رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من نقطة الأصل

الدكتورة وانتقاءاتها للعدالة الاجتماعية

مقالات الرأى

الثلاثاء, 19 فبراير 2013 22:46
بقلم:إبراهيم القرضاوى

في سياق حديث غير منضبط علمياً أو اجتماعياً علي قناة On TV في 11/2/2013، أشارت د. ليلي سويف بشكل مستفز إلي أن من بيدهم الأمر إذا أرادوا احتواء الشارع فعليهم أن يبدوا أمارات أو إشارات كما فعل عبدالناصر!..

وقالت إنه بالرغم من إعدامه خميس والبقرى من عمال الغزل والنسيج فإنه أعقب ذلك بقانون الإصلاح الزراعى!.. الذي سماه الفريق أ. ح محمد نجيب وعمالقة آخرون قانون الإفساد الزراعى!.. تتحدث عن شارع وكأنه كل مساحة شوارع مصر وعمن به وكأنهم كل سكان المحروسة!.. السيدة ليلي سويف تريد الإعلان فوراً عن إشارات وأمارات وخصت منها أن تعلن الدولة عن فتح باب القبول لكليات الشرطة والحربية استناداً فقط علي نتائج الثانوية العامة!.. وأن يكون التعيين بالسلك الدبلوماسى والنيابة والقضاء بلا قيد ولا شرط باستثناء المؤهل العلمى!.. ما أبدته الأستاذة الفاضلة لا يدخل أبداً من باب العلم والمنطق وإنما يدلف أو يخرج قفزاً من نوافذ التوجهات العقائدية متسلقاً أو منزلقاً علي أعمدة الباطل!.. كيف لعاقل أن يتصور إمكانية إلحاق أحد بسلك النيابة ويوجد بأسرته تجار مخدرات أو أصحاب سوابق أو من على شاكلتهم من

المسجلين خطر؟!.. التفوق إن جازت حتميته في بعض هذه الجهات لا ينبغى أن يكون هو وحده الفيصل.. أبداً.. أبداً.. لماذا؟! اتباعاً للحق والعدل ولصالح الشعب أولاً وأخيراً.. الدرجة العلمية وحدها ليس كافية للالتحاق بهذه المواقع الحساسة.. هذه الرؤية تخلط عن عمد بين السببية والشكلية!.. كارل ماركس كان عالماً ولكنه كان مخرباً ومفسداً اجتماعياً واقتصادياً!.. أفهم أن يُقال لا ينبغي لبعض الوظائف أن يقل التقدير التراكمي للمتقدم لها عن جيد جداً أو حتي امتياز بالسلك الدبلوماسى أو سلك النيابة.. وبعد هذا تخرج الدرجة العلمية من المفاضلة التي يتحتم أن تكون علي باقى الشروط!.. مرة أخرى لماذا؟!.. لأن هذا هو المدخل الوحيد الذي يحقق ويغلب صوالح الشعب بكل انتماءاته علي مصالح أفراد أو فئات منها!.. وقامت الدكتورة ليلي في إطار ما أبدته في خلط ما كان لها أن تقع فيه.. منها البيئات الاجتماعية المختلفة وعلاقاتها بالفقر والغنى!.. إنسانياً قد تكون هناك أسر فقيرة ولكن بيئاتها
الاجتماعية أعلي وأنقى من أسر كثيرة متخمة بالأموال والعقارات!!.. كما خلطت بين المراحل العمرية للإنسان وبين خصائص هذه المراحل -الشباب مرحلة عمرية- لها ما لها وعليها ما عليها!.. أيضاً الطبقات الاجتماعية لا يمكن اختزالها في طبقة واحدة مثل هذا التخبط يتساوى مع الخلط بين مستوى المعيشة standard of living ونوعية المعيشة Quality of Living!!.. لولا دفع الناس، بطبقاتهم المختلفة، لبعضهم البعض لما حدث تقدم ولا ازدهار في أي مكان بالعالم.. تجارب الماضى والتاريخ وما حدث في الاتحاد السوفيتى المنحل خير برهان ودليل!.. الناس يتفاعلون بشدة عند الحدود الفاصلة ومنهم من يسقط وينزلق لأسفل ومنهم من يرتفع ويصعد إلي أعلى ومنهم من يستقر أو ينطلق نحو قمة غير مسبوقة!.. الأمل دائماً موجود ومعقود علي أصحاب الهمة والهامة والقامة العالية الرفيعة بصرف النظر عن موقعه من الغني أو الفقر!.. من هؤلاء العظام سعد باشا زغلول ومصطفي النحاس باشا وفؤاد باشا سراج الدين ومكرم عبيد باشا ومصطفى علي مشرفة والمهندس عثمان باشا محرم والدكتور طه حسين باشا وعباس محمود العقاد والمهندس عبدالمجيد بدر باشا والفقيه العالمى الدكتور عبدالرزاق السنهورى والدكتور محمد حسين هيكل.. القائمة هائلة وطويلة ومعظم هؤلاء كانوا من أسر كريمة لم يكن لها نصيب من الغنى والثراء!.. وأخيراً وليس آخراً الشارع المصرى ليس لحملة المولوتوف والتخريب.. الشارع المصرى لا يمثله الشيوعيون والملاحدة ومن علي شاكلتهم.. والله من وراء القصد وهو علي كل شيء شهيد.