صفوت الشريف‮.. ‬صاحب الحصانة الرئاسية للفساد

ملفات محلية

الخميس, 17 مارس 2011 08:49
حوار - محمد شعبان‮ ‬:

صفوت الشريف

بعد حريق مجلس الشوري الشهير خرج صفوت الشريف ليؤكد انه‮ "‬ليس علي رأسه بطحة بل تاج من الإنجازات‮".. ‬ ولكن الضربات الموجعة التي وجهها له ثوار التحرير أسقطت القناع عنه وكشفت عن الوجه الحقيقي للرجل القوي في النظام المخلوع،‮ ‬وأثبتت أن علي رأسه أكثر من تاج للفساد‮.‬

ففي الأيام الأولي للدكتور كمال الجنزوري في الحكومة أدرك خطورة صفوت الشريف علي الحياة السياسية وعلي مصر كلها وراح يحذر مبارك منه ويطالبه باستبعاده إلا أن مبارك تصدي لمحاولاته ووقف يعنفه وقال له‮ "‬إلا صفوت يا كمال‮" ‬وكانت تلك الكلمات التي دوي صداها في القصر الرئاسي كله بمثابة حصانة خاصة للرجل ينهب بها ما يشاء من خيرات البلد،‮ ‬دون أن يجرؤ أحد علي الاقتراب منه‮.‬

الشريف سعي منذ إعادته إلي الحياة السياسية بعد تورطه في قضية انحراف المخابرات إلي امتلاك جميع خطوط اللعبة السياسية في يده بل أنه حاول أن يحرك من مكانه جميع الأحداث من وراء الستار حتي لا يبقي علي خط المواجهة مع أي معارض له وحتي يبعد عن المؤامرات التي أجادها بشكل كبير وتفنن في صناعتها،‮ ‬حتي أن الدكتور كمال الجنزوري قال عنه إنه سبب كل البلاوي والمصائب لكن لا يظهر في أي حاجة منها فهو‮ "‬سوسة وفتان وبتاع توقيع‮ ".. ‬مرددا‮: "‬احنا عارفين ماضيه المخجل‮". ‬

صفوت الشريف لم يخرب السياسة فقط بل قام أيضا بتخريب الاقتصاد،‮ ‬فبعد خروجه من المخابرات عام‮ ‬68‮ ‬كان يسكن في شقة رقم‮ ‬347‮ ‬بشارع رمسيس والتي قام بشرائها بعد دخوله المخابرات ولم يكن يملك في رصيده سوي مئات الجنيهات فقط ولكنه بعد‮ ‬43‮ ‬عاما تغير حاله وأصبح يمتلك عددا من القصور يتنقل بينها‮.‬

فخلال‮ ‬23‮ ‬عاما قضاها الشريف في وزارة الإعلام نجح في زراعة الفساد داخلها حتي تحول إلي‮ ‬غول التهم معه كل الشرفاء بعد أن وصل لمنصبه عن طريق التقارير التي كان يرفعها الي مؤسسة الرئاسة حول قياداته حتي أنه وشي عند الرئيس السادات بمرسي سعد الدين رئيس هيئة الاستعلامات قبله وهو ما أدي الي إقالته ليتولي هو رئاسة الهيئة ثم وزارة الإعلام مع مجيء مبارك

عام‮ ‬1982،‮ ‬حيث أهدر ميزانيتها في عمل برامج تلميع مبارك وعائلته،‮ ‬وبناء استديوهات لم يستفد منها الإعلام المصري الرسمي شيئا‮.‬

وإذا كان وزير الإعلام السابق أنس الفقي المحبوس حاليا علي ذمة التحقيقات يواجه اتهامات بإهدار المال العام في الدعاية للحزب الوطني فإن من الأولي أن نضع بجانبه صفوت الشريف في سجن طرة ليحاكم بنفس الاتهامات،‮ ‬لأنه أنفق الملايين من أجل ظهور سيدة القصر سوزان مبارك في التليفزيون لتتحدث عن نفسها في إطار سياسة التلميع،‮ ‬كما أنه انفق ملايين أخري علي عمل أغاني وأوبريتات للرئيس المخلوع والدعاية للحزب الوطني‮.‬

حتي بعد انتقاله لرئاسة المجلس الأعلي للصحافة ومجلس الشوري ولجنة شئون الأحزاب،‮ ‬لم يتخل عن الفساد،‮ ‬بل أحكم قبضته علي مشروعات الأحزاب الجادة وسمح بخروج أحزاب للمحسوبين عليه فقط،‮ ‬وقضيته الشهيرة مع محمد عبد العال رئيس حزب العدالة أحد رجاله خير دليل علي ذلك والبلاغ‮ ‬المقدم الي النائب العام الذي حمل رقم‮ ‬1481‮ ‬بتاريخ‮ ‬7‮ ‬فبراير الماضي من عبدالحي أحمد علي خلاف المحامي أحد المتنازعين علي رئاسة الحزب‮ ‬وعبدالرشيد أحمد أمين عام الحزب،‮ ‬كشف عن حقائق مفزعة حيث أكد البلاغ‮ ‬أن الشريف حصل علي مبلغ‮ ‬مليون دولار دفعتها الأميرة هند الفاسي قبل رحيلها مقابل منح محمد عبد العال قراراً‮ ‬بالاعتداد به كرئيس للحزب،‮ ‬ما يؤكد تلك الحقيقة أن الشريف أصدر قرارا بصفته رئيس لجنة شئون الأحزاب بالاعتداد بمحمد عبد العال كرئيس رغم وجود أحكام جنائية نهائية صادرة ضده من قبل‮.‬

دافع الشريف عن فساد رؤساء تحرير الصحف القومية وكان سبباً‮ ‬مباشراً‮ ‬فيها حتي أنه قام بحمايتهم من المساءلة رغم عشرات القضايا التي قدمت والتي كشفت عن قضايا الفساد كما أنه حصل علي ملايين الجنيهات من رؤساء التحرير ليتستر عليهم وهو ما كشفه البلاغ‮ ‬المقدم من جمال عبدالرحيم عضو مجلس نقابة الصحفيين

للنائب العام يتهم فيه الشريف بالتربح وإهدار المال العام فرغم أن المؤسسات تراكمت ديونها إلا أنه ظل يساند الفساد داخلها وقام فور اندلاع ثورة الغضب بإخفاء المستندات الدالة علي ذلك قبل أن يتحفظ عليها القوات المسلحة داخل مكتبه الذي منع من دخوله وكانت آخر الوقائع مباركته لبيع قطعة أرض في مدينة أكتوبر بمبلغ‮ ‬37‮ ‬مليون جنيه منذ أكثر من عام رغم أن سعر الأرض الحقيقي‮ ‬300‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬حيث كانت حصانة الشريف‮ ‬الدافع الوحيد وراء البيع‮.‬

الحديث عن ثروة الشريف يؤكد تلك الحقائق حيث وصلت ثروته في نهاية عام‮ ‬2009‮ ‬إلي ما يقرب من‮ ‬6‮ ‬مليارات جنيه‮.. ‬فالشريف كان حريصا علي شراء الأراضي والحصول علي الفيلات والقصور،‮ ‬هو يعشق حياة القصور رغم أنه يقضي معظم أوقاته في منزله في‮ ‬21‮ ‬أ برج روكسي بشارع الخليفة المأمون بمصر الجديدة ليكون بجوار الرئيس رغم أنه الآن يتنقل بين أكثر من مكان في الصعيد هاربا بعد أن‮ ‬غادرت أسرته مصر متوجهة إلي لندن‮.‬

ويمتلك الشريف قصرين حصل عليهما بالأمر المباشر في مارينا بالمنطقتين‮ ‬22‭ ‬و24‮ ‬منها واحدة خاصة بابنه شريف كما أنه يمتلك فيلات في التجمع الخامس وأخري علي الساحل الشمالي وقصر في شرم الشيخ ولم يكتف الشريف بذلك بل إنه قام بشراء‮ ‬3‮ ‬فيلات له وأسرته في منتجع الميراج بمدينة دبي بجوار فيلات جمال وعلاء مبارك ومنير‮ ‬غبور وهي التي انتقل اليها ابنه أشرف بعد هروبه من مصر قبل أن يستقر في لندن بجوار عدوه اللدود إيهاب طلعت‮.‬

ويمتلك الشريف قصرا آخر مبنياً‮ ‬علي مساحة‮ ‬6‮ ‬أفدنة في أرض الجولف وهو مجاور لقصر زكريا عزمي والذي يتجاوز‮ ‬30‮ ‬ألف متر مربع،‮ ‬اشتراه بسعر‮ ‬600‮ ‬جنيه للمتر رغم أن سعر المتر الحقيقي يصل الي‮ ‬5‮ ‬آلاف جنيه،‮ ‬فضلا عن قصر آخر في منطقة لسان الوزراء بمدينة فايد بالاسماعيلية علي مساحة‮ ‬16‮ ‬ألف متر مربع محاط بحديقة واسعة‮.‬

لم يقنع الشريف بكل ما حصل عليه من فيلات وقصور فراح يجمع ما تقع عليه عينة من أجود الأراضي حيث حصل علي‮ ‬33‮ ‬فداناً‮ ‬من أرض الطرق الصحراوي بالأمر المباشر دون أن يدفع مليماً‮ ‬واحداً‮ ‬في القطعة رقم‮ ‬1‮ ‬كما خصص لأولاده‮ ‬20‮ ‬فدانا أخري في نفس المنطقة إضافة إلي‮ ‬3‮ ‬قطع بأرض المشتل بمدينة القاهرة الجديدة و40‮ ‬فدانا أخري في الغردقة‮. ‬

زوجة الشريف هانم محمد عطية حصلت هي الأخري علي‮ ‬5‮ ‬فدادين في فايد‮ ‬بمبلغ‮ ‬5‮ ‬آلاف و403‮ ‬جنيهات بواقع‮ ‬6‮ ‬جنيهات للمتر الواحد رغم أن ثمن المتر يزيد علي‮ ‬3‮ ‬آلاف جنيه،‮ ‬والطريف أنها قامت بتقسيط المبلغ‮ ‬علي‮ ‬5‮ ‬سنوات‮ ‬810‮ ‬جنيهات في السنة الواحدة‮.‬

 

 

أهم الاخبار