رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صناعة الجهل في المدارس والجامعات

مع الناس

الجمعة, 01 يونيو 2012 17:38
صناعة الجهل في المدارس والجامعات

التعليم محور التنمية الاقتصادية وأساس التقدم.. كان ولا يزال مشكلة مستعصية علي الحل وتحول إلي حقل تجارب، فتارة تلغي السنة السادسة في التعليم الابتدائي

وتارة أخري نبقيها، والثانوية العامة أصبحت لغزا يؤكد تخبط السياسات التعليمية وعجز الحكومات المتتالية عن حسمها وحلها، وقد تحولت إلي سنة واحدة علي أيدي برلمان الإخوان بعد أن كانت عامين ومن يعلم فلربما تعدلت بعد ذلك وهو ما يعني ارتباك العملية التعليمية برمتها وعدم جودة العملية التعليمية ومن ثم تخريج طالب نصف جاهل ونصف متعلم.. التعليم هو أحد الملفات الصعبة علي أجندة الرئيس القادم لأنه مطالب بإصلاح كل أطراف ومكونات التعليم: المنهج والمدرس والمدرسة، والإصلاح الجزئي لا يضمن النجاح وإهمال التعليم يعني أن كل سياسات الإصلاح السياسي والاقتصاد محكوم عليها بالفشل وأن نجاحها مرهون بالخريج القادر علي الاستيعاب والتطبيق والتطوير.. تطوير التعليم ليس في فرض زي شرعي للطالبات ومنع الخلوة وتعديل الجداول الدراسية للصلاة.. الرئيس القادم رفع الحجاب عن العقول.
يبلغ متوسط الإنفاق السنوي الكلي للأسرة المصرية 22 ألفا و254.7 جنيه عام 2010/2011 بمتوسط شهري قدره 1854.6 جنيه، ولكن هذه الأرقام تبدو خادعة ولا تعبر عن الحقيقة إذا ما عرفنا أن 18.1٪ من الأسر بالوجه القبلي يقل متوسط إنفاقها عن 10 آلاف جنيه سنويا 833 شهريا و49.3٪ من سكان الصعيد ينفقون أقل من 15 ألف جنيه سنويا أي ما يساوي 1250 جنيها شهريا، أما الأسرة في الوجه البحري فيصل متوسط دخل الأسرة السنوي نحو 22.3 ألف جنيه.. الأسرة المصرية تنفق 8887.5 جنيه سنويا علي الطعام والشراب و3996 جنيها علي المسكن و1813.5 جنيه علي الخدمات الصحية و3706

جنيهات للتعليم، وضعف الميزانية المخصصة للتعليم لا يضمن جودة التعليم ويزيد من فرص التسرب وضحالة الخريجين.
ووفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء لعام 2010/2011 فإن التوزيع النسبي للإنفاق علي التعليم للأسر التي لديها أفراد ملتحقون بالتعليم بلغ نسبة 38.8٪ علي الدروس الخصوصية و42٪ علي الكتب الدراسية وحوالي 7٪ للأدوات الكتابية و4.4٪ علي الملابس والشنط المدرسية وحوالي 7٪ علي مصاريف الانتقالات بخلاف 1٪ كمصاريف تعليمية أخري، وبلغ إجمالي عدد المدارس والفصول والتلاميذ في التعليم قبل الجامعي وطبقا للمرحلة التعليمية ولمختلف المدارس الحكومية وغيرها 47 ألفا و282 مدرسة و452316 فصلا و9172833 تلميذا و8668505 تلميذات بإجمالي 17841338 من التلاميذ، وذلك وفقا لأرقام وزارة التربية والتعليم، كذلك 2035778 تلميذا وتلميذة موزعين علي 8903 معاهد و62720 فصلا وذلك للتعليم الأزهري الجامعي وفقا لبيانات الأزهر الشريف، ووفقا لما جاء بتقرير تعداد مصر لعام 2010/2011 وعدد خريجي المعاهد الفنية المتوسطة التابعة لوزارة التعليم العالي لعام 2009/2010 بلغ 52739 والمعاهد العليا والأكاديميات بلغ 83685 وعن المقبولين بالجامعات الحكومية فقد بلغ 1934561 لنفس العام ليصل عدد خريجيها لـ 316783 والجامعات الخاصة 70309 للعام نفسه وخريجيها 9491.
وبحسبة بسيطة ووفقا لبيانات جهاز التعبئة والإحصاء نجد أن متوسط الانفاق السنوي علي التعليم للأسر التي لديها أفراد ملتحقون حاليا بالتعليم بلغ 3706.1 جنيه بنسبة 16.7٪ من إجمالي الإنفاق السنوي للأسر لإجمالي الجمهورية، ونجد التوزيع النسبي للإنفاق السنوي للأسرة
علي التعليم طبقا لنوعه حوالي 54.2٪ علي الحكومي مقابل 42.2٪ علي الخاص يليها 3.6٪ علي التعليم الأزهري، مما يعني أن 86.1٪ هي طاقة استيعاب التعليم الحكومي من إجمالي التلاميذ مقابل 7.2٪ بالتعليم الخاص و6.7٪ بالتعليم الأزهري، مما يعني أن أكثر من ثلاثة أرباع إنفاق الأسر علي التعليم في الريف يذهب للتعليم الحكومي و76.6٪ مقابل 46.4٪ من إنفاق الأسر علي التعليم في الحضور- وذلك وفقا لتعداد مصر ولبيانات مركز التعبئة العامة والإحصاء.
حيث بلغ الإنفاق العام للدولة وفقا للموازنة العامة لـ 2010/2011 و11/2012 بالمليون جنيه حوالي 403168.2 لعام 2010/2011 وحوالي 490589.7 لـ 2011/2012 نصيب الإنفاق العام علي التعليم منه 47053.7 لعام 2010/2011 و51770.7 لعام 2011/2012 لتصل نسبة الإنفاق العام علي التعليم لـ 11.7٪ و10.6٪ لنفس الأعوام بالنسبة للإنفاق العام، كما بلغ الإنفاق علي التعليم قبل الجامعي بالمليون جنيه حوالي 31238.3 لعام 2010 و34336.4 لعام 2011/2012 لتصل نسبة الإنفاق العام علي التعليم قبل الجامعي إلي الإنفاق علي التعليم 66.4٪ لعامي 2010 و2011 و66.3٪ لعام 2011/2012، ليصل الإنفاق علي التعليم الجامعي بالمليون جنيه 10234.3 و11086.4 للأعوام 2010/2011 و2011/2012 علي التوالي ولتصل نسبة الإنفاق العام علي التعليم الجامعي إلي إجمالي الإنفاق علي التعليم لنسب 21.8٪ و21.4٪ لنفس الأعوام علي التوالي بالإضافة إلي نسبة 11.9 و12.3٪ لأوجه إنفاق أخري علي التعليم بالنسبة للإنفاق العام علي التعليم.. في المقابل ان الإنفاق علي البحث العلمي وفقا لأحدث تقارير التعبئة والإحصاء الصادر في مارس 2012، بلغ للعام الدراسي 2006/2007 مبلغ 414 مليون دولار بنسبة 23٪ من إجمالي الناتج المحلي!
وهكذا نجد حجم الإنفاق علي التعليم لا يرقي للمستويات العالمية.. ففي حديث تليفزيوني لشيمون بيريز رئيس إسرائيل قال: إن مشكلات التعليم في مصر بكل حلقاته والتي نسردها خلال السطور القادمة.. لتكون علي أجندة رئيس مصر القادم لعل وعسي يخلصنا من سياسة القص واللزق المتبعة منذ سنوات وعقود مضت ولا تزال ويأتي بسياسات تقضي علي الأمية والتسرب من التعليم بسبب تدني الظروف المعيشية والاقتصادية للأسر وترتبط باحتياج سوق العمل.. وتسير بمصر للأمام!
 

أهم الاخبار