قطع أكبر شجرة معمِّرة بالقاهرة

منوعات

الخميس, 16 يناير 2014 17:06
 قطع أكبر شجرة معمِّرة بالقاهرة
كتبت – شيرين فرغلى :

أخذه الحماس، وهو يقطع شجرة نادرة، تقع خارج منزله من نوع شجر خشب الأرز، فتم تغريمه 12 ألفاً، و500 جنيه –لم يكن جنيها مصريا وإنما إسترلينى، وبالطبع هذا ليس لم يحدث فى القاهرة، وإنما فى بريطانيا، التى تعرف جيدا قيمة الأشجار وتأثيرها على حياة المواطنين والذوق العام.

قصر الأمير محمد على بن الخديوى توفيق، شيد على فرع النيل بجزيرة الروضة، وضم عددا من الأشجار النادرة، ليس فى مصر فقط بل فى العالم، ورغم أن يد الإهمال طالت أوراقها الخضراء، إلا أن

المسئولين عن القصر لم يكتفوا بذلك، بل قاموا بقطع أكبر شجرة معمرة بالقاهرة، والتى قطرها 12مترا وتظل نحو ألف متر.
الشجرة النادرة كانت موجودة فى مشهد رئيسى بفيلم الفنان نور الشريف "قلب الليل"، الذى تم تصويره فى قصر الأمير محمد على، تم قطعها ونقل أخشابها على متن 12سيارة تابعة للحى.
ووفق القانون المصرى –بعيدا عن القانون الإنجليزى- تنص المواد 367 من قانون العقويات وكذلك المادة 84 من قانون
البيئة، والمادة 28 ثانيًا من القانون رقم 4 لسنة 1994 فى شأن حماية البيئة على حظر قطع أو إتلاف النباتات.

يرجع تاريخ قصر الأمير محمد على، إلى فترة ما بين 1901 – 1938، وتعتبر المنشأة معمارياً وفنياً تحفة رائعة معبرة عن ثراء العمارة والفن الإسلامى، حيث إنه محاط بأسوار عريضة متميزة وفى جزء السور القريب من النيل يوجد الباب الرئيسى للقصر من خشب البلوط الثمين المطعم بقطع من الحديد اللامع وقليل من الفضة فى زخرفة هندسية بديعة، ومن الداخل، لا يضاهيه إلا دروب الحديقة الواسعة فكانت عبارة عن لوحة فنية لها شهرة عالمية وبها مجموعة نادرة من كافة أنواع نبات الصبار وأشجار البانسيان البديعة.