رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ختام محاضرات الدورة التدريبية للصحفيين العرب

منوعات

الثلاثاء, 25 نوفمبر 2014 14:52
ختام محاضرات الدورة التدريبية للصحفيين العرب
متابعات - الوفد

اختتمت محاضرات الدورة التدريبية للصحفيين العرب "التغطية الصحفية والمعايير المهنية" التي نظمتها جمعية الصحفيين بالإمارات واتحاد الصحفيين العرب بالتعاون مع هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بفندق نوفوتيل الفجيرة وجرى توزيع شهادات التقدير والمشاركة على الصحفيين المشاركين في الدورة صباح أمس "الثلاثاء".

تناولت المحاضرات العديد من الجوانب المتعلقة بممارسة مهنة الصحافة، وركزت الدورة في ختام أعمالها على الضغوطات التي يتعرض لها الصحفي والكتابة الصحفية والاستقلالية والمساءلة في الأخبار والحيادية في كتابة الاخبار والتضليل الإعلامى والإشاعة والخبر بين الرأي والحقيقة، حيث تم تقسيم المتدربين إلى ثلاث مجموعات، إضافة إلى عدد من المحكمين الذين قاموا بتقييم الجانب العملي الذي قدمته كل مجموعة، وشارك المتدربون في تحديد الملاحظات على هذه الأعمال، وكانت حلقات النقاش بمثابة تطبيق عملي لما تلقاه المتدربون خلال الدورة وما يحملونه من معلومات وخبرات في مجال المهنة.
أكد المشاركون على الرغبة الشديدة في استمرار اقامة مثل هذه الدورات والتركيز على الجوانب العملية التطبيقية، وظهر جلياً استفادة المتدربين من النقاشات والحوارات والخبرات التي يتم تبادلها، وعبروا عن امتنانهم وشكرهم لجمعية الصحفيين بالإمارات واتحاد الصحفيين العرب وهيئة الفجيرة للثقافة

والإعلام على تهيئة كل الظروف التي أسهمت في نجاح هذه الدورة. 
ألقى المحاضرات على المشاركين محمد صابرين مدير تحرير جريدة الأهرام، وأميمة كمال مدير تحرير أخبار اليوم.
تناولت أميمة كمال عددا من القضايا أهمها كيفية أن يلتزم الصحفيين بالقواعد المهنية والأخلاقية بما فيها الدقة والموضوعية والمصداقية، وتناقش المشاركون في الدورة حول كيفية تفعيل نقابات واتحادات وجمعيات الصحفيين في الوطن العربي للنهوض بمهنة الصحافة وتطويرها.
ركز محمد صابرين في محاضراته على قضية "التضليل الإعلامي والإشاعة وحماية الحياة الخاصة" ودار نقاش طويل بين المشاركين حول قضية حدود الحرية الصحفية والحق في الحياة الخاصة، وضرورة حماية المجتمع.
وأكد أن الأزمة في حرمة الحياة الخاصة لا تكمن في حمايتها دستوريا أو قانونيا، وأشار إلى أنه يتفق مع الرأي الذي يطالب الصحافة باحترام الحق في حماية الحياة الخاصة والحرص عليه مثل حرصها على حق التعبير وحق الحصول على المعلومة.

وأوضح صابرين أن حرية الصحافة ليست مطلقة وإنما يحدها أمران
مرتبطان بها: أمن المجتمع وسلامته، وحرية الأفراد وحقوقهم وأعراضهم، مضيفاً ضرورة أن يحدد القانون بدقة ما الأمور التي تهدد أمن المجتمع وسلامته.

واختتمت المحاضرات بجلسة نقاشية أدارها الدكتور عبدالله الجحلان، نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب، أمين هيئة الصحفيين السعودية، وأستاذ الإعلام بجامعة الإمام بالمملكة العربية السعودية.

وقد عقب الدكتور عبدالله الجحلان، حول مضامين المحاضرات التي ألقيت على المشاركين عن التغطية الصحفية والمعايير المهنية، مؤكداً أنه لمس تفاعلاً جيداً بين المحاضرين والصحفيين المشاركين، وظهر من خلال التدريب المزج بين التأصيل النظري لفنون التحرير والتطبيق العلمي لها، واستظهار نماذج من تجارب وخبرات المحاضرين والصحفيين من خلال الممارسة العملية، كما ظهر المزج بين النمط التحريري القديم، واستفادته من المستجدات الحديثة في التواصل، أو ما يعرف بالإعلام الجديد، وكيفية استثمار هذه المستجدات في التغطيات الصحفية المختلفة.

وقام سعادة محمد يوسف، نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب، رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين بالإمارات، ومحمد الأفخم، مدير بلدية الفجيرة، رئيس الهيئة الدولية للمسرح، والدكتور عبدالله الجحلان، وسالم الجهوري رئيس لجنة التدريب باتحاد الصحفيين العرب، بتسليم شهادات التقدير والمشاركة على الصحفيين المشاركين.

كما أهدى سعادة محمد يوسف درع جمعية الصحفيين إلى هيئة الفجيرة للثفافة والإعلام تسلمه سعادة محمد الافخم، ودرع إلى لجنة التدريب باتحاد الصحفيين العرب تسلمه سالم الجهوري، ودرع إلى فندق نوفوتيل تسلمه كريم زكى مدير عام الفندق.

وشكر سعادة محمد يوسف مؤسسة اتصالات الشريك الاستراتيجي لجمعية الصحفيين.