رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو..القصبي: التصوف لا يعرف التطرف ومشايخ الطرق تجدد البيعة له

مع الله

الثلاثاء, 05 يوليو 2011 12:12
كتب– محمد كمال الدين:


جدد مشايخ الطرق الصوفية بيعتهم وثقتهم في شيخ مشايخ الطرق الصوفية ورئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية الدكتور عبد الهادي القصبي، ما أدى إلى تفاقم أزمة مشايخ جبهة الإصلاح الصوفي المعتصمين في مقر المشيخ ضد القصبي، وقلل من فرصة تحقيق مطالبهم في عزل الأخير من منصبه، بعد اتهامهم له بأنه أحد فلول الحزب الوطني . واتفق أكثر من 35 شيخا من مشايخ الصوفية، خلال مشاركتهم مساء الاثنين في الاحتفال بذكرى الشيخ الجازولي، بمقر الطريقة الجازولية بطريق صلاح سالم، على تجديد الثقة في القصبي، مؤكدين أنه الأقدر على حمل أمانة الطرق الصوفية، واصفين إياه بالرجل المستنير الذي يعبر عن صفاء الصوفية ومعناها الحقيقي.

من جانبه، أكد الدكتور عبد الهادي القصبي شيخ المشايخ أنه تحمل مسئولية الطرق الصوفية في مرحلة حرجة مملوءة بالمشاحنات، مؤكدا انه سيعمل على استعادة المعاني الحقيقية للصوفية،

والالتزام بوسطيتها ومنهج الرسول صلى الله عليه وسلم ومحاربة التطرف، وأن أخلاق الصوفية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تعتدي على الآخر ، أو تنال من أمنه وسلامته ومعتقده وفكره .

ونفى القصبي ، صحة ما ذكرته إحدى الصحف عن تشكيل ما يسمى بميلشيات صوفية تحت دعوى الدفاع عن الأضرحة ومقامات الأولياء ضد ما وصفوه بهجوم السلفية ، مؤكدا، أن من أطلق هذا التصريح الصحفي لا يمثل الطرق الصوفية من قريب أو بعيد ، ولا يمثل إلا نفسه.

وأشار إلى أن شيخ الطريقة لا يفرض رأيه أو يعبر رأيه بحال من الأحوال أو وجه من الوجوه أو صورة من الصور عن أهل التصوف المشهود له بالصفاء والنقاء والبعد

عن كل ما يثير الفتنة بين أبناء الوطن أيا كانت انتماءاتهم الفكرية والسياسية أو الدينية أو العرقية .

ووصف الحديث عن تشكيل مليشيات صوفية شيعية تحمل قنابل المولوتوف لحماية الاضرحة هو "كلام اجوف" وغير مسئول ، ولا يرتقي الى اخلاق الصوفية .

مؤكدا أن تاريخ التصوف في مصر لم يشهد في يوم من الأيام تطرفا في الفكر أو الرأي أو تحيزا لطرف دون آخر.

وقال القصبي إن مصر محفوظة ببركة آل البيت ، وأم مقامات الأولياء يحميها الله وليست في حاجة إلى حماية أو وصاية من أحد أيا كان ، وان مصر التي احتضن ترابها عاش على أهلها آل البيت طوال تاريخها لا يمكن ان يعتدي أي من أبنائها على مقامات الأولياء .

وناشد القصبي أصحاب الأجندات الخاصة ودعاة الفتنة والفرقة بين أبناء الوطن الواحد بالتوقف فورا عن مثل هذه التصريحات الجوفاء ومحاولة إشعال نار الفتنة ، وأكد أن مصر في هذا التوقيت لن تنهض إلا بوقوف المسلمين والأقباط صفا واحدا ولا نسمح بإشعال نار الفتنة الطائفية بين المسلمين والأقباط .

شاهد الفيديو



 

أهم الاخبار