رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من قلبى

المقاطعة الوطنية

مصطفى شفيق

الجمعة, 01 مارس 2013 22:17
بقلم - مصطفى شفيق

قرار مقاطعة الانتخابات ليس سهلاً... لكن قرار المشاركة كان هو الأصعب... والصعوبة ليست كما يدعى الموالون للرئيس لضعف الكوادر فى أحزاب جبهة الانقاذ... سواء كان المدعون من الأهل والعشيرة... أو من المتعاطفين معهم..

. فالمليونيات السلمية التى دعت لها الجبهة خلال الأشهر الماضية كذبت هذا الادعاء... ومن يطلقون هذا الكلام يعانون مراهقة سياسية وقلة خبرة... لأنها دعاوى استفزازية... لا أظنها تدفع قادة الجبهة إلى الإسراع باتخاذ قرار المشاركة... لكن قد تأتى بنتائج عكسية... فمطالب قادة جبهة الإنقاذ ليست شخصية... فلم يشترط أحدهم أن يكون له مقعداً فى المجلس... ولم يقبل جميعهم عرض النظام بتخصيص عدد معين لأحزاب الجبهة... لكنها مطالب للوطن... وللمستقبل... وللأجيال القادمة... وكثير من المتابعين لا يعلمون أن ما يتخذه قادة الجبهة من مواقف وقرارات... هو جزء من مواقفهم الوطنية... وأن

ما يدعون له هو استكمال حقيقى للثورة... وليست الديموقراطية ذهاباً إلى الصناديق فقط... فالصناديق هى آخر الممارسات الديموقراطية... وقد لا يعرف أنصار العمل السرى... أن ضمانات النزاهة شرط للحديث عن الديموقراطية... والرقابة اللاحقة والكاملة على القوانين ضمانة ضد الاستبداد... وأن مخاصمة النظام للقضاء مهلكة... وأن الانفراد بالسلطة جريمة سياسية دفع ثمنها كثير من الأحزاب والحكام... ولن يكون مبارك آخرهم... وأن الشعوب وإن خانتها بعض الشعارات... لا تركع طويلا أمام الاستبداد... وأن قرارات جبهة الانقاذ بعدم المشاركة فى الحوار المزعوم ليس لقلة الأفكار كما يدعون... لكن لقلة الثقة فى الرئيس... والنظام... والحاشية... وأن مقاطعة الترشح فى الانتخابات ليس لندرة الكوادر... لكن لندرة المواقف المشجعة
ولصعوبة العثور على ضمانة واحدة للنزاهة... والمقاطعة خصام بين الحاكم والقوى السياسية ورفض المشاركة من  المواقف السياسية السلمية لرفض الاستبداد... وهى مرحلة من مراحل العصيان المدنى الذى ينكرون وجوده... فلا انتخابات فى ظل حكومة لا تمتلك رؤية لحل مشاكل الجماهير... ولا ضمانة فى وجود شرطة تنفق على قنابل الغاز أكثر مما تنفق على تدريب الرجال على تحقيق الأمن... ولا ديموقراطية تحت مظلة رئيس يسمح لجماعته باعتقال مخالفيها... ومعارضيه... ولا نزاهة لتنظيم يصر على أن يبقى خارج القانون... وفوقه... وبعيداً عن الشرعية... والذين يتحدثون عن محاولات اسقاط الرئيس المنتخب... والشرعى... لا يعرفون أن الشرعية ليست حكرا على الصندوق... لكن تحقيق الوعود أهم... وأن الرئيس الشرعى يفقد شرعيته عندما تسقط مصداقيته... وأن شعبا يعانى الغلاء والظلم فى ظل تنظيم لا يرى إلا أعضاءه... بل قياداته... لن يصبر طويلا على فساد الحكم ومحاولات السيطرة... لأنه ببساطة شعب جرب الثورة... لكنه لم يأخذ منها حتى اليوم مايريد... فتلك هى عادة الشعوب لمن لا يعرف... تصبر كثيراً لكنها تأخذ ما تريد.
Email:[email protected]