رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سدل الستار، اليوم الخميس، عن مرافعات دفاع المتهمين في قضية أ

مقالات الرأى

الجمعة, 17 فبراير 2012 09:42
بقلم: د. أيمن سلامة

قتل المتهمين بميدان  التحرير  و  جرائم  أخري  , و المتهم  فيها  الرئيس  السابق  حسني  مبارك  ,  و  نجليه ,  و  وزير  الداخلية الاسبق و  6  من  مساعديه ,  و  رجل الاعمال  حسين  سالم  الهارب  في  أسبانيا .

كما حددت هيئة المحكمة جلسة الأربعاء المقبل 22 لتعقيب جميع المتهمين ودفاعهم، على أن يكون كتابة أيضًا.

وبذلك يكون الأربعاء المقبل هو آخر أيام نظر القضية، ومن المتوقع أن تحجز القضية بعد ذلك للحكم في جلسة أخرى تحددها المحكمة.

من  المؤكد  أن  هيئة  المحكمة  و  في  ماراثون  غير  معتاد ,  حاولت  قدر الطاقة  اعمال 

مبادئ  العدالة  الجنائية  ,  و  التي  يأتي  علي رأسها  ضمانات  المحاكمة  العادلة ,  و  منها  افتراض  قرينة البراءة  للمتهم , حيث  قامت  المحكمة  بتمحيص  العديد  من  الادلة  الثبوتية  سواء أدلة  الاثبات  التي قدمها  دفاع  المدعين  بالحق المدني  و  هم  أسر أو  الشهداء ,  و أيضا  دفاع  المتهمين .
و لم  تقتصر الادلة  علي  أقوال  الشهود  و  حسب ,  بل  امتدت الي  العديد  من  المستندات  التي  قدمها  فريقي  الدفاع ,  و  أجهزة  حكومية  و  غير  حكومية 
,  و شهادة  و تقارير  الخبراء الذين  استدعتهم  المحكمة .
و  من  المستقر  في  مثل  هذا  النوع  من  قضايا  الرأي  العام  ,  و  في  ظل  الظروف  و الملابسات  التي  اكتنفت  المحاكمة  و  الثورة المصرية  ,  ألا  يقوم  السيد  المستشار  أحمد  رفعت  رئيس  محكمة   جنايات   شمال  القاهرة  باصدار  حكمه  ,  الا  بعد   التدقيق    العميق  لكل  ما  في  حوزته  من  ادلة  مختلفة ,  و  يجب  أن  تتضامن  هذه الادلة  في  النهاية لتفضي  الي  حقيقة قانونية  دامغة  تجعل  المحكمة  تؤسس  حكمها  علي  يقين  قضائي  لا  تقديري  الي  براءة  أو  ادانة  المتهمين  في  القضية الرئيسة  و  هي  قتل  الثوار  في  ميدان التحرير  و  العديد  من  محافظات  مصر  في  العام  الماضي  أثناء  الثورة  المصرية

-----------
د   أيمن  سلامة 

أستاذ    القانون   الدولي  العام