رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقرير دولي :

استقرار معدلات انتشار تعاطي المخدرات في العالم

منوعات

الخميس, 26 يونيو 2014 08:36
 استقرار معدلات انتشار تعاطي المخدرات في العالم
وكالات:

كشف تقرير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة عن استقرار معدلات انتشار تعاطي المخدرات في كافة أرجاء العالم حيث بلغ عددهم 243 مليون فرد أي 5 في المائة من سكان العالم الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 64 عاما عام 2012 في حين بلغ عدد متعاطي المخدرات الإشكاليين حوالي 27 مليون نسمة، أي ما يقرب من 6ر0 في المائة من السكان البالغين في العالم، أو 1 من كل 200 شخص.

وأضاف التقرير - الذي وزعه المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة اليوم - أن أفغانستان شهدت ارتفاعا في إنتاج الافيون حيث توجد بها أكبر زراعة الخشخاش الأفيون في العالم، وبلغت نسبة الزيادة في مساحتها المزروعة 36 في المائة أي من 154 ألف هكتار عام 2012 إلي 209 ألف هكتار عام 2013 في حين بلغ محصولها 500ر5 ألف طن أي ما يصل إلي 80 في المائة من إنتاج الأفيون العالمي.
كما غطت المساحة المزروعة بخشخاش الأفيون في ميانمار 800ر57 ألف هكتار مواصلة بذلك التوسع في

الزراعة الذي بدأ بعد عام 2006 وقد شهد العام الماضي انتعاشا في الإنتاج العالمي للهيروين أيضا إلى المستويات العالية التي شوهدت في عامي 2008 و 2011.
وأفاد التقرير بأن أمريكا وأوقيانوسيا وبعض الدول الأوروبية والآسيوية شهدت متناولي مخدرات يتحولون ما بين الهيروين والمواد الأفيونية الصيدلانية، وهو اتجاه يُمليه إلى حدّ كبير انخفاض الأسعار ويُسر المنال؛ ولكن في الوقت الذي يتحول متناولو المخدِّرات المرﺗﻬنون لشبائه الأفيون في الولايات المتحدة من المواد الأفيونية الصيدلانية إلى الهيروين، يستبدل متناولو المخدرات في بعض الدول الأوروبية الهيروين بشبائه الأفيون الاصطناعية.
وأشار إلي انخفاض التوافر العام للكوكايين في العالم مع تراجع الإنتاج من عام 2007 حتى 2012 وظل تناول الكوكايين عالياً في أمريكا الشمالية، على الرغم من تراجعه منذ عام 2006 وبينما لوحظ أن استهلاك الكوكايين والاتجار به آخذ بالازدياد في أمريكا الجنوبية موضحا أن أفريقيا أفريقيا شهدت
التناول الناشئ للكوكايين بالفعل نظرا لزيادة الاتجار عبر تلك القارة، في حين عرّض ارتفاع القدرة الشرائية بعض الدول الآسيوية إلى تعاطي الكوكايين.
ويبدو أن تناول القنَّب انخفض على مستوى العالم، إلا أن انخفاض الخطر المتصور لتناول القنَّب على الصحة أدى إلى ازدياد في تناوله في أمريكا الشمالية.
ومع أنه من السابق لأوانه فهم أثر الأطر التنظيمية الجديدة التي تبيح التناول الترويحي للقنَّب في بعض الولايات الأمريكية وفي أوروغواي مع بعض القيود، يلتمس المزيد من البشر العلاج من الاضطرابات المتعلقة بتناول القنّب في معظم مناطق العالم، بما فيها أمريكا الشمالية.
وأضاف أن ضبطيات الميثامفيتامين زادت أكثر من الضعف على مستوى العالم ما بين عامي 2010 و2012 وتوسَّع مجدَّدًا صنع الميثامفيتامين في أمريكا الشمالية، مع زيادة كبيرة في عدد مختبرات الميثامفيتامين التي تم تفكيكها في الولايات المتحدة والمكسيك مشيرا إلي كميات المنشِّطات الأمفيتامينية التي ضُبطت على صعيد العالم بلغت ١٤٤ طناً، ضُبط النصف في أمريكا الشمالية والربع في شرق وجنوب شرق آسيا.
كما تضاعف عدد المؤثرات العقلية جديدة غير المنظم في السوق العالمية إلى أكثر من 348 خلال الفترة من عام 2009 إلى عام 2013 وازداد عدد المؤثِّرات النفسانية الجديدة غير الخاضعة للمراقبة في السوق العالمي أكثر من الضعف ليصل إلى ٣٤٨ مادة من عام 2009 وحتى ٢٠١٣.