رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إشراقات..

(بياع الجرايد..والصحفى المرموق!!)

< جئت من بلدتى البعيدة فى صعيد مصر.. أحمل حقيبة صغيرة..بها قدر بسيط من النقود.. وقدر اكثر بساطة من النقود.. وكم هائل من الأحلام.. ﻻ.. وقد تلبستنى وقتها روح ابن منطقتى الصعيد.. المفكر الجبار عباس محمود العقاد.. والذى كان اهم ما يميزه عزة نفس واضحة..يحسبها الجاهلون غروراً!!

< وهكذا أنا.. تلميذه البسيط.. والذى تعلم منه ومن سيرته على البعد.. فأصبح وكأنه كان حاضرا لكل جلسات صالون العقاد.. جنبا الى جنب مع العمالقة الروائى النوبلى نجيب محفوظ ..والكاتب الموسوعى انيس منصور..

< المهم اننى كنت أحمل قدرا هائلا من الثقة بالنفس.. ومن القدرة على الوصول إلى هدفى بأن أصبح كاتبا له شأن.. والأهم من ذلك ان يكون له تأثير فى مجتمعه!!

< وبالفعل حللت ضيفا على الأستاذ عبدالعظيم ابن بلدى نجع حمادى.. والذى حصل على بكالوريوس التجارة فى جامعة اسيوط..وكالعادة لم يجد أى فرصة للعمل فى صعيد مصر.. فحمل حقيبته..وجاء إلى مصر.. الاسم الذى يطلقه أهل الصعيد على مدينة القاهرة..وكأن مصر كلها اختصرت فيها!!

< المهم ان الشاب كافح وناضل حتى استطاع ان يلتحق بالعمل كمحاسب فى محلات التوحيد والنور.. وكان ذلك يمثل نجاحاً ونقلة نوعية فى حياته العملية!!

< المهم استقبلنى عبد العظيم استقبالا بشوشا..وقدم لى كرم الضيافة..فقد كان الفتى صديقا لأخى الأكبر.. ولكنه سألنى سؤالاً مباغتاً:

< لماذا جئت للقاهرة؟!

- فقلت له جئت لأعمل فى الصحافة.

< فسألنى سؤالاً هوى على رأسى وأحلامى كالمطرقة الحديدية..اذ سألنى..وهتبيع فين؟!

< قلت له ابيع ايييييه؟!

- فرد هتبيع جرايد فين؟!

< فابتلعت الصدمة.. وقلت له لأ أنت فهمتنى غلط.. أنا جاى اشتغل.. صحفى!!

< فانطلقت منه ضحكة هائلة.. وقال لى صحفى مرة واحدة.. دا انت بتحلم.. واستكمل طرقاته على رأس أحلامى.. يا بنى دى عايزة واسطة وزير.. أو يكون لك عم او خال رئيس تحرير أو صحفى.. وانت لا تملك هذا ولا ذاك!!

< ولما لاحظ الأثر السيئ.. الذى تركه كلامه على نفسى.. استدرك قائلاً عموما ربنا معاك يا سيدى!!

< والحقيقة ان صاحبنا لم يخطئ.. فقد كان العمل الصحفى بالنسبة لأمثالى.. كالصعود إلى سطح القمر..خاصة فى ظل افتقادى للمؤهلات التى عددها عبد العظيم!!

< فأبى كان موظفاً صغيراً.. ورقيق الحال.. ولم يكن أحد من عائلتى يحمل شهادة.. إلا شهادة الميلاد.. بلا فخر؟!

< إذن كنت أنا.. كمن يأتى اليك راكبا حمارا.. وتسأله عن وجهته.. فيقول لك أنا طالع القمر.. فليس أمامك.. إلا ان تقول له من باب السخرية.. روح ربنا يكملك بعقلك يا ولدى!!

< أو ان تطلب له مستشفى الخانكة ليقضى بها بقية حياته مع العقلاء أمثاله!!

< ومع ذلك لم ايأس وذهبت إلى جريدة الأحرار حيث تقابلت مع محمد عامر رئيس التحرير.. وقلت له أريد العمل فى الجريدة.. فلم يمانع الرجل.. بل ومنحنى كارنية للعمل كمتدرب بالجريدة!!

< وخرجت من عنده وأنا صحفى قد الدنيا.. وهذا ما منحنى ثقة كبيرة فى نفسى.. وبدأت العمل بجد واجتهاد.. وقمت بشن العديد من المعارك الصحفية وقتها.. ضد أباطرة الحزب الوطنى.. خاصة فى صعيد مصر..وعلى رأسهم ابن بلدى النائب عبد الرحيم الغول -رحمه الله - حتى تحولت بالنسبة له إلى بعبع.. ﻻ يستطيع شراءه او التخلص منه فى اى وقت!!

< حتى شاءت إرادة الله.. وحلت عليّ بركة الوالدين.. وأعلن عن صدور جريدة الوفد بشكل يومى.. فأسرعت بالذهاب الى مبنى الجريدة.. ليقابلنى اشهر صحفى شاب بها.. وهو بالمناسبة الصديق مجدى سرحان رئيس تحرير الوفد الحالى.. فاطلع على شغلى بالأحرار.. وقدمنى للاستاذ عباس الطرابيلى وكان وقتها مساعد رئيس تحرير الوفد.. فتفحص الرجل شغلى.. وقال لى الفرصة أمامك.. «الوفد» ستخرج يوميا بعد بكرة..الحق هاتلي شغل.. وسأنشره لك فى العدد اليومى الأول!!

< وتشاء إرادة الله ان تنشر لى الوفد.. أول خبر.. على خمسة أعمدة.. فى الصفحة الأولى.. وكان عن شخص قتله خصومه.. أمام مبنى مباحث أمن الدولة المرعب بمدينة نجع حمادى.. ولم يكتفوا بذلك.. وإنما نزلوا من سيارتهم.. بعد ان أمطروه بوابل من الرصاص..ليضعوه فى شنطة السيارة.. ويفروا هاربين.. كل ذلك امام جنود الحراسة لمبنى أمن الدولة.. دون ان يحركوا ساكنا.. أو يرمش لهم طرف عين!

< وكان الصراع وقتها حامى الوطيس.. بين زكى بدر.. وزير الداخلية.. وأستاذى مصطفى شردى رئيس تحرير الوفد - رحم الله الجميع - فاهتم شردى بالخبر اهتماما خاصا.. وبروزه.. ونشره على خمسة أعمدة فى الصفحة الأولى!!

< وقد كان هذا الخبر جواز مرورى.. لاحتراف العمل الصحفى بشكل جدى.. ومن هنا أصبحت صحفياً معترفاً به.. رغم اننى ﻻ أزال طالبا فى السنة الأولى بالجامعة!!

< رحلة طويلة من التحدى والألم والدموع .. مر عليها أكثر من 28 عاما.. كان عمادى فيها الطموح والرغبة فى النجاح واثبات الذات..مصحوباً ببركة دعاء الوالدين.

والرغبة فى رد جزء من جمايلهم علي.. وقد وفقنى الله لذلك من أول مبلغ أدخرته من عملى الصحفى!!