رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العراقي: أفكار بين رشد قدرة علي الاصلاح

ملفات محلية

الاثنين, 06 ديسمبر 2010 17:12
أجري الحوار: صلاح صيام


تحل علينا بعد 3 أيام وبالتحديد في الجمعة القادم ذكري الفليلسوف العربي الكبير ابن رشد الذي اهتمت أوروبا بأفكاره وطبقتها فتقدمت الي الأمام وأهمله أبناء أمتنا العربية . فرجعت الي الوراء لأنها ظلت محصورة في الفكر التقليدي ولم نكتف بهذا بل سخرنا منه حين أخذنا نتحدث عن قضايا وهمية زائفة كقضية الغزو الثقافي، والهجوم علي الحضارة الأوروبية وهو الذي فتح لنا الطريق أمام الفكر العلمي العقلاني الذي نحن في أمس الحاجة اليه الآن وبعد مضي أكثر من 8 قرون علي وفاته ولن نفيق من تلك الحالة إلا بدك أرض التقليد والضلال دكا لن نسلك طريق الصواب إلا إذا اعتقدنا بأن الخير كل الخير هو النظرة المنفتحة التي تقوم علي تقديس العقل بحيث نجعله معيارا وأساسا لحياتنا الفكرية والاجتماعية.

وحول ابن رشد المظلوم حيا وميتا لن نجد أفضل من الدكتور عاطف العراقي للتحدث عنه وهو الذي كرس حياته لدراسة أفكاره وأخذ علي نفسه عهدا بنشر آرائه عن طريق مجموعة كبيرة من الكتب والأبحاث والدراسات والندوات والمحاضرات ولا يجد أي مناسبة إلا ويذكر حضوره بمعشوقه الأول والأخير.

< في البداية نريد أن نعرف من هو ابن رشد؟

- ابن رشد فيلسوف أندلسي يسمي أبوالوليد حتي يمكن التفرقة بين ابيه وجده لأن كل منهما كان يشغل بالفقه ويطلق عليه باستمرار لفظ »الحفيد« وآخر فلاسفة المغرب العربي الذي أنجب لنا طبقا للترتيب التاريخي ثلاثة عظماء هم: »ابن باجة«، »ابن طفيل«، »ابن رشد« الذي جمع بين كونه فقيها وصل الي أخطر المناصب في بلاد الأندلس وهو »قاضي القضاة« والطب الذي ألف فيه كتاب »الكليات في الطب« ترجم الي أكثر من لغة عالمية، والفلسفة التي ألف فيها العديد من المؤلفات أشهرها »فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال« و»تهافت التهافت« و»مناهج الأدلة في عقائد الملة«.

< وكيف استفاد الغرب من ابن رشد؟

- مازال مجد ابن رشد

الحقيقي قائما في الغرب حتي الآن خاصة أوروبا متمثلا في شرحه لأرسطو حتي أنه في جميع المعاجم الأوروبية يطلق عليه لفظ »الشارح« أي الشارح لكتب أرسطو وهو ثلاثة أنواع من الشروح: الشرح الأصغر، الشرح الأوسط، الشرح الكبير، وأوروبا تعتبر بأنها عرفت كتبت أرسطو وفلسفته من خلال هذه الشروح ثم ترجمت أكثر هذه الكتب لأكثر من لغة ولذلك نجد تماثيل ابن رشد تملأ متاحف أوروبا.

< وما نظريات ابن رشد الأساسية؟

 

- قدم ابن رشد العديد من الآراء والنظريات والأفكار التي مازالت صالحة حتي الآن بل نحن في أمس الحاجة اليها في يومنا هذا وماتراجع فكرنا العربي إلا بسبب ابتعاده عن أفكار ابن رشد، وفي يقيني أنها لو طبقت لتقدم العرب أكثر من أوروبا، ولكن نحن ظلمنا ابن رشد حيا وميتا وأهملنا تلك الموسوعة المعرفية التي جمعتا الفقه والطب والفلسفة في قلب رجل واحد يقف علي قمة عصره من حيث الفكر النقدي، ولو كان العرب قد تمسكوا بهذا الفكر لأصبح الحال غير الحال، لأن الفكر النقدي، ولو كان العرب قد تمسكوا بهذا الفكر لأصبح الحال غير الحال لأن الفكر النقدي يحارب الخرافات والأفكار الخاطئة، وكان ينبغي علي العرب أن يفخروا بأنأمتهم أنجبت واحدا من أربعة فلاسفة علي مستوي العالم يقفون علي قمة عصورهم هم أرسطو في الفلسفة اليونانية وابن رشد في الأمة العربية، والقديس توما الاكويني في الفلسفة الغربية في العصور الوسطي وأخيرا الفيلسوف الألماني »كانت« وجميعهم يعتمدون في أفكارهم علي التنوير، ومن المعروف أن النور يؤدي الي الأمان والظلام يؤدي الي الخوف والتراجع.

< وكيف كان ابن رشد سابقا عصره؟

- من حكمة الله أن خلق أعيننا في مقدمة الرأس وليس في المؤخرة ليطلب منا أن ننظر الي الأمام وليس للخلف، وابن رشد بفلسفته التنويرية كان سابقا عصره، لأن فكرة التنوير لم تكن واضحة المعالم عند المفكرين والفلاسفة قبله، وقد عاني في سبيل ذلك الكثير وتعرض لأبشع أنواع الظلم حيا وميتا عند محاكمته وإحراق الكثير من كتبه ونفيه الي خارج قرطبة لم يبق من كتبه إلا القليل الذي نجح البعض في تهريبه، وكان نفيه الي بلدة »اليسانة« والتي يقطنها اليهود والذين زعموا بعد ذلك أنه منهم وحين رجع من المنفي ظل منبوذا ومحبوسا داخل منزله حتي وفاته ودفن مؤقتا بمراكش ثم حمل جثمانه الي قرطبة علي دابة وشهدها الصوفي الكبير ابن عربي.

< وما واجب العالم العربي تجاه هذا العلامة؟

- أدعو جميع الدول العربية الي إحياء تراث هذا الفيلسوف العظيم وصناعة فيلم سينمائي ضخم عن حياته وأفكاره مثل فيلم »صلاح الدين الأيوبي« وللأسف كان هناك مشروع للمخرج الراحل حسام الدين مصطفي لإنجاز فيلم عن ابن رشد لم يكتب له النجاح أو صناعة مسلسل تليفزيوني ضخم ليعرف كل العرب من هو ابن رشد كما يعرف الفرنسيون »فولتير« ويعرف الانجليز »شكسبير«.

للأسف الشديد الفيلم يتضمن الكثير من المغالطات التاريخية من أوله الي آخره ابتداء من الخلط بين الخليفة الأب الذي رعي ابن رشد والخليفة الذي حدث في عهده نكبة ابن رشد مرورا بالتركيز علي إحراق بعض كتبه في أن الحريق شمل أكثر من كتاب ورسالة لابن رشد وغيره، وظهور صورة الأهرام وأبوالهول وهذا لم يحدث إطلاقا وهو نوع من تزييف الحقائق وجهل شديد، والفيلم لا توجد به إشارة الي الفيلسوف الذي عاصر ابن رشد ويرجع له الفضل في تقديمه الي الخليفة وأخيرا يظهر الفيلم ابن رشد في صورة أقرب الي السخرية لا هم له سوي الأكل والشرب وبعض المواقف التي لا تعبر عن عظمته، وتجاهل أفكاره التقدمية والتنويرية التي تعد باقية وخالدة حتي الآن.

< لك موقف طريف من ابن رشد احكه لنا؟

- في الحقيقة هي مأساة ومعركة كان سلاحي الوحيد فيهاالقلم والغريب أن التهمة كانت »التفكير« وانتهت بوقوفي أمام محكمة جنايات المنصورة في الخامس عشر من مارس 1995 وكانت أول محاكمة في التاريخ العربي لأستاذ تخصص في الفلسفة وكأني أصبت بلعنة ابن رشد ولكن ذلك لم يثنني عن مواصلة عشقي لهذا الفيلسوف العظيم.

أهم الاخبار