رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

أحداث التحرير.. وإسقاط الدولة!

وجدي زين الدين

الاثنين, 21 نوفمبر 2011 07:57
بقلم :وجدى زين الدين

السؤال الآن الجارى بين الناس، هل ما يحدث فى البلاد مقصود به تعطيل الانتخابات البرلمانية؟! وهل هذه خطة محكمة لأن تقام المليونية المطالبة بإسقاط وثيقة السلمى، وتسليم السلطة، وأن يندس وسط الجماهير المطالبة بهذين المطلبين، آخرون لا علاقة لهم بهذه المطالب المشروعة؟!.. ولا أعتقد أبداً أن الجماهير صاحبة الحق فى هذه المطالب،

يكون لهم اليد فى إحداث الفوضى فى مصر المحروسة.. فما يحدث منذ يوم الجمعة الماضية وحتى الآن من عمليات تخريب وهجوم على المواطنين وغيرهم لا يمكن أن يصدر أبداً من الجماهير الحريصة على مستقبل مصر الحديثة...
لكن الواضح للعيان أن هناك ـ ليس أيادى خفية ـ وإنما أيادٍ معلومة وراء إحداث الفوضى وتعمد إسقاط هيبة الدولة، بل الهدف الأكبر من هذا الأمر هو تعطيل العملية الانتخابية الباقى على بدئها ستة أيام.. فالإصرار من المتواجدين الآن وطريقة احتكاكهم وعمليات التخريب التى تحدث فى محلات المواطنين وإمساك الشوم والحجارة، ومحاولة اقتحام مبنى وزارة الداخلية.. كل هذه الأمور، تؤكد أن الذين يفعلون ذلك لا هدف لهم إلا إسقاط

هيبة الدولة والسعى بكل قوة إلى تعطيل الانتخابات... فمن إذن هؤلاء؟!... الشارع المصرى انقسم أمام هذه الظاهرة ومن وراءها الى فرق وشيع مختلفة..
هناك من يقول إن المجلس العسكرى وراء هذه الكارثة، لأنه لايزال متمسكاً بالسلطة وأنه يرفض أن يخرج العسكر من السلطة خاصة أنهم حكموا حوالى ستين عاماً...  وهذا الكلام فيه نظر، لأن المجلس العسكرى الذى فوضه الشعب صاحب الثورة فى إدارة المرحلة الانتقالية، كان من الممكن أن يقفز على السلطة  منذ خلع الرئيس مبارك ولم يفعلها، ووعد وكرر وعده مراراً وتكراراً بأنه سيسلم السلطة إلى سلطة منتخبة، وبدأت هذه الخطوات بالاستفتاء وفتح باب الترشح للانتخابات وتحديد موعدها... وصحيح أنه ظهر فى وسط الأحداث «وثيقة السلمى» قبل أوانها.. والجماهير الواعية تنبهت لخطورة هذه الوثيقة وعبرت عن رفضها بكل الوسائل الحضارية، من خلال وسائل الإعلام المختلفة وأخيراً بالمليونية التى شهدت أحداثاً مؤسفة.
وهناك من يقول إن هناك جماعات مندسة تنفذ أجندات خارجية تتعمد إفساد كل المظاهر الحضارية التى يقوم بها الشعب المصرى صاحب أعظم ثورة فى التاريخ الحديث، وأن هذه الجماعات، اندست وسط المتظاهرين أصحاب الحق فى إسقاط وثيقة السلمى وتسليم السلطة، وراحوا يتفنون فى إحداث الفوضى والاضطراب بالبلاد، ومازالت الأمور سيئة بميدان التحرير حتى كتابة هذه السطور... ورغم أن الجماهير المصرية العريقة صاحبة الحق فى مطالبها ووسائل تعبيرها فضت اعتصامها بالتحرير، إلا أن الجماعة المتبقية تطرح حول تصرفاتها ألف علامة استفهام، خاصة فيما يحدث من اضطراب لا مبرر له، سوى إسقاط هيبة الدولة وتضييع الحقوق المشروعة!!
وهناك رأى ثالث يتهم فلول الحزب الوطنى وأعوان النظام السابق البائد بأنهم وراء الاضطرابات والفوضى، وإشعال الأحداث بالبلاد.. وصحيح أن هؤلاء الفلول صدمتهم الثورة ولديهم الرغبة الأكيدة والشديدة باجهاض الثورة والنيل من الثوار، وإفساد الحياة السياسية، وتعطيل الوصول الى بناء الدولة الديمقراطية الحديثة.. هذا كله يعرفه الجميع، ولذلك يتردد بقوة أن الفلول لديهم إصرار غريب على تعطيل الديمقراطية، وإسقاط هيبة الدولة.
الذى يقال فى الشارع أشد وأنكى من المكتوب.. ولذلك بات على المجلس العسكرى ضرورة إثبات حسن النية عند جماهير مصر العريضة. والإعلان عن تسليم السلطة للمدنيين وفق جدول زمنى محدد وبضمانات مؤكدة.. لو فعل المجلس العسكرى ذلك سيكون أفضل للجميع.. فهل هذا شىء مستحيل؟!