رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

واحد مصري

تفاصيل اللقاء السري.. بين مرسي ومبارك!

مقالات الرأى

الاثنين, 04 مارس 2013 23:35
بقلم - محمود صلاح

ماذا لو التقي الرئيس الحالي محمد مرسي بالرئيس السابق محمد حسني مبارك وجهاً لوجه؟
عندما وقع حادث قطار البدرشين، وأصيب عدد من جنود الأمن المركزي، وتم نقل بعض هؤلاء المصابين إلي المستشفي العسكري في المعادي، ذهب الرئيس مرسي ومعه كاميرات التليفزيون لزيارة الجنود!

وبعد الزيارة والتصوير انصرف الرئيس مرسي دون أن يفكر في عمل زيارة خاطفة للرئيس مبارك، الذي كان ومايزال يرقد في أحد طوابق المستشفي العسكري.
وفيما بعد قيل إن أحدهم سأل الرئيس مرسي عن إمكانية زيارته للرئيس مبارك، ولم يكن رد مرسي واضحاً، لا بالنفي ولا بالتأكيد لإمكان حدوث مثل هذه الزيارة.
ورغم أن العقل يقول إن جماعة الإخوان لن تسمح أبداً للرئيس مرسي بزيارة مبارك، ولو حتي من الناحية

الإنسانية، لكن السؤال الافتراضي مازال: هل يمكن أن يزور مرسي مبارك؟ وماذا يمكن أن يحدث ويقال في تلك الزيارة العجيبة.. لو تمت؟
لنفترض أن الزيارة حدثت.. وفوجئ الرئيس مبارك بالرئيس مرسي يدخل عليه حجرته في المستشفي، أكيد أن الرئيس مرسي هو الذي سوف يبدأ بالكلام.
< سيقول مرسي لمبارك: السلام عليكم ورحمة الله.
- سوف يرد مبارك بصوت واهن: أهلاً.
< سيقول له الرئيس مرسي: أخبار سيادتك إيه؟
سوف يتنهد مبارك بعمق.. وينظر إلي مرسي نظرات يصعب تفسيرها.
- ثم يقول لمرسي: خربتوها.
وسوف يغالب الرئيس مرسي ارتباكه.
< ويقول لمبارك: الحكاية أصلاً كانت خربانة.. وإحنا بنعمل اللي ربنا يقدرنا
عليه.
- سيرد عليه مبارك: بتعملوا إيه؟.. أنتم ما صدقتم ركبتوها، وكمان عايزين تأخونوها!
< مرسي: أنا براعي ربنا في البلد والناس!
- مبارك: أنهي ربنا؟
- مرسي: رب العزة سيادتك!
< مبارك: ربنا اللي في السماء.. ولا اللي في المقطم؟
ينظر الرئيس مرسي شذراً إلي الرئيس مبارك.
- ويقول له: أنت كمان حاتكفر.. بعد كل اللي جري لك؟
< يقول مبارك في حدة: أنت مين أنت؟.. ومين اللي جابك رئيس علي مصر؟
- يرد مرسي: الديمقراطية.. الصندوق.. أنا الرئيس المنتخب.. أي جاي بالشرعية.
< مبارك: شرعية الزيت والسكر؟
- يرد مرسي: شرعية الانتخابات النزيهة.
< مبارك: نزيهة.. ابقي سلم لي عليها.. عملنا نزيهة دي قبلك بدل المرة مرات.
ينفد صبر الرئيس مرسي..
ينظر إلي ساعة يديه..
< وعندما يسأله مبارك: وحاتجيبوا مين في لجنة السياسات في حزب الحرية والعدالة؟
يتظاهر مرسي بأنه لم يسمع شيئاً.
ينهض منصرفاً ليغادر المكان.
- قائلاً: سلام عليكم.. أنا عندي ارتباط!
ويغمض حسني مبارك عينيه وهو يزفر.. ثم يضع إصبعه في أنفه!