رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الأوقاف" تحقق في واقعة هجوم داعية سعودي على مصر

مع الله

الأحد, 05 يونيو 2011 20:23
كتب- محمد كمال الدين:

بدأت وزارة الأوقاف التحقيق في صعود شيخ سعودي إلى أحد المنابر الجمعة الماضية بأحد مساجد الجمعية الشرعية بإمبابة وانتقاده للسياسة المصرية عن طريق هجومه على الدولة المدنية التي تنادي بها كافة الأطياف السياسية في مصر.

هاجم الداعية السعودي د.عدنان الخطيرى، الدولة المدنية قائلا: " لابد من إقامة دولة إسلامية فى مصر أو فى أى دولة أخرى طالما يوجد بها ناس يرقصون ويغنون ولا يأمرون بالمعروف ويتعاملون مع أسهم البنوك المحرمة شرعاً".

وأضاف خلال خطبة الجمعة بعنوان "انشراح الصدر" أن مصر بلده، وأن أهل مصر أهل له، لافتا إلى أنه لكى

تقوم دولة إسلامية لابد من إقامة الدين فى حياتنا وبيتنا وأهلنا، وأن يعطى الأغنياء الزكاة للفقراء، وأن يأمر المواطنون الصالحون أقرانهم بالمعروف وينهوا عن المنكر بالمعروف.

وأشار إلى أن الخير الذى عم الله به السعودية هو نتيجة الأمر بالمعروف والنهى على المنكر وإقامة الدين والصلاة، وتمنى الخطيرى أن تتوحد الأمة تحت راية الأزهر، وألا يكون هناك أحزاب ولا جماعات إسلامية، بل أن تكون أمة موحدة تحت اسم هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.

وأكد أن المصريين لديهم فرصة عظيمة لإقامة دولة إسلامية قائلا: "فلا تجعلوا أنفسكم تخرجون منها أصفار الأيدى وتتركونها لآخرين لا يقيمون الدين". وشهد المسجد خلال الخطبة عدداً كبيراً من أهالى إمبابة والمناطق المجاورة.

وذكرت وزارة الأوقاف المصرية أن الجمعية الشرعية جهة منوطة بالدعوة ومن حق وزارة الأوقاف الإشراف والاعتراض عليها، مؤكدة فتح باب التحقيق في سماح الجمعية بصعود داعية أجنبى على المنبر ليخطب فى المصريين.

وانتقد د. شوقي عبد اللطيف وكيل الوزارة هجوم الداعية السعودي علي مصر قائلا: " ليته يقرأ ويفهم بأن الدولة المدنية ذات مرجعية دينية هى الدولة التى أسسها الرسول، والدولة الدينية عنصرية لا تقبل أرباب الديانات الأخرى، كما أن المدينة التى أسسها الرسول دولة مدنية عاش على أرضها اليهود والنصارى".


أهم الاخبار