رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متدين في دنيا الفن

أزمة السينما وانتشار الأفلام الهابطة

محمد عبدالقدوس

الاثنين, 11 نوفمبر 2013 21:45
بقلم: محمد عبدالقدوس

< قالت المخرجة الكبيرة أنعام محمد علي: لن أقدم أفلام «هز الوسط» والتفاهات، وللأسف معظم الدراما الآن تشجع على السفالة وقلة الأدب!!
< وأكدت السيدة «إنعام» صاحبة البصمة الكبيرة على الفن أنها متمسكة باخراج مسلسل «طلعت حرب» لأنه النموذج الذي تحتاجه مصر الآن، وأنا معها في حماسها هذا، وأتساءل: لماذا لا تقوم الدولة بتدعيم مثل هذه المسلسلات الهادفة مثل طلعت حرب ومصطفى محمود؟

< أطلق الفنان الكبير محمود يس مفاجآت عندما سئل عن أزمة السينما وانتشار الأفلام الهابطة: إن هذا ليس بالأمر الغريب!! ففي أمريكا نجد 45٪ من الأفلام الأمريكية من النوع «الهلس» ونصف الأفلام اجتماعية وثقافية وتربوية، و5٪ فقط من الأعمال المتميزة التي يتم ترشيحها للجوائز! أما عندنا فلا توجد أفلام أصلاً إلا قلة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة!!
> رغم تقدير أهل الفن للقوات

المسلحة إلا أن الفنانات رفضن فكرة تجنيد النساء في مصر بالجيش مثلما يحدث عند العدو الصهيوني! وذهبت الغالبية العظمى منهن في تحقيق صحفي قرأته أن تلك الفكرة غريبة على تقاليد بلادنا، وأنا معهن في ذلك، لكنني أتساءل: لماذا لا يتم تجنيد المرأة للقيام بالأعمال المدنية مثل محو الأمية وغير ذلك من الأعمال المفيدة للمجتمع؟
< الفنانة التونسية المتألقة هند صبري كشفت عن مفاجأة خطيرة عندما قالت أنهاتعرضت لحرب شرسة من الوسط الفني بعدما بدأت حياتها في مصر هوليوود الشرق، واتهمتها بعض وسائل الاعلام بأنها ممثلة متخصصة في القبلات وتجيد هذا النوع من الفن!! أعتذر لها نيابة عن شعب مصر فهى جديرة بالتقدير.
< أحياناً تكون الفنانة صاحبة جمال طبيعي، وفجأة تقوم بافساد نفسها بنفسها! وتظهر على الجمهور بما يسمى «لوك جديد» تطيح فيه بجمالها الطبيعي! وهذا الأمر رأيته أكثر من مرة، وكان آخرها عندما شاهدت الفنانة منى زكي وكأنها «واحدة ثانية»!
< أعجبني ما قالته «أبلة فضيلة» أشهر من قدمت برامج الأطفال.. قالت في أوقات فراغي ألجأ الى ربنا وأكلمه وأقرأ معاه القرآن، فهذا أفضل من مشاهدة التليفزيون لأن «ما عنديش خلق» على متابعة برامج التوك شو والخناقات على الهواء! وعندما مات زوجي قلت لربنا: «يارب طبطب أنت عليا بعده»، ونصيحتي للأجيال الجديدة الاهتمام بقراءة كتاب الله، فهى تشكل نطبق مخارج الحروف بشكل صحيح.
< «عاشوراء» هو اليوم الذي أنجي فيه الله موسى وقومه من فرعون وجنده، وكان اليهود يصومون هذا اليوم، وعندما هاجر نبي الاسلام الى المدينة ورآهم يفعلون ذلك قال نحن أحق بموسى منكم وأمر بصيام هذا اليوم، واتساءل: لماذا لا تهتم اجهزة الاعلام بهذه المناسبة وتشرح للمشاهدين حقيقة صوم هذا اليوم مع العلم بأن موعده يوم الخميس القادم العاشر من محرم.