رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إخراج.. آمن لمصر

محمد طعيمه

السبت, 22 يناير 2011 11:06
بقلم -محمد طعيمة

هو ذاته "يناير" المبارك. هذا العام طائرة تهرب بأحد سُراقنا، وقبل 34 عاما تستعد طائرة للفرار بأب له من أسوان، أورثه وإخوانه التأمرك.

مذعورا كان بن علي.. ولعدة ساعات ظل بلا مأوى سوى ملجأ مؤقت له في شرم الشيخ، كما انفردت (بوابة الوفد)، حتى أعد إخوانه.. مُحتلو ليبيا ومصر والسعودية ملاذا دائما له في جدة.

مذعورا كان السادات.. من انتفاضة 18 و19 يناير، والطائرة كانت وجهتها معروفة من البداية.. السعودية.

مع رأس بن علي الطائرة، خيم الذعر على السُراق. في الكويت خرج جزء من الأموال المُخزنة في بنوك الغرب، لـ"تسكين" الأوضاع. وفي الجزائر التي لا تقل ثراء عن دول الخليج.. تراجع حكامها عن زيادات الأسعار. وفي الأردن بدا المشهد طريفا.. عناصر الشرطة "بتدلع" المتظاهرين وتوزع عليهم مياه معدنية.. وعصائر!

وحده اللانظام الحاكم في القاهرة ظل على تخشبه، رغم الرعب الذي يسيطر عليه من غضب يوم 25 يناير المقبل. مثلاً، خلال أيام أقيم سور مرتفع حول (مركز شرطة قليوب) الذي أمر عليه يوميا.. ليقتطع من الشارع عدة أمتار، ولست أدري "تجهيزات" مقراتهم الأخرى، ربما اكتفت بعربات الشرطة التي تحيط بها وبالسواتر المتحركة التي تسد حتى الأبواب الداخلية للأقسام والمراكز.

التفكير القمعي هو قانونهم. من ضرب شاب صغير.. في نقطة شرطة محطة مترو كلية الزراعة. إلى إحاطة قوة كاملة بـ"طفل شوارع" أمام مقر (الوفد)، مساء الخميس الماضي، و"التسلي" بضربه رغم

توسلات وانتقادات المارة، التي لم تنقذه من إلقائه في بوكس الشرطة،  تمهيدا للقذف به في غرفة حجز يتعرض لكل الانتهاكات المعروفة. إلى سحل الأسرة الإسماعيلاوية التي أتت للاحتجاج "حرقاً" أمام مجلس الشعب.. من جبروت أقارب أحد أعضائه.

قبل ثورة تونس وبعدها، يحرق المصريون أنفسهم.. ولا يهتم اللانظام. قال بن علي حين علم بإحراق بوعزيزي: فليمت. وقال رئيس جامعة الفيوم للطلبة المحتجين: ما يفقرشي معايا ألف بوعزيزي. ومن الطبيعي أن تقول خلية اللانظام المحورية: إنشالله تتحرق البلد كلها.

لم يتعظ لانظام القاهرة من رأس بن علي الطائرة، فهو هو بنفس السلوك والسياسات، على كافة المستويات. لانظام "متخشب"، وحتى لو أراد.. لن يغير شيئا، لن يستطيع. فالتغيير غائب بالطبيعة عن خلايا سرطانية لا تعرف سوى التفشي والتفاقم.

قبل عامين، نهاية أكتوبر 2009، فاجأ الإعلامي عماد أديب الوسط السياسي، مع علاقته الودودة جدا بأسرة مبارك، بالحديث عن "خروج آمن" للانظام الحاكم. أُديب هو أول من دعا صراحة لتوريث جمال عام 2004، وتولى.. ومعه زوجة شقيقه عمرو الإعلامية لميس الحديدي، قيادة حملة الأب في الانتخابات الرئاسية. قبل قنبلة "الخروج الآمن"، رُشح أديب لوزارة الإعلام وقبلها لرئاسة مؤسسة الأهرام، وكان "الوحيد" الذي "قد"

يمنحه اللانظام محطة تليفزيونية أرضية، ورأيناه يتصرف بعفوية "الصديق" مع الأب في البرنامج الذي سجلاه بمناسبة انتخابات الرئاسة، يستخدم مفردة "أنت" بدلا من سيادتك.. ويضع يده على كتفه، ولم يخف الأب ولا الابن إعجابهما بأديب.

في كواليس برنامج (صباح دريم)، 25 ديسمبر الماضي، كشف أديب عن الثمن الذي دفعه مع اقتراح الخروج الآمن، الذي أعتقد شخصيا أنه صدر من "مُحب" لأسرة مبارك. قال أُديب أن الأسرة كلها زعلت منه، وأن سيناريو الخروج الآمن.. "ربما" فات وقته.

قبل قنبلة الخروج الآمن بأيام، 20 أكتوبر 2009 في المصري اليوم، طرح الأستاذ هيكل سيناريو كاملا لانتقال السلطة.. مجلس حكم انتقالي يضم شخصيات عامة لها قبولها العام، يرأسه مبارك وتحميه المؤسسة العسكرية. "هم" أصلاً في نفس خندق تفكير بن علي وزمرته.. الفهم بعد فوات الأوان.  مع التخشب يغيب الخروج الآمن، ويتجدد طرح هيكل "الانتقالي"، لكن بدون بن علي.

في تونس، وبعد سفك دماء أكثر من مائة شهيد، أفرز جدل الثورة الخضراء مع كتلة دولتها الصلبة.. نفس ما يطالب به كل من يخشى على مصر منذ سنوات. فترة انتقالية، تمهد لدولة ديمقراطية جديدة. لنحرق مخاطر الفوضى التي تهدد مصر، ولنُحيي ما طرحه المحلل السياسي ضياء رشوان، في النصف الثاني من عام 2008، عن "مُقايضة تاريخية" بين القلب الصلب وبين قوى المعارضة والحراك.

أياً كانت تداعيات يوم الغضب القادم "الثلاثاء 25 يناير"، لنتذكر أننا لا نعرف جماهير تتحرك بنفس وعي أخوتنا في تونس، وأن الرعب يكمن في فوضى.. تُفاقمها إفرازات اللانظام الحاكم طوال 30 عاماً.

لا أمل في  إقناعه بخروج آمن، الأمل في "إخراج لهم".. "آمن لمصر أولاً وعاشراً"، من دماء وحرائق.. أضعاف أضعاف ما شهدته تونس.

"هم" لا يهتمون بحرق البلد كلها. افعلوها، لأولادكم وأحفادكم.. ولدولتكم.