رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحقونا ..الحقونا!!

محمود الشربيني

الأحد, 01 أبريل 2012 14:15
بقلم:محمود الشربينى

- قبل ان تقرأ:حتما سوف تتذكر الرئيس "الساقط" مبارك..حينما يتناهى الى اسماعك ان الاحزاب والتيارات والنخب السياسيه والجماعات الدينيه كالاخوان والسلفيين ومن شايعهم ذهبوا الى المجلس العسكرى ل"حل ذات البين"بينهما ..والتوسط بين الفريقين المتناحرين على "كيفية" تشكيل تاسيسية الدستور(فمابالنا ب"آلية"عملها!!),فهل هذا مما يصدقه عقل؟

-المجلس العسكرى الذى يبحث له بعض "حوارييه"وبعض من يقدرون له دورا يتوهمونه فى خيالهم وامانيهم فقط ..عن خروج آمن من السلطه..اصبح فى لحظة ما –بعد كل هذه الاخطاء وكل هذه الدماء وكل هولاء الشهداء وكل هذا الافساد والفساد-حكما بين التيارات السياسيه والجماعات المتاسلمه؟؟تماما كما كان الساقط مبارك بالضبط يقتل القتيل ويقوم اهله بمناشدته ان يمشى فى جنازته !!..ولانه قامت فى مصر ثوره على مثل هذا السلوك المشين الذى يحتاج كل مرتكبيه الى التخلص منهم على طريقة التخلص من "خيل الحكومه" الا ان المجلس العسكرى استطاع -على طريقه عمليه تهريب الامريكيين المتهمين فى قضية التنظيمات غيرالمرخصه- "تهريب" مبارك ورموز نظامه الفاسد من هذا المصير الى مصير اخر..يسمح لهم فيه بالحصول على فرصة حياه اخرى مقابل-او من "اجل حفنة جنيهات"وخسارة موقع الحكم والافلات بملايين الدولارات..هل هنالك مآساه اكثر من ذلك ؟اكثر من اعادة انتاج نظام مبارك؟نعم ..نعم..فهاهم الاخوان والسلفيون يرثون "الحزن الوطنى" المقيم الجاثم على صدور المصريين من سنين..ويستبدلون انفسهم به تحت القبه وهاهو المجلس العسكرى الذى رفض الكل ممارساته واخطائه ..يصبح مثل مبارك حكما بين

الفرقاء !!مهزله!! مهزله تقطع يقينا ..بل لعلى اكون اخف وطاة واخفف الاتهام بقولى انها تلقى بظلال من الشك على بعض اهتمامات الملايين من الاغلبيه الصامته فى الشعب المصرى..فهل الخبز وانبوبة البوتاجاز اهم من العيش بحريه وكرامه انسانيه ؟فكيف يخرج بسرعه هذا الشعب من معركة الدستور ولايثور كما اصبح معهودا فيه انتصارا لوثيقة تامينه على حياته وحريته وعدالته الاجتماعيه وسنوات حياته المقبله؟كيف يترك ظهر الاقليه الليبراليه الحاليه عاريا فى مواجهة كارثة ان يكتب الاخوان والسلفيون دستور البلاد الذى سيقول مصر "رايحه على فين" للعقود المقبله من الازمنه السحيقه الخطيره التى نوشك على الانقياد لها والانجراف اليها لنفقد مابقى من عمرنا ليس فى الكتابه والادب والفن والدراسه والصحافه هذه المره.. وانما فى مستشفى المجانين(ترى ماهو شكلها وشكلهم الان فى الالفيه الجديده عموما وبعد الثوره بشكل خاص؟)

- هل هو شعب ذكى على اطلاق الكلمه ؟هل هو شعب واعى على اطلاق الكلمه ؟ام انه ذكى تقريبا وواعى الى حد ما ..ام انه يكون ايا من هذا وهذاك عندما يريد؟ام انه غير ناضج ديقراطيا فى الحقيقه كما وصفه رئيس الحكومه الساقطه احمد نظيف ..ام انه"حمول ..صبور" وعندما يثور يسقط مبارك وامثاله؟ والحقيقه اننى

اريد من هذا الشعب ان يخيف الكل ..هذه المره لااريده ان يسمح لطيبته بان تجعل احدا ان يضحك عليه..فيوهمه بانه"مفيش خوف تانى ومفيش قهر تانى " كما فعلت نواره نجم وروجت قناة الجزيره ..فهو يخوض معارك حقيقيه كل يوم ..وهذه المره من دون ان يكون معه احد ..فى "الماضى" كان حزب التجمع –زمن خالد محى الدين وفؤاد مرسى واسماعيل صبرى وصلاح عيسى- يخوض المعارك اليوميه مع الجماهير من رغيف العيش الى كوب الحليب ..اما "الناصرى"فلم يكن له من بصمات فى هذا النضال ..وفى "الحالى"فان شباب الثوره استنزفوا واصبحوا اكثر تشرذما ..ولم يخوضوا الا معركتهم الطارئه التى اجبروا عليها-وهى مهمه جدا وخطيره بلاشك-وهى النضال من اجل اسقاط العسكر.. والذى جاء تسابق القوى السياسيه حميعا للحج اليه لحل الخلافات على تشكيل تاسيسية الدستور بمثابة ضربه فى الصميم لكل قيم الثوره التى يتشدق بها المتمسحون فى الثوره والراغبين فى الانتساب اليها( |وفى الحقيقه هم يريدون الانتساب الى الكل ثوارا وعسكر وليبراليين واسلاميين الخ!!)انها النخب السياسيه يا اصدقائى التى اود ان احييى هنا زميلى الرائع اسامه سلامه رئيس تحرير روزا اليوسف على انه كان اول من اسهب فى القاء الضوء عليها وبشكل مبكر فى عدد خاص من روزا اليوسف الجديده بعد الثوره..والتى تستحق القراءه.

-بعد ان قرات : اعترف هنا اننى "لم اكن انتوى الاسهاب فى قضية تاسيسية الدستور"..فلم تكن وحدها ما ضايقنى وكاد يعجل بى الى التقدم بنفسى بطلب الذهاب الى مستشفى المجانين ولكن المقام لايتسع لكل ماريد ان اقوله ..فقط استصرخ كل من لديهم ضمير حى –خاصة بعد ان قررت" الجماعه اياها" التكويش على شىء بالقانون وتحويل مصر الى دوله ممسوخه دينيا محسورة هويتها الحضاريه العريقه فى اللحى الطويله والجلاليب القصيره واقول:الحئ(ق)ونا.. الحئونا ..الحقونا ياناس!!