تتزين أرض الفيروز الحبيبة الى القلب بأبهى الحلل والزينة، الدولة الوطنية  الجديدة، تحارب جماعات التطرف والإرهاب، وتقوم فى ذات الوقت بعمليات التنمية فى كل المجالات، من أجل توفير الحياة الكريمة للمواطن السيناوى الذى تعرض لظلم فادح على مدار عدة عقود من الزمن.

هذا ما يجعل الاحتفال بذكرى أكتوبر ذا طابع مميز عن كل الأعوام الماضية، فكما تحقق النصر المبين فى حرب عام 1973 على الصهاينة، تحقق مصر نصراً جديداً على الإرهاب وأهله وأشياعه الذين يريدون بث الفوضى والاضطراب بالبلاد، بالإضافة الى احتفال ثالث مهم هو خوض معركة التنمية التى تحقق الرفاهية والحياة الكريمة التى يحلم بها كل مواطن.

[email protected]