رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ارتفاع فاتورة تأمين هاري و ميجان ميركل إلى 20 مليون جنيه استرليني سنويًا

منوعات

الثلاثاء, 25 فبراير 2020 03:26
ارتفاع فاتورة تأمين هاري و ميجان ميركل إلى 20 مليون جنيه استرليني سنويًاهاري و ميجان ميركل
كتبت:-آيه عادل

ترددت الكثير من الأقاويل حول زيادة فاتورة التأمين الخاصة بـ "هاري" و"ميجان ميركل" إلى 20 مليون جنيه إسترليني سنويًا، مما أثار الغضب والخلاف حول من سيدفع الفاتورة، كماتخشى الشرطة من حراسة الزوجين أثناء جولتهما في العالم ما بين رحلات جمع الأموال والتبرع للجمعيات الخيرية ، مما يجعلهما غير قادرين على التأقلم، ويًزيد من تفاقم المشكلة وفقًا لما قاله أحد ضباط الحماية السابقين "ميت".

اقرأ أيضًا..أول ظهور علني للأمير هاري وميجان ميركل بــ ميامي


وبحسب صحيفة "ذا ميرور" البريطانية، حذر الخبراء سابقًا من حياة هاري و ميجان الجديدة، لأن الزوجين المستقلين سيكونا بمثابة كابوسًا أمنيًا نتيجة لإرتفاع تكاليف سفرهم حول العالم لكسب الملايين، مما أدي لإندلاع الخلاف حول من يجب عليه دفع الفاتورة ، والتي من المتوقع أن ترتفع إلى 20 مليون جنيه إسترليني سنويًا.


وأضافت الصحيفة، يقوم كبار الضباط بصياغة ووضع خطط الطوارئ لمضاعفة فريق الحماية الذي يحرس الزوجين "هاري" و "ميجان" وابنهما "أرشي" البالغ من العمر 9 أشهر ، إلي جانب أن كلًا منهم كان يوجد في مكان منفصل عن الآخر.

صرح ضابط حماية الأرصاد الجوية السابق "داي ديفيس": "في وضعهم الحالي ، فإن الخطط غير قابلة للتطبيق، لقد دعا وضع هاري وميجان إلى تمزق الكامل للقواعد، حيث أنهما يتصرفان كما لو أن أي من

القواعد لا تنطبق عليهما، إلي جانب وجود نقص حاد بالفعل في الضباط المدربين مما يزيد من تفاقم المشكلة".
في حين كشف تقرير "سكوتلاند يارد" الداخلي عن وجود أزمة في طاقم العمل الذي يحمي أفراد العائلة المالكة ، والتي تواجه الآن طلبًا متزايدًا وغير مسبوق من الزوجين الملكيين.


قام كلاَ من "هاري وميجان" برحلات فردية بين فانكوفر والولايات المتحدة والمملكة المتحدة منذ ترك العائلة المالكة والانتقال إلى كندا.
لقد أخبرت المصادر كيف أن الحسابات التي تتراوح قيمتها بين 3 ملايين و 6 ملايين جنيه إسترليني سنويًا لتوفير الأمن "غير كافية على الإطلاق". وأضاف أحدهم: "إن متوسط ​​راتب ضابط الحماية يتجاوز 106 ألف جنيه إسترليني ، وفي الوضع الحالي ، يحتاج هاري وميجان إلى  12 ضابط حماية على الأقل إن لم يكن أكثر، مُنقسمين على عدة فرق، حيث يتم دفع مصاريف السفر لهم، ووضع فواتير الإقامة ومدفوعات العمل الإضافي، كما أن تدريب الضباط الزائدين بالإضافة إلى مدفوعات النقل المحتملة لبعض الذين قد يكونون مقيمين بشكل دائم في الخارج قد أدى إلى إعادة صياغة كاملة للوضع.

لقد طُلب من "Met" تسليم الحسابات قبل أن تتخذ الحكومة قرارها ، ولكن كلا الطرفين يشعران بالقلق ، حيث ينفجر الموقف بمقدار 10 ملايين جنيه إسترليني سنويًا ليصل بسهولة إلى 20 مليون جنيه إسترليني ".
تم الإعلان في الأسبوع الماضي عن أن هاري البالغ من العمر 35 عامًا ، وميجان ميركل البالغة من العمر 38 عامًا سيستمران في طلب الأمن الفعال لحمايتهم وحماية ابنهم"أرشي"، لكنهم أشعلوا الغضب بالإصرار على أن دافع الضرائب يجب أن يتم إختياره بنُاءً على الملامح العامة للدوق و الدوقة كونهما كانا ملكيان ، أو خدمته العسكرية.


كشفت مصادر أمنية عن عدم وجود اتفاق أو خطة ملموسة في الوقت الذي تدور فيه جدالات Met و Home بشأن كيفية تمويلها.
كما صرح النائب العمالي "ستيفن دوتي": "أنا أؤيد حرية هاري وميجان في اختيار حياة أكثر خصوصية ، لكن يجب طرح أسئلة جدية الآن حول من سيدفع فاتورة الأمن المتضخمة، خاصًة عندما يخططون للسفر لأغراض شخصية أو تُجارية.

لا يمكن أن يكون من الصواب أنه في الوقت الذي تطالب فيه المجتمعات في جميع أنحاء المملكة المتحدة بمزيد من الشرطة لمعالجة الجرائم الخطيرة والعنف ، يتم ممارسة مزيد من الضغوط عليهم ".
في حين أضافت "كريستين جاردين" ، الناطقة بلسان وزارة الشؤون الداخلية في ليب ديم: "بالنظر إلى أنهم اتخذوا الاختيار ، فمن المعقول أن يساهم "ساسكس" في تكاليف أمنهم في الخارج بدلاً من وضع الفاتورة بالكامل على دافعي الضرائب في المملكة المتحدة".
وأضافت النائبة العمالية السابقة "إيما دنت كواد" قائلة: "لماذا يجب أن ندفع هذا المبلغ الضخم لحمايتهما خاصًة وأن كلاهما لديه الكثير من الملايين، مما لم يجعلهم يتضوروا جوعًا ".