"التفحيط" ظاهرة تقلق السعوديين

منوعات

الأربعاء, 18 مارس 2015 17:04
التفحيط ظاهرة تقلق السعوديين
القاهرة – بوابة الوفد

دفع انتشار ظاهرة التفحيط في السعودية، الحكومة إلى التعجيل في سن تشريعات قانونية لتجريم هذه الظاهرة.

ويدرس مجلس الشورى السعودي قائمة العقوبات التي اقترحتها اللجنة المشكلة في وزارة الداخلية لوضع تشريع خاص بمرتكبي  التفحيط بعد أن باتت تشكل خطراً على الأرواح والممتلكات.
يذكر أن التفحيط ، هو قيام الشباب من سائفى المركبات بألعاب حركية بالسيارات فى الشوارع والقيادة المتهورة بلا ضوابط.
وقال عضو مجلس الشورى، نائب رئيس اللجنة الأمنية إن العقوبات

التي سيتم إقرارها تشمل في مرحلة أولى السجن لمدة 6 شهور وإيقاف المركبة، ثم دفع غرامة مالية في مرحلة ثانية، ودفع قيمة المركبة ومصادرتها من قبل مرتكب التفحيط في المرحلة الثالثة.
ورغم الجهود الأمنية المبذولة ووضع المطبات الاصطناعية والحواجز الاسمنتية داخل المساحات السكنية، وتوعية وتثقيف المجتمع بسلبياتها للمساهمة في الحد من انتشارها، إلا أن هذه الظاهرة
تنتشر بشكل مقلق على الصعيدين الأمني والاجتماعي.
من ناحيته، قال عضو الجمعية السعودية للدراسات الاجتماعية حمد الدوسري إن لظاهرة التفحيط انعكاسات أخلاقية على المجتمع.
وأضاف الدوسري أن التفحيط جريمة كبرى، كونها تمثل اعتداء على الأنفس والممتلكات العامة وترويعا للناس، إضافة إلى وجود المخدرات في ميدان التفحيط، حسب قوله.
والتفحيط ليس ظاهرة سعودية فحسب، بل توجد في دول أخرى ولم يزد عليها بعض الشباب بالسعودية إلا بعدم مراعاتهم لاشتراطات السلامة في مركباتهم عند ممارسته، في وقت يقبل فيه شريحة عريضة من الشباب في مواقع التواصل الإجتماعي على الفيديوهات التي توثق عمليات التفحيط.