رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الوقاية من الجديرى المائى بالتطعيم وعزل الطفل والراحة

منوعات

الاثنين, 24 نوفمبر 2014 07:40
الوقاية من الجديرى المائى بالتطعيم وعزل الطفل والراحة
كتب - مصطفي دنقل:

حالة من القلق تنتاب أولياء الأمور مع بداية انتشار حالات الجديري المائي هذا العام التي أصابت 16 حالة في محافظة سوهاج، إضافة إلى 15 حالة أخرى في محافظة الشرقية، وللتعرف على حقيقة المرض وأعراضه والوقاية منه.

يقول الدكتور محمود عبدالخالق، استشاري طب الأطفال: الجديري المائي من أكثر المتاعب انتشاراً بين الأطفال، خاصة في سنوات العمر الأولى وهو مرض معدٍ وغير خطير يستمر حوالي أسبوعين إلى أن يتم شفاء الطفل منه تماماً وتبدأ أعراض الجديري المائي في ظهور حبات صغيرة على الوجه واليدين والساقين أو تظهر في منطقتي الصدر أو البطن وتكون مجرد حبة أو أكثر صغيرة حمراء سرعان ما تمتلئ بالماء ثم تنفجر ويتكون مكانها قشور سوداء رقيقة صغيرة ويصاحب ظهور الجديري المائي رغبة الطفل في الحك «الهرش» وإحساسه بالصداع إلى جانب ارتفاع درجة حرارة الطفل ويجب على الأم فور ظهور مبادئ الجدير المائي تحديد موعد مع الطبيب المتخصص وقيامها باستعمال قطعة قماش مبللة

بالماء الفاتر المضاف إليه بيكربونات الصوديوم وتمريرها على جسم الطفل لخفض درجة حرارته مع عزل الطفل المصاب على إخوانه، وفي حالة إصابة الطفل الرضيع بالجديري المائي على الأم أن تحرص على تغيير الحفاضات له باستمرار وبصفة دورية مع تركه لفترات طويلة دون حفاضة عند التغيير للتهوية والاستمرار في العناية الخاصة جداً به إلى أن تجف القشور وتسقط.
ويضيف الدكتور محمود عبدالخالق: على الأم أن تحرص على قص أظافر طفلها باستمرار، خاصة في حالة إصابته بالجديري المائي حتى لا تؤذيه أظافره عندما يحك بها أماكن الحبات أو البثور وأن تحرص على أن يلتزم الطفل بالراحة التامة في الفراش خلال فترة ارتفاع درجة حرارته وإصابته بالجديري المائي مع الحرص على تقديم وجبات خفيفة ومغذية للطفل والإكثار من السوائل المغذية «عصائر الفاكهة الطازجة» ويمكن للأم
لضمان عدم قيام طفلها بحك جسمه بأظافره عند إصابته بالجديري المائي أن تقوم بوضع قفاز من القطن في يد الطفل «جوانتي» لأن الحك الشديد للطفح «حبوب الجديري المائي» يؤدي إلى إصابة بشرة جسم الطفل بعدوى بكتيرية تجعل مدة الإصابة تطول وتساعد على ظهور ندب أو آثار بمكان العدوى تستمر لعدة سنوات، وعلى الأم أن تكون حريصة عند ملاحظة طفلها ودقيقة في تحديد الأعراض لأن أعراض الجديري المائي تبدأ أحياناً بأعراض متشابهة لنزلات البرد تستمر يوماً أو يومين قبل أن يظهر الطفح الجلدي الأحمر الذي يؤكد وجود الجديري المائي وأن تحرص على استشارة الطبيب قبل أن يتحول الطفح الأحمر إلى فقاعات مائية وأن يتم عزل الطفل بعد انتهاء مظاهر الإصابة وبعد أن تنتهي القشور بيومين على الأقل لأن فترة العدوى تكون عندما يبدأ الطفح في عمل قشور وأحياناً تزول القشور.
ويرى الدكتور محمود عبدالخالق أن الوقاية من هذا المرض سهلة جداً بإعطاء الطفل تطعيم الجديري المائي كل عامين أو ثلاثة أعوام، خاصة للأطفال المصابين بمرض السكر والغسيل الكلوي وضعف المناعة ويجب عدم إعطاء مضاد حيوي في هذا المرض لأنه يسبب عن طريق فيروس وليس بكتيريا ويعطى المضاد فقط في حالة التهاب حبوب الجدير المائي.