رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلص الكلام

انا وسائق التاكسي والاخوان

ناصرعبدالمجيد

الاثنين, 02 أبريل 2012 09:25
بقلم: ناصرعبدالمجيد

"البلد اتخنقت..ربنا ينفخ في صورة الاخوان ويقدروا يعملوا حاجة في الغلب اللي احنا عايشينه.. بس مش باينوالله يا استاذ"..كانت هذه الجملة المقتضبة هي تعليق وتوصيف سائق التاكسي الابيض لما يحدث قي مصرنا المحروسة حاليا وهو مادفعني لمبادرته بسؤال.. ليه مش باين ان الاخوان هيعملوا حاجة يا اسطي؟!.

قال: لاننا مخدناش منهم غير الوعود من ساعة ما انتخبناهم في مجلس الشعب لحد دلوقتي
قلت: ليه هما لحقوا؟!.. دول لسه يادوب مسيطرين علي المجلس  من كام اسبوع وناويين علي كرسي الرئاسة بعد ترشيح المهندس خيرت الشاطر .
قال: مش هينجح ؟
قلت: ليه .. وجبت  الثقة  دي منين يا اسطي؟!
قال: لاننا اتخدعنا فيهم
قلت: ليه الكلام الكبير ده  يابشمهندس؟!
قال: لاننا في قريتي في مركز ابوطشت بمحافظة قنا انتخبا مرشحي الاخوان وفضلناهم علي الفطاحل اللي كانوا يتوارثوا المجلس ابا عن جد..ومخدناش منهم برضه

الا الكلام
قلت: ده انت مليان ومتعبي علي الاخر
قال: مثلا ..مرشحهم وعدنا باقامة مستشفي لخدمة قريتنا والقري المجاورة..واحنا اتبرعنا بالارض..يعني ببلاش.. ولغاية دلوقتي متحطش قالب طوب في الارض.. ده غير البحر اللي خلوه لينا طحينة
قلت: طيب ياما مرشحو الوطني المنحل كانوا بيوعدوا وميوفوش برضه
قال: بس دول يا استاذ صدعونا بقال الله.. وقال الرسول والمفروض يوفوا بوعدهم
قلت: احنا كده .. شعب مستعجل وعايز كل حاجة في لمح البصر
قال: طيب يا عم..مش همه قالوا انهم مش هيرشحوا حد منهم للرئاسة ..رجعوا في كلامهم ليه؟!..واحنا في الصعيد مبنحبش اللي يرجع في كلامه ومبنصدقوش بعد كده.. حتي لو حلف علي المصحف.
قلت: دي سياسة يا اسطي.. وانا عن نفسي شايف انها لعبة
قذرة واللي يلعبها لازم يتحمل نتيجتها.
قال: قذرة ايه يا استاذ دحنا كنا عشمانين انهم ييجوا ينضفوا البلد..هوه نقبنا جه علي شونة ولا ايه؟!
قلت: بس في كل الحالات دول ناس بيعرفوا ربنا واكيد هيتقوا الله فينا
قال: والله انت اللي طيب ..ماحنا كمان نعرف ربنا ..هوه احنا ولاد "تيييييت"
قلت: بصراحة يا اسطي انا شايف انك متحامل عليهم اكتر من اللازم..اصبر شوية داحنا صبرنا 30 سنة.
قال: لسه هنصبر تاني ..امال احنا انتخبناهم ليه؟..علشان نقضيها صبر في صبر..هناكل ونشرب ونلبس صبر يعني؟!
قلت: كلنا في الهم سوا يا اسطي .. بس ادعي ربنا يسترها علي البلد ويكفيها شر ولاود..الحرام.
اضررت لانهاء الحوار مع سائق التاكسي لانني وصلت الي حيث اريد ونظرت الي العداد فوجدته المبلغ الظاهر علي شاشته مبالغ فيه جدا..فسألت السائق..عن السبب.. فاجاب :العداد "مفوت"..ادفع اللي انت عايزه.
فضربت يدي في جيبي ودفعت له ما يرضي ضميري ويرضيه  هو اولا بالطبع..وقلت في نفسي: يبدو ان العداد ليس وحده اللي "مفوت" في بلدنا ولكننا جميعا وعلي كافة المستويات مثل عداد التاكسي حتي ولو كان ابيضا!!..و_خلص الكلام.