رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الماده الثانيه فى الدستور

مقالات الرأى

الأربعاء, 11 يوليو 2012 09:49
بقلم: انجي الكاشف

بدايه قبل ان نتطرق الى تللك النقطه الشائكه التى يدور حولها الصراع بين الازهر الشريف و بين التيار الاسلامى خاصه السلفيين  يجب ان نعلم ان مصر قبل  الدستور الذى وضع فى عهد السادات كان لايحتوى على تللك الماده وان السادات قام بوضعها من اجل الموافقه على مواد اخرى تتيح له الانفراد فى الحكم فكان مصدر السلطات فى يد رئيس الجمهوريه وحده

وسار على نهجه الرئيس المخلوع واضاف فكره الحزب الاوحد  وهو الحزب الوطنى كشكل من اشكال الديموقراطيه الشكليه مسرحيه سياسيه هزيله ومازال للاسف حتى هذه اللحظه يتم استغلالها بأيهام الناس ان هويه الدوله الدينيه فى خطر وان الدوله علمانيه والشريعه تنتهك ولعب بالالفاظ وتهويل الامور من اجل ضمان التأثير على الغالبيه التى تعانى من جهل فكرى وثفافى بالاضافه الجهل العلمى والغالبيه مشتته ولاتعلم مالذى

يدور ويقوموا بأستغلال الوازع الدينى من اجل مصالحهم وهو ما ادى الى ذللك الحال عندما وافقنا على الاستفتاء بدافع الوازع الدينى مما ادى الىصراع والفوضى ونزاع السلطات القائم بين الاخوان والمجلس العسكرى وبين السلفيين والاخوان ايضا مع الازهر الشريف  ويجب  ان نعلم ان مصر دوله اسلاميه وان الشريعه تطبق وان الشعب المصرى ليس بحاجه للوصايه عليه لانه متدين بطبعه نحن اكثر الشعوب تدينا وخوفا من الله عز وجل وان هذا الصراع  ليس له اهميه ولا فائده لان الماده الثانيه قد حسمت الدين الرسمى للدوله ويوجد بنود اهم فى النقاش واجدر بنا بالمناقشه ليس معنى هذا عدم احترامنا للدين لا ولكن لان الشريعه تنفذ  فى
الاحوال الشخصيه  وايضا قانون العقوبات الجنائيه مستمده من الشريعه الاسلاميه لكن المطلوب تغليظ بعض العقوبات وتشديد الاحكام فى صوره مدنيه تتوافق مع الجميع  ولن يتم ذللك الا بعد تحسين اوضاع الشعب خاصه الاقتصاديه والعدل والمساواه ونشر الدعوه وتعليم الناس امور دينهم  ونحن دوله مدنيه اسلاميه وكما ذ كرنا من قبل هناك مؤسسات بحاجه الى اعاده هيكله واعاده صياغه  وتشكيل وسلطات الرئيس وصلاحياته وحدود سلطاته ونظام الدوله ووضع الجيش وكيفيه الرقابه على المؤسسات الحكوميه وتوزيع السلطات  بين السلطات الثلاثه  وصلاحياتهم وحدودهم اليس هذا الاولى والاجدر بنا ان ننافشه وهو بحاجه الى التباحث والنقاش ام الجدال حول نقاط ثابته والغرض منها القضاء والتعدى على سلطه الازهر بأعتباره المسؤول عن الشريعه الاسلاميه وتنفيذها فى مصر  من اجل نشر افكارهم يجب ان نفيق وان نعلم ماذا يحدث حولنا ونقف لمن يريد زعزعه الدوله وتسييرها حسب فكره ويجب ان لانسمح لاحد بأستغلال وازعنا الدينى لانهم للاسف يفعلون ذللك من اجل تحقيق مصالحهم ووضع مواد تحمى وجودهم فى السلطه واداره الدوله
بقلم: انجي الكاشف